تايمز: زلزال شبابي بالشرق الأوسط يؤذِن بموجة ثانية من الربيع العربي

تايمز: زلزال شبابي بالشرق الأوسط يؤذِن بموجة ثانية من الربيع العربي

علقت افتتاحية تايمز البريطانية على مشهد الاحتجاجات التي تعم العالم العربي الآن بأنه زلزال شبابي، حيث إن نحو 60% من سكان الشرق الأوسط هم الآن دون سن الثلاثين الذين يملؤهم الإحباط من الحكم الفاسد والتدخل الأجنبي الخبيث والتأثير المفرط للجيش في الحياة اليومية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل نحو عشرات السنوات أخرجت العوامل نفسها مئات الآلاف إلى الشوارع فيما أصبح يعرف بالربيع العربي. والآن عاد المحتجون مرة أخرى بمزيد من الحكمة ولكن أكثر غضبا. وبعد أن بدأت موجة الثورة الأولى في تونس ومصر وسوريا وليبيا والمغرب والبحرين انتقلت الآن إلى العراق والجزائر والسودان ولبنان.

وعلى ما يبدو أن هذه الموجة الثانية من المظاهرات لديها بعض الأمور العالقة. فالعراق ولبنان على وجه الخصوص يشكلان خطرا لأن الثورة تتحدى مباشرة نفوذ إيران في مؤسساتهما السياسية.

ورأت الصحيفة أن طهران التي بدأت تشعر بالذعر من موجة الاضطرابات في مدنها الأصلية لا يمكن أن تتحمل المزيد من النفوذ الإقليمي، وقالت إن الرهان هو أن إيران ستبدأ في التحول لتكون أكثر شراسة العام المقبل تجاه الدول التي تعتبرها عميلة، وهذا بدوره سيجعل طبول الحرب تقرع في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وأضافت أن قيام موجة ثانية من الربيع العربي سيشكل تهديدا واسعا آخر، لأنه إذا أدت الاحتجاجات إلى القمع وإلى جيل شاب معزول بالكامل ومتعلم بشكل جيد فسوف يخوضون البحر متجهين إلى أوروبا.

وأردفت تايمز أن هذا الأمر ليس افتراضا خياليا، لأن له سابقة عندما قرر بشار الأسد أن الطريقة الملائمة للتعامل مع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية هي قتلهم بالأسلحة عام 2011 وما تبعها من سوء المعاملة والفظائع التي اضطرت السوريين إلى النزوح من ديارهم في موجة هجرة كبيرة إلى أوروبا. وانضم الشباب من مصر وليبيا واليمن إلى هذه الهجرة الجماعية.

ومضت بأنه لا توجد أسباب كثيرة للاعتقاد بأن موجة الربيع العربي الثانية ستنتهي بشكل مختلف، وأنه لا يمكن للغرب التخلي عن الأمل في عملية الإصلاح، ليس فقط من باب المصلحة الذاتية (بما أن الاضطرابات في شمال أفريقيا تزعزع استقرار جنوب أوروبا بشكل مزمن) ولكن أيضا لعكس تآكل الديمقراطية عموما في السنوات الخمس الماضية.

وختمت بأن الغرب بذل قصارى جهده لمساعدة أوروبا الوسطى بعد انهيار الحكم الشيوعي، وهناك حجة قوية لإطلاق جهود مماثلة لشباب الشرق الأوسط. ونظرا لكونها منطقة حيوية من الناحية الإستراتيجية فيجب ألا تقع في دوامة الاحتجاجات والقمع.

المصدر : تايمز

Print Friendly, PDF & Email