توقعات بتأثيرات محدودة لـ”كورونا” على النمو العالمي والنفط

توقعات بتأثيرات محدودة لـ”كورونا” على النمو العالمي والنفط

أعلن بنك غولدمان ساكس أن الضرر الواقع على النمو العالمي هذا العام من جراء فيروس كورونا سيكون متواضعا بافتراض تبني السلطات في الصين وفي دول أخرى رد فعل قوياً لخفض معدلات الإصابة الجديدة بشكل كبير بحلول نهاية الربع الأول منه.

وقدر البنك أن المتوسط السنوي لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي في العام الجاري سينخفض بما بين 0.1 و0.2 نقطة مئوية.

من جهته، قال برايان جيلفاري، المدير المالي لشركة بريتيش بيتروليوم، اليوم الثلاثاء، إن من المنتظر أن يتسبب تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي في أعقاب تفشي فيروس كورونا في الصين بخفض الطلب العالمي على النفط في 2020 بما يصل إلى 0.5%.

وأبلغ جيلفاري وكالة “رويترز”، بعدما أعلنت “بي.بي” عن نتائج أعمالها عن الربع الرابع، بأن تراجع النشاط الصناعي وإلغاء رحلات طيران حتى الآن أثرا سلبا على طلب النفط بنحو 200 إلى 300 ألف برميل يوميا.

وبالنسبة للعام بالكامل، سيخفض التباطؤ الاستهلاك بما بين 300 ألف و500 ألف برميل يوميا، قرابة 0.5% من الطلب العالمي، بحسب جيلفاري.

وأضاف أن التأثير على الصين أكثر وضوحا، إذ ينخفض الطلب بنحو مليون برميل يوميا. وتراجعت أسعار النفط بأكثر من 20% منذ ذروتها في أوائل يناير/ كانون الثاني لتبلغ أدنى مستوى في عام هذا الأسبوع.

كذا، دعا البنك الدولي، الثلاثاء، دول العالم إلى تعزيز رقابتها الصحية واتخاذ ما يلزم من احتياطات، تحسبا لانتقال فيروس “كورونا المستجد” إلى أراضيها.

وقال البنك الدولي في بيان، إنه يجري في الوقت الحالي مراجعة كاملة للإمكانات المالية والتقنية لديه ولدى مختلف الدول الأعضاء، لحشد الدعم للبلدان المتضررة.

وخلال وقت سابق، الثلاثاء، أورد التقرير اليومي للجنة الوطنية للصحة بالصين، ارتفاع عدد ضحايا فيروس “كورونا الجديد” محليا، إلى 425 وفاة و20 ألفا و438 إصابة مؤكدة.

ووفق التقرير الصيني ذاته، فإن ألفين و788 من المصابين في “حالة حرجة”، بينما يشتبه في إصابة 23 ألفا و214 شخصا بالفيروس. ونظرًا لتصاعد الأرقام، شدد البنك الدولي على أن دول العالم مطالبة بتعزيز الرقابة الصحية والاستجابة، مضيفا “إنها إجراءات هامة لاحتواء انتشار المرض أو أي أمراض مستقبلية”.

وتابع: “في الوقت الحالي، نقوم بإجراء محادثات مع عديد الشركاء من الدول والمؤسسات، بهدف تسريع الاستجابة في مساعدة البلدان التي تواجه مخاطر هذا المرض”.

وبلغت إحصاءات الإصابات والوفيات خارج الصين: 20 في اليابان، و19 في تايلاند، و18 في سنغافورة، و16 في كوريا الجنوبية، و11 في الولايات المتحدة، و12 في ألمانيا، بحسب وكالة “أسوشييتد برس”.

بينما بلغت الإصابات 10 في تايوان، و10 في ماليزيا، و7 في أستراليا، و9 في فيتنام، و6 في فرنسا، و5 في الإمارات، و4 في كندا، و3 في الهند، وحالتين في كل من روسيا وإيطاليا وبريطانيا، أما الفيليبين فسجلت فيها حالة وفاة وإصابة.

(العربي الجديد)

Print Friendly, PDF & Email