rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

دبيب نزاع صيني – أمريكي في «الهادئ»

بحر-الصين-الجنوبي
لدارس لتاريخ الشرق الأوسط لا يمكنه أن يمر مرور الكرام على الانتقال الاستراتيجي في السياسة الخارجية الأمريكية، خلال عهد باراك أوباما، من الشرق الأوسط إلى المحيط الهادي عموماً وبحر الصين بصورة خاصة.
إن حداثة هذا الانتقال لم تسمح بعد لأبناء المنطقة بالوقوف بدقة على معانيه المتعددة، وبالتالي قياس تبعاته على نواحي الشرق الأوسط المختلفة، وعلى إعادة ترتيب القوى المحلية والإقليمية فيه.
يوفر اللقاء الاستراتيجي الأمريكي -الصيني الدوري الذي انعقد يومي الاثنين والثلاثاء المنصرمين، فرصة مهمة في هذا المجال، حيث تعمل بكين في بحر الصين الجنوبي على إقامة منطقة دفاع جوي وبنى تحتية في جزر متنازع عليها مع جيرانها، وتشبه هذه المنطقة تلك التي أقامتها الصين في بحر الصين الشرقي عام 2013. تجدر الإشارة هنا إلى أن طائرة «ب 52» الأمريكية كانت قد حلقت على بعد ميلين من إحدى جزر بحر الصين الجنوبي في ديسمبر ( كانون الأول) الماضي، وكادت أن تتسبب بكارثة دولية لو بادر الصينيون إلى إسقاطها.
واشنطن ترى أن الصين تنشئ «سوراً بحرياً حول نفسها»، وتثير مخاوف جيرانها في فيتنام والفلبين وبروناي وماليزيا الذين يشتركون مع الصين في حدود متنازع عليها، وأن على بكين ألا تتصرف في هذه المنطقة من طرف واحد.
واللافت في هذا الصدد هو التطبيع الذي تعتمده واشنطن مع فيتنام العدو الرمزي الأهم في القرن العشرين والذي ألحق الهزيمة الأكبر بالولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، والواضح أن التطبيع المتبادل ينتمي إلى البيئة السياسية الجديدة في هذه المنطقة والتي تحولت فيها الصين من قاعدة خلفية لفيتنام ضد الاحتلال الأمريكي إلى مصدر للخطر على المصالح الفيتنامية.
في بقية دول الحزام في هذه المنطقة تعتبر واشنطن الحليف الأبرز، وبالتالي تعمل على الاحتفاظ بحلفائها عبر الدفاع عن مصالحهم، وهي مصالح مشتركة على ما يبدو في لعبة كلاسيكية تتكرر مراراً في مناطق النزاع على النفوذ و المصالح.
أغلب الظن أن الحوار الاستراتيجي الصيني -الأمريكي الدوري يتزامن مع خطة استراتيجية صينية يجري العمل في ضوئها منذ سنوات عديدة، وتقضي بإقامة منطقة اقتصادية آسيوية عملاقة عبر سكك حديدية وأنابيب نفط وطاقة وشبكة مواصلات سريعة، ومنها تتطلع الصين إلى التمدد نحو أوروبا أي أنها تعيد العمل بما يشبه طرق الحرير الشهيرة، وذلك من شأنه أن يعيد النظر بموازين القوى العالمية ويملي تراتبية جديدة على المعنيين محلياً وإقليمياً ودولياً، ولعل هذه الخطة التي تثير مخاوف واشنطن وحلفائها في المنطقة هي التي تسببت بين عوامل أخرى بالانتقال الاستراتيجي الأمريكي من الشرق الأوسط إلى المحيط الهادي. إن الحوار الصيني- الأمريكي الدوري، يرمي بنظر الطرفين إلى التعاون «كشركاء» وليس «كأخصام ومتنافسين» بحسب اللغة المعلنة عشية الحوار، بيد أن ذلك لم يمنع الولايات المتحدة من التنديد بمنطقة الدفاع الجوي الصينية واعتبارها عملاً استفزازياً يلحق الأذى بجيران الصين وبخطوط التجارة وبالملاحة الجوية والبحرية، الأمر الذي استدعى رد فعل صيني قاسياً نصحت خلاله بكين «الدول من خارج المنطقة» أن يكون تدخلها إيجابياً. إن وصف التصريح الأمريكي بأنه من «خارج المنطقة» يعكس نمط التفكير الصيني باعتبار بحر الصين الجنوبي فضاء صينياً بمن جاوره ومن تجول فيه، هذا فضلاً عن اعتبار بكين أن حرية الملاحة الجوية والبحرية مضمونة في ظل المنطقة المذكورة ليس فقط احتراماً للقانون الدولي ولكن أيضاً للمصالح الصينية الحيوية.

بيد أن الحوار الاستراتيجي لا يقتصر فقط على عناصر الخلاف، وإنما أيضاً على عناصر الاتفاق، ويمكن القول حتى الآن إن الطرفين يعملان معاً في شبه الجزيرة الكورية حيث اشتركت بكين مع واشنطن في إدانة الملف النووي الكوري الشمالي في مجلس الأمن، ويعمل الطرفان معاً في مناطق أخرى من العالم أكثر قابلية للاتفاق شأن الملف النووي الإيراني، على أن الاختلاف في الملف السوري بينهما لم يذهب إلى أبعد من اقتراع الصين ضد القرارات الدولية الرامية إلى وضع هذا الملف تحت البند السابع في مجلس الأمن.
في تجارب الحوار السابقة كان الطرفان يتوصلان دائما الى مساومة، تمهد لاستئناف التعاون والحوار والعمل معاً في منطقة الهادي وبحر الصين ومناطق أخرى في العالم، لكن الملاحظ أيضاً أن الحوار نفسه لم يمنع بكين من الوصول إلى أهدافها في محيطها، ولم يعرقل خططها، ولم يحملها على التراجع عن إجراءات اتخذتها، الأمر الذي يطرح سؤالاً كبيراً حول معنى الانتقال الاستراتيجي الأمريكي من الشرق الأوسط إلى بحر الصين والمحيط الهادي، فإذا كان هذا الانتقال لا يعترض تمدد العملاق الصيني فكيف يمكن لواشنطن ومتى يمكنها أن تحول انتقالها هذا إلى رادع يحمي مصالحها ومصالح حلفائها؟
هذا السؤال مازال حتى اليوم بلا إجابة واضحة المعالم على أرض التنافس والصراع بين الطرفين، وإن كان بعض المحللين يرى أن التاريخ الصيني ما كان يوماً تاريخاً توسعياً وأن الحضارة الصينية لا تنطوي على عناصر توحش وسيطرة وإخضاع لشعوب أخرى كما هي حال الحضارة الغربية، علما بأن الصين عرفت الرأسمالية قبل أوروبا وكان تطورها يصطدم بعدم قابلية الصينيين للغزو والتوسع. لكن هل الثقافة السياسية الصينية باتت اليوم مختلفة وبات التوسع حاجة صينية داخلية؟ هنا أيضاً لا توجد إجابة قاطعة.. تبقى الإشارة فيما يعنينا نحن العرب إلى أن الانتقال الاستراتيجي الأمريكي لم يكن تاماً عندنا فقد تحول مضيق باب المندب إلى مدخل للمحيط الهادي أكثر أهمية من ذي قبل على الصعيد الدولي ولعل هذا ما يحمل الصينيين على عرض التعاقد مع جيبوتي من أجل تركيز قاعدة عسكرية صينية جنباً إلى جنب مع القاعدتين الأمريكية والفرنسية.

فيصل جلول

صحيفة الخليج

Print Friendly