rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

الحكومة والمعارضة الكندية : الوجه المشرق للديمقراطية

e2ed7b9ac587d3bff03becb4c5116162_920_420

عند الحديث عن الأنظمة الديمقراطية، يظهر مدى البون الشاسع بين استخدام مصطلح الديمقراطية للتغني به، وبين التطبيق الفعلي لها بأرقى اشكالها، وهو ما تفتقده اغلبية دول الجماعة الدولية، حتى تلك التي تصف نفسها بأنها ديمقراطية.

انتشر مقطع فيديو على موقع اليوتيوب يظهر رئيسة المعارضة الكندية “رونا امبروز” ورئيس الحكومة الكندية الشاب “جاستن بيير” و”جيمس ترودو” في مناظرة تلفزيونية بينهما على الهواء مباشرة، ويظهر كيف يستقبل رئيس الوزراء الكندي استجوابات واتهامات المعارضة بصدر واسع الافق، وكيف يرد على المعارضة بشكل لبق وعملي فعلا.

المناظرة جرت في شهر شباط /فبراير الماضي داخل أروقة البرلمان الكندي حول عدد من القضايا التي تخص السياسات المالية والاقتصادية وكذا الخارجية للحكومة الكندية.

كما هو واضح في تسجيل المناظرة، نلمس مدى الوعي بين الجانبين، فقد وجهت رئيسة المعارضة انتقدا لرئيس الحكومة ووزرائه دون ان تخرج عن الذوق العام، في حين جاء الرد من قبل رئي الوزراء، بنفس الطريقة دون ان يكون هناك اي شخصنة للأمر، بل توضيح الية عمل الحكومة ووعودها.

وهنا تظهر اسمى اوجه الثقافة الديمقراطية من حيث، التوازن بين الحكومة والمعارضة، دون ان تتغول أحدهما على الاخرى، بالإضافة الى ممارسة المعارضة لدورها الرقابي على الحكومة، دون ان يكون الغرض من ذلك القصاص، بل تقويم المسار الحكومي وتحقيق المصلحة العليا للوطن وإن اختلفت الأساليب أو التفاصيل.

وقد بدا ذلك من خلال اشادة زعيمة المعارضة بأداء الحكومة فيما يتعلق بالموازنة وخفض العجز، مع ذلك تم السؤال عن اهمية ما يجري في هذا الشأن ، وهو يؤكد ما سبق بأن الهدف من اي سؤال للحكومة انما ينطوي على مصلحة المواطن والمجتمع ككل .

وهنا لابد من الاشارة الى الفرق بين ما تم ذكره، وبين ما يحصل من معارك ترتقي الى استخدام الاسلحة النارية داخل برلماناتنا العربية، حتى بين النواب أنفسهم، لنرى بأن الديمقراطية ليست شعارا نتغنى به، انما هو نظام حياة متكامل.

ويرى المختصين في العلوم السياسية انه يمكن النظر إلى المعارضة من منظور القيمة التعددية التي تنطوي عليها الديمقراطية أي تعددية الآراء والأفكار وتعددية الأحزاب والبرامج وتعددية الحلول المطروحة للمشكلات، ويترتب على ذلك أن المعارضة تؤدي دوراً ووظيفة أساسية في النظم الديمقراطية باعتبارها من مكونات النظام الديمقراطي والذي ينقسم بالضرورة إلى حكومة ومعارضة.

 

 

وحدة الدراسات الدولية

مركز الروابط للأبحاث والدراسات الاستراتيجية

 

 

Print Friendly