rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

تعامل الإدارة الأميركية مع الأزمة السورية: مناورة تفتقر إلى الحسم

_80654_ob4

سيغرق الأميركيون، وفي غضون ثلاثة أشهر، بمشاغلهم الانتخابية، ولن ينتهوا منها إلا في مثل هذه الأيام من العام المقبل، بعد أن تستقر أحوال سيد البيت الأبيض الجديد ويتسلم ملفاته الداخلية والخارجية ويُشرع في دراستها مع فريقه، وهذا يعني أن لدى الروس سنة كاملة لينشطوا فيها شبه منفردين في ملعب الشرق الأوسط برمته.

وسينعكس هذا الاستحقاق الأميركي الداخلي على العديد من أزمات المنطقة العربية عموما، وعلى الأزمة السورية خصوصا، التي تُعتبر الأكثر استعصاء بين هذه الأزمات. ومن الواضح أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد اتّخذ قراره النهائي بأن يستمر على سياسته الخارجية التي بدأها قبل دورتين انتخابيتين.

ولن يقدم أوباما على أي مغامرة خارجية قد تؤثر على أيامه الأخيرة في البيت الأبيض. وعلى عكسه، يسعى الروس لحسم الأزمة السورية في وجوده لأنهم يدركون أن ما يحصلون عليه اليوم في ظل هذه الإدارة لن يكون متاحا مع أي إدارة مقبلة بغض النظر عن أيديولوجيتها أو سياساتها المرتقبة.

سياسات متناقضةال

حملت السياسة الأميركية في سوريا عدّة تناقضات، فقالت واشنطن إنها تدعم مطالب المعارضة لأقصى حد، لكنها لم تطالب الأسد بالتنحي عن الحكم، ولم توجّه له سوى إدانات شفهية لم تصل إلى مستوى التهديد الحقيقي.

وشجبت استهداف النظام السوري للمدنيين بالطيران والبراميل المتفجرة، وفي الوقت نفسه منعت تركيا من إقامة منطقة آمنة، كما منعت السعودية من تسليح المعارضة. ولم ترسل لمقاتلي المعارضة سوى خوذات وجعبات عسكرية. وقالت إنها غير راضية عن تدخل روسيا العسكري المباشر لحماية النظام السوري وفي الوقت نفسه تعاونت مع الروس، وأصرت على وحدانية الحل السياسي ولم توفر له البيئة المناسبة لتمريره. وقد واجه الرئيس أوباما انتقادات شديدة من المعارضة السورية ومن حلفائه الإقليميين، بل وحتى من مسؤولين ومستشارين أميركيين مقربين منه، وصفته بـ”المتردد”، خاصة بعد التدخل العسكري الروسي المباشر، وربما كان انتقاد السيناتور جون ماكين لإدارة أوباما الأكثر دقة، حيث قال إنها “أثارت الحيرة بين أصدقائنا، وشجعت أعداءنا، وخلطت ما بين الإسراف في الاحتراس والحذر، واستبدلت المجازفة بالتحرك بمخاطر عدم التحرك”.

الشرق الأوسط كبوة عهد أوباما
القاهرة – يغادر الرئيس الأميركي، باراك أوباما، البيت الأبيض، بعد أشهر قليلة من الآن، وتحديدا في يناير 2017، وذلك بعد فترة رئاسية استمرّت ثماني سنوات. وبينما كان الانقسام في الرأي هو السائد عادة بشأن تقييم سياسات الرؤساء السابقين للولايات المتحدة، كان هناك شبه إجماع بين محللين وخبراء سياسيين عرب، بشأن انتقاد السياسة الخارجية للرئيس الأميركي الرابع والأربعين في الشرق الأوسط. وقد رصد هؤلاء الخبراء سلبيات عديدة لسياسة أوباما حيال الشرق الأوسط، من بينها: خذلان الثورة السورية والتردد في المواجهة الذي عزز تنامي تنظيم الدولة الإسلامية، فضلا عن تعاظم النفوذ الروسي والإيراني بقوة في المنطقة مع تراجع الدور الأميركي والفتور الذي شهدته العلاقات الخليجية – الأميركية.

اعتبر محمد آل زلفة، الخبير السياسي السعودي، عضو مجلس الشورى الأسبق، أن “الدور الأميركي في عهد إدارة أوباما كان من أغرب وأسوأ أدوار واشنطن في الشرق الأوسط”. واتفق عبدالرحمن مكاوي، الخبير المغربي في العلاقات الدولية، مع الخبير السعودي في أن “الدور الأميركي في الشرق الأوسط في عهد أوباما تراجع”. ولفت إلى أن الرئيس أوباما، منذ حصوله على جائزة نوبل للسلام لعام 2009 “يسعى لعدم التدخل العسكري بشكل مباشر في دول المنطقة”.

