صعود طفيف لاسعار النفط بفعل تراجع الدولار

صعود طفيف لاسعار النفط بفعل تراجع الدولار

ph-10126

مؤخرا شهدت أسعار النفط ارتفاعا طفيفا في التعاملات الآسيوية، إذ اكتسبت دعماً من تراجع سعر صرف الدولار لتصعد اعلى من المستوى الأدنى لها في ثلاثة أسابيع الذي سجلته في الجلسة السابقة بعدما عززت زيادة أكثر من المتوقع في مخزونات النفط الأميركية المخاوف من تخمة المعروض العالمي التي صعدت لحوالي 7.5 مليون برميل في الأسبوع السابق لتزيد مخزونات النفط الأمريكية أكثر من 22 مليون برميل خلال الأربعة أسابيع الماضية.
وبحسب البيانات لوكالة رويترز أرتفع سعر خام برنت في العقود الآجلة تسليم كانون الأول / ديسمبر 38 سنتا إلى 48.23 دولار للبرميل. وهبط خام القياس العالمي 86 سنتا أو 1.8 بالمئة في ختام تعاملات يوم الأربعاء بعد أن بلغ 47.50 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى له منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول.
وتعرضت أسعار النفط لضغوط جديدة جراء مخاوف بشأن تخمة المعروض العالمي هذا الأسبوع بعد أن ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية أكثر من مثلي ما توقعه المحللون.
وهنا نوضح بأن صعود النفط الخام جاء بعد تراجع سعر صرف الدولار وهو ما يدفع اسعار النفط للصعود نتيجة استخدام الدولار في عمليات البيع .
اما التساؤل حول انتهاء عهد التراجع لأسعار النفط وهل هناك تعافيا في الافق ؟ يقول ريك سبونر كبير محللي السوق لدى «سي إم سي ماركتس» في سيدني: «لا أريد أن أخلص إلى أن هناك تعافياً حقيقياً. أريد أن أرى الخام الأميركي يتجاوز 46 دولاراً للبرميل لاستنتاج انتهاء الاتجاه النزولي».
وتعد العلاقة بين الدولار والنفط علاقة متينة وقوية، وتتأثر أسعار النفط بالدولار دائما حيث يعكس الطلب المتزايد على النفط والسلع الأخرى، وكذلك معظم الدول المنتجة للنفط تستخدم الدولار في عمليات البيع ، وعليه يرى المحللين أن العلاقة بين التغيرات في سعر الصرف الحقيقي للدولار وأسعار النفط هي علاقة إيجابية ، في الوقت الذي يؤدي فيه انخفاض الدولار إلى رفع أسعار النفط.
واعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة قفزت 8 ملايين برميل الأسبوع الماضي، مخالفة توقعات المحللين.

ويعتقد محللون في قطاع النفط ان السوق مقبل على حالة من الترقب بسبب اشارات الصراع على الحصص مما سيؤخر الوصول الى سعر الستين دولارا إذ إن عودة الإنتاج الإيراني للسوق، قد يؤدي إلى تعثر الانتعاش في ظل تباطؤ الطلب العالمي . الا أن الأسعار ستبقى متأرجحة مع ترقب اجتماع أوبك القادم.

اذن يأتي هذا التحسن الطفيف على اسعار النفط بعد هبوط الدولار وهو ما يشير الى انه تحسن طارئ ومرتبط بسعر الدولار الذي يعتبر المقوم الاساسي لأغلب صفقات بيع النفط ، لذلك قد يكون هناك تراجع لأسعار النفط في الايام القليلة المقبلة وليس كما يعتقد البعض بأنه نهاية تراجع أسعار النفط.

عامر العمران
مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية

Print Friendly, PDF & Email