بومبيو: سليماني كان يخطط “لعمل كبير” يهدد أرواح مئات الأميركيين

بومبيو: سليماني كان يخطط “لعمل كبير” يهدد أرواح مئات الأميركيين

واشنطن – أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة أن الولايات المتحدة “ملتزمة بخفض التصعيد” لكنها مستعدة للدفاع عن نفسها بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إن سليماني كان يخطط “لعمل كبير” يهدد “أرواح مئات الأميركيين”.

وغرّد بومبيو أنه تحدث إلى نظيره البريطاني دومينيك راب وعضو المكتب السياسي الصيني يانغ جيشي بشأن مقتل سليماني. وكتب في التغريدة “نقدر بأن حلفاءنا يدركون التهديدات العدوانية المستمرة التي يمثلها فيلق القدس الإيراني” مضيفا ان الولايات المتحدة “تبقى ملتزمة بخفض التصعيد”.

وأعلنت واشنطن في وقت سابق أنها قتلت قائد فيلق القدس في ضربة على مطار بغداد الدولي بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كما قتل في الضربة كذلك معاون قائد قوات الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وجاءت الضربة الأميركية بعد ثلاثة أيام على هجوم غير مسبوق شنّه مناصرون لإيران وللحشد الشعبي على السفارة الأميركية في العاصمة العراقية ما أعاد الى الأذهان أزمة السفارة الأميركية واحتجاز الرهائن في طهران في 1979.

وساعد الميجر جنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بلاده على خوض حروب بالوكالة عبر الشرق الأوسط بإلهام مقاتلي الفصائل في الميدان والتفاوض مع القادة السياسيين.

وكان مسؤولا عن عمليات سرية في الخارج وكثيرا ما كان يُشاهد في ميادين القتال وهو يوجه الجماعات الشيعية العراقية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

كما نشر بومبيو الجمعة على “تويتر” تسجيل فيديو قال إنه لعراقيين “يرقصون في الشارع” احتفالا بمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية في العراق.

وكتب بومبيو في تغريدة مرفقة بالتسجيل الذي يظهر فيه حشد يجري في شارع وهو يرفع أعلاما عراقية ولافتات كتب عليها “عراقيون”، “عراقيون يرقصون في الشارع من أجل الحرية، معبرين عن امتنانهم لأن الجنرال سليماني لم يعد موجودا”.

ول
وذكر صحافي أن عشرات من العراقيين الذين يشاركون منذ أكثر من ثلاثة أشهر في حركة الاحتجاج ضد السلطات العراقية والنفوذ الإيراني، تجمعوا صباح الجمعة في ساحة التحرير في وسط بغداد، وهم يغنون ويرقصون بعد انتشار خبر مقتل سليماني.

وقال أحدهم “يا قاسم سليماني، هذا نصر رباني”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email