وللخبراء الشأن السياسي تفسيراتهم للسياسة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط في عهد إدارة أوباما، ومن هؤلاء خالد يايموت، أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس بالرباط، الذي قال إن “الدور الاستراتيجي للولايات المتحدة في عهد أوباما بالشرق الأوسط يقوم على ضمان وتحقيق الاستقرار في المنطقة بأقل تكلفة، ومساعدة إيران كي يكون لها وزن بالشرق الأوسط، مِن أجل ضمان أمن اسرائيل بطريقة غير مباشرة”.

وبخصوص محاربة الإرهاب، رأى خالد الشيات، الخبير المغربي في العلاقات الدولية، أن واشنطن غيّرت من استراتيجية محاربتها للإرهاب؛ حيث تعتمد حاليا على منح وكالات لقوى إقليمية، والملاحظ أن “أميركا بدأت تلبس نظارات إيرانية في مواجهتها للإرهاب بالمنطقة، وهو ما ساهم في عدم التوصل إلى نتائج كبيرة في محاربته، وخصوصا تنظيم الدولة الإسلامية”.

تقول بعض الأوساط إن الرئيس أوباما ينتهج سياسة ذكية ومدروسة عبر إدارة الصراع من الخلف، وتدمير العدو لنفسه، فهي بعدم تدخلها في الأزمة السورية بشكل حاسم جعلت كل القوى تصطدم ببعضها وتخسر، فدفع الإيرانيون أموالا طائلة ثمنا لأسلحة للنظام وخسروا الكثير من الضحايا من مستشارين وضباط ومقاتلين. وتورط الروس في مستنقع ستظهر تأثيراته السيئة على المدى المتوسط. وخسر حزب الله مئات المقاتلين وخسر قاعدته اللبنانية والعربية. وخسر الأكراد التعايش المشترك مع السوريين. وجرّدت سوريا من أسلحتها الكيميائية. ودُمّرت ترسانتها الجوية والصاروخية. أي أن الجميع دمروا أنفسهم اقتصاديا وعسكريا وبشريا وسياسيا وحتى تاريخيا بدرجة أو بأخرى، وكل هذا هو نصر للسياسة الأميركية.

على الطرف الآخر، هناك من يرى أن سياسة أوباما الخارجية خسّرت الولايات المتحدة هيبتها الدولية، وأفقدتها الشرق الأوسط الاستراتيجي بالنسبة إليها وجعلتها مصدر عدم ثقة لحلفائها. وبات للروس موطئ قدم صلب في شرق المتوسط. وتمدّد الإيرانيون كأخطبوط يصعب لملمته، واستقوى تنظيم الدولة الإسلامية وبدأ يصدّر نفسه للغرب. وهدد الحل الحربي للنظام السوري بتحول الحرب السورية لمأساة إنسانية دولية، فضلا عن وجود شكوك عالية في صحة تسليم النظام السوري كل أسلحته الكيميائية. وباتت سمعة الولايات المتحدة محل إعادة تقييم.

الحرب الناعمة أم السياسة الرخوة

في ظل هذا التناقض في دراسة موقف الإدارة الأميركية، يبرز سياقان، الأول سعي روسي للضغط على المعارضة السورية بوسائل عسكرية وسياسية للقبول بتمرير حل سياسي مرسوم بالمسطرة الروسية يُبقي على النظام السوري ورأسه ويقبل بتغيير سياسي لا يتجاوز التعديلات والإصلاحات، وهي تسعى جادة في ذلك لأنها تُدرك أن ما يمكن لها تمريره في عهد الرئيس باراك أوباما لا يمكن لها أن تُمرره في عهد الرئيس الأميركي المقبل.

أما السياق الثاني، فهو إصرار أميركي على عدم تغيير الواقع، السياسي أو العسكري، وإبقاء الأزمة السورية تراوح مكانها، مع مراقبة الوضع لعدم السماح بانتصار المعارضة، وعدم السماح بانتصار النظام وحلفائه، من خلال تقنين أو توسيع الدعم الموجه للمعارضة السورية المسلحة لتستطيع الحفاظ على هذا التوازن السلبي، وكل ذلك رغبة من أوباما في إنهاء ولايته الثانية بسلام.

تريد الولايات المتحدة مخرجا قائما على توازن مصالح الأطراف الدولية والإقليمية، حلّ يُفرض على الأطراف السورية ويسمح بإقامة توازن جيوسياسي جديد في الإقليم قائم على دعامتين: دعامة سنية (السعودية) ودعامة شيعية (إيران).

وأمام السوريين مرحلة صعبة، سيحتدم فيها الصراع وترتفع التضحيات والخسائر البشرية والمادية حتى يخرج الدخان الأبيض من البيت الأبيض، مرحلة تنطوي على مخاطر جمة، سياسية واجتماعية واقتصادية، ضحيتها الشعب السوري، الأمر الذي يستدعي من المعارضة السورية البحث بشكل جدّي عن وسائل مُسبقة للتأثير على الإدارة الأميركية القادمة، حتى لا تطول أزمتها.

باسم العودات

صحيفة العرب اللندنية

Print Friendly