rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

ما بعد الموصل وحلب

900x450_uploads,2016,08,01,64a193c842

فاجأني السياسي العربي باستنتاجات قاطعة. قال: «نجح تنظيم «داعش» حتى الآن في تحقيق هدفين كبيرين وخطرين هما: تدمير المكوّن العربي السنّي العراقي وقتل الثورة السورية. وسواء كان ذلك هدفه أم لم يكن فهذا ما نتج من الإطلالة المخيفة للتنظيم على المسرحين العراقي والسوري».

لاحظ أن الشهور المقبلة ستنشغل بمصير مدينتين هما: الموصل وحلب. واعتبر أن حسم المعركتين يتخطّى مصير المدينتين ليترك آثاره على ملامح بلدين. وقال أن العراق ما بعد الموصل لن يشبه عراق ما قبلها، وأن سورية ما بعد معركة حلب لن تشبه سورية ما قبلها.

طلبت منه أن يشرح، قال: «من دون استيلاء «داعش» على الموصل وأجزاء واسعة من العراق ما كان لآية الله علي السيستاني أن يُصدر فتوى «الجهاد الكفائي» التي أصدرها وأدت عملياً إلى ولادة «الحشد الشعبي». ومن دون الارتكابات الفظة للتنظيم الإرهابي ما كان يتيسّر لحيدر العبادي أن يوفر غطاءً رسمياً وشرعياً للحشد، يجعله قوة موازية للجيش العراقي الذي بدأت مأساة الموصل بانهيار قطعاته أمام التنظيم. ومن دون جرائم «داعش» ما كان للجنرال قاسم سليماني أن يظهر مع المقاتلين في الفلّوجة وكأن المشهد عادي وطبيعي».

وزاد: «غيَّر «داعش» الأولويات وأضعَفَ قدرة أميركا على الاعتراض على الدور الإيراني في العراق، هذا إذا كانت راغبة أصلاً. كَسَرَ التوازنات الداخلية وربما لعقود أو أكثر. مناطق العرب السنّة هي التي تتعرض عملياً للتهجير والدمار والتغييرات الديموغرافية. ثمة كلام عن تغييرات آتية في حدود المحافظات، بحيث تتقلص محافظة الأنبار ويخترقها ممر آمن لإيران. هذا التغيير ليس بسيطاً. بعد معركة الموصل قد يصبح وجود العرب السنَّة في المعادلة العراقية أشبه بالديكور. هذا يعني ولادة عراق آخر غير الذي كنّا نعرفه».

سألت السياسي العربي عن سورية فقال: «أدى استيلاء «داعش» على الثورة السورية إلى قتل هذه الثورة وإرباك مؤيديها والمتعاطفين معها، خصوصاً مع وجود «جبهة النصرة». هذا الاستيلاء بدّل الأولويات وأتاح للميليشيات الموالية لإيران التدفّق بحجة مواجهة التكفيريين. أمواج اللاجئين إلى أوروبا ومعها هجمات الذئاب المنفردة أربكت الدول الغربية وغيّرت أولوياتها. ثمة تغيير مهم آخر وهو ما حصل في تركيا. أولويات رجب طيب أردوغان تغيّرت هي الأخرى. لقد اكتمل حصار حلب قبل أن يمثل السلطان بين يدي القيصر».

ولاحظ أن حصار حلب يمثل تحوُّلاً في النزاع المفتوح في سورية. قال: «حلب هي العاصمة الاقتصادية. وهي مدينة سنّية، وقريبة من تركيا. ثم إن عملية فرض الحصار عليها تمت بفعل ثلاثة أدوار لعبها الجيش السوري والطيران الروسي والميليشيات الموالية لإيران. ولحصار المدينة آثاره الميدانية وأثمانه على أي طاولة مفاوضات جدية ستنعقد لاحقاً».

وأضاف: «تسبّب «داعش» أيضاً في نكبة للمكوّن السنّي في سورية. فالمناطق السنّية هي التي تتلقى حمم الطائرات السورية والروسية. ومن هذه المناطق ذاتها خرج ملايين النازحين واللاجئين. تقول دروس التاريخ أن مسارح الحروب المدمّرة لا تعود كما كانت حين تصمت المدافع. إذا استمرت الأمور في الاتجاه ذاته فإن سورية أخرى ستولد بعد اكتمال معركة حلب. من الصعب أن تأخذ على طاولة المفاوضات ما تعذّر عليك الحصول عليه ميدانياً. سيكون من الأصعب على المعارضة بعد معركة حلب، الإصرار على موعد لمغادرة الرئيس بشار الأسد». ولفت إلى أن لهذه الصورة الجديدة في العراق وسورية انعكاساتها أيضاً على التوازنات بين المكوّنات في لبنان.

قال السياسي أن حروب «داعش» جدّدت شرعية الإقليم الكردي في العراق وأعطت شرعية لـ «الأقاليم» الكردية في سورية، ولهذا يجرى الحديث عن عراق آخر وسورية أخرى، لافتاً إلى التساؤل عن موقع ملايين السنّة المقيمين بين الأنبار وبيروت. ورأى أن الشهور المقبلة ستكون قاسية لفرض وقائع ميدانية مرجحة قبل ولادة الرئيس الأميركي الجديد.

نقلت الكلام لأن المتحدث يعرف اللعبة واللاعبين. المسألة أبعد من مصير الموصل وحلب. إنها أبعد وأخطر.

غسان شربل

نقلا عن الحياة

Print Friendly