rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

واشنطن بوست: لجوء فلسطين الى “الجنائية” الدولية بشأن جرائم حرب يدخل الصراع مرحلة متقلبة

03967402

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”، بانه بعد صدور قرار من النيابة العامة في المحكمة الجنائية الدولية يوم الجمعة إلى فتح تحقيق في جرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية، وعليه فان الصراع ألاطول في الشرق الأوسط يدخل مرحلة جديدة متقلبة.
واكدت الصحيفة إلى أن الأمريكيين أو الإسرائيليين وحتى الفلسطينيين لن يستطيعوا أن يتنبأون بأى نتيجة مؤكدة يمكن أن تحدث فيما بعد سواء ، على الرغم من أن التحذيرات بأن العلاقات المتداعية بالفعل حاليا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية ستتدهور على الأرجح، فلو انتهى التعاون الأمنى والمدنى بين إسرائيل والسلطة بسبب الخلاف حول تحقيق المحكمة الجنائية، فإن الجنود الإسرائيليين قد يعودوا إلى شوارع رام الله مع انهيار الإدارة الفلسطينية.

وتضيف الصحيفة ،لا أحد يعرف تماما ما الذى ستدرسه المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بينسودا فى الأشهر القادمة، هل سيكون الأرقام المرتفعة للضحايا المدنيين فى غزة خلال حرب الصيف الماضى؟، أم إطلاق حماس صواريخها عشوائيا على المدن الإسرائيلية؟. حيث أشار إعلانها الأولى إلى دراسة “الوضع فى فلسطين” فقط، وسيركز التحقيق على طبيعة الجرائم المحتملة، والأدلة، وما إذا كانت المحكمة لها اختصاص.

واشارت واشنطن بوست إلى أن المحكمة الدولية لم يسبق لها أبدا أن تعاملت مع قضية معقدة قانونيا وسياسيا مثل تلك التى يمكن أن تنشأ عن الصراع الفلسطينى الإسرائيلى. ففلسطين ليست بدولة، وفقا لموقف الإدارة الأمريكية، وما يزيد الأمور تعقيدا أن أحد الشركاء فى الحكم الفلسطينى، حماس، مصنفة كجماعة إرهابية من قبل الولايات المتحدة وعدة دول أخرى.
كما أن الجيش الإسرائيلى يجرى بدوره تحقيقاته الخاصة فى حرب غزة التى يمكن أن تسفر عن اتهامات ضد قادة، مما يحد من الحاجة إلى إجراء تجريه المحكمة الجنائية الدولية، وفقا لما تراه الصحيفة.
وتابعت الصحيفة قائلة، إن أى اتهامات تصدرها المحكمة ضد فلسطينيين أو إسرائيليين سيستغرق سنوات على الأرجح للفصل فيها، ولا يوجد جدول زمنى أو سقوط للتهم بالتقادم، والمدعى العام للمحكمة الجنائية لديه تسع قضايا جرائم حرب سابقة فى دول مثل أوكرانيا وأفغانستان وكولومبيا والتى استغرقت ما بين 7 أو 8 سنوات دون قرار.
هذا وانتقد المسئولون الإسرائيليون قرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق، وتعهد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بألا يحاكم الجنود الإسرائيليون أبدا من قبل هذه المحكمة، بل واتهمها بتوفير غطاء للإرهاب الدولى.

وكانت اسرائيل توعدت باتخاذ تدابير انتقامية. وحجزت بالفعل تحويل الرسوم الجمركية الشهرية التي تجمعها عن الواردات الفلسطينية – $ 125،000،000، يستخدم السلطة الفلسطينية لدفع الرواتب.

الحكومة الفلسطينية في رام الله أعلنت الاحد انها ستدفع رواتب 160،000الف موظف من من موظفي الخدمة المدنية فقط بواقع نسبة 60 في المئة من رواتبهم ديسمبر، وفقا لتقرير وكالات اخبارية . ويقول مسؤولون فلسطينيون انه اذا جمدت اسرائيل اموال الضرائب شهرا بعد شهر، فإن انهيار السلطة الفلسطينية، سيجعل من سيؤدي في النهاية الى تولي اسرائيل  المهام المدنية والأمنية في الأراضي المحتلة.
وتصر إسرائيل ومؤيديها على ان أي تحرك ضد تل ابيب في المحكمة الجنائية الدولية من المرجح أن تكون الإجابة من دعوات لملاحقة متشددين اسلاميين في حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.
ترجمة : عامر العمران
http://goo.gl/UtYYFn
Print Friendly, PDF & Email