rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

رغم معاداته للإسلام.. إيران تفضل ترامب لرئاسة أميركا

Republican U.S. presidential candidate Donald Trump arrives to give a victory speech after the Florida, Ohio, North Carolina, Illinois and Missouri primary elections during a news conference held at his Mar-A-Lago Club, in Palm Beach, Florida March 15, 2016.   REUTERS/Joe Skipper

دونالد ترامب، المرشح الجمهوري المثير للجدل في السباق الرئاسي الأميركي، يذكّر الإيرانيين برئيسهم السابق محمود أحمدي نجاد، الذي كان بدوره مثيرا للجدل وحتى السخرية في الوسط الإيراني والعالمي.

لكن رغم كل التصريحات المعادية للإسلام والمسلمين، يبدو أن طهران، تفضل ترامب على منافسيه في الرئاسة الأميركية، رغم أن إيران تمتنع عن اتخاذ موقف صريح في تأييد أي من مرشحي السباق إلي البيت الأبيض.

لكن، ما هو وجه الشبه بين ترامب وأحمدي نجاد؟ يبدو أن وجه الشبه بينهما، هو الخطاب الشعبوي، وهذا ما أدى إلى فوز أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة الإيرانية عام 2005 أمام منافسه أكبر هاشمي رفسنجاني، فكان يسخر أحمدي نجاد في خطاباته من جميع البروتوكولات الحاكمة ومن المخضرمين في السياسة الإيرانية وينتقدهم والآن ترامب على نفس الخطى يهاجم النظام السائد في أميركا بخاطبه الشعبوي وهذا ما تسبب بزيادة حظوظه في السباق الرئاسي حسب الخبراء.

رغم أنه مازال مبكرا الحديث عن المقارنة بين نتائج رئاسة ترامب في أميركا مع نتائج رئاسة أحمدي نجاد في إيران، إلا أنه من المؤكد تسبب الأخير بشبه كارثة في بلاده إذ واجهت إيران أقسى العقوبات الدولية في عهد أحمدي نجاد وتدهور وضعها الاقتصادي بشكل غير مسبوق رغم أنه كان يستهزئ بالعقوبات ويصفها بقصاصات ورق دون تأثير.

وهذا ما كتبت عنه الأسبوعية الإيرانية الإصلاحية “صدا” في عددها الأخير في مقال بعنوان “اتحاد أتباع النظرية الشعبية”.

وخصصت الأسبوعية صورة غلافها لهذا المقال حيث نشرت ملصقا سينمائيا يظهر ترامب وهو يشهر سيفا ويقف خلفه أحمدي نجاد مرتديا قبعة رعاة البقر الأميركيين.

نظرة الإيرانيين للسباق الرئاسي الأميركي

وغالبا ما يتعامل الإيرانيون مع السباق الرئاسي الأميركي من منظور الاتفاق النووي المبرم في العام الماضي بين طهران والقوى العالمية.

والسؤال الذي يطرحونه هو: هل سيواصل الرئيس الأميركي القادم في توقيع رفع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي؟

ويعتبر الإيرانيون أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون سوف تتخذ موقفا أكثر تشددا من باراك أوباما الرئيس الأميركي الحالي تجاه إيران.

ومن المؤكد أن إيران رغم موقفها الرسمي في الحياد تجاه الانتخابات الرئاسية الأميركية، إلا أنها تعتبر من المؤثرين في هذه الانتخابات خلال الأربعة عقود الماضية.

فعلى سبيل المثال أزمة الرهائن الأميركيين في إيران أثرت بشكل سلبي على حملة الرئيس الأميركي جيمي كارتر وإثرها دخل منافسه دونالد ريغان البيت الأبيض.

طهران تفضل ترامب

يظهر ترامب الذي عرفه الإيرانيون قبل بدء السباق الرئاسي الأميركي من خلال كتبه المترجمة، بمظهر العدو للإسلام والمسلمين، لكن يبدو أن طهران تفضله على منافسيه، والسبب هو تهور ترامب في خطاباته التي أثارت انتقادات واسعة في الغرب.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران ناصر هاديان لصحيفة “شرق” الإيرانية، إن إيران سوف تستفيد بصورة أكبر إذا أصبح ترامب رئيساً.

ويؤكد هاديان أنه “سيكون من الأيسر أن تتعامل إيران مع ترامب” لأن “ترامب يفتقر إلى المصداقية بين الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة وسيكون من الصعب عليه توحيد جبهته ضد إيران في المستقبل، مما سيساعد طهران على تجنب مواجهة الجبهة الغربية المتضافرة” حسب قوله.

لكنه يضيف: “الشيء الوحيد الذي يمكن أن يفعله ترامب هو شن الحرب وهذا ما ينبغي أن نتوخّى الحذر بشأنه”.

ويضاف إلى هذا أن النظام الإيراني غالبا ما يتمكن من توحيد مناصريه إثر الخطابات المتهورة لزعماء الدول الأجنبية كما ازداد نفوذها في بعض الدول كل ما فاز اليمين المتطرف في الانتخابات الإسرائيلية.

إيليا الجزائري

العربية نت

Print Friendly