rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

ما بعد داعش

Daesh1
إذا لم يرحل بشار الأسد قريباً، فإن الوضع سوف يصل إلى درجة من السوء لن يتم التحكّم بآلياتها خلال مدى منظور، وهذا ما تبين في حصار حلب، ثم كسره قبل أيام، حيث ترافق الحدث مع حالة من التجييش والاستنفار على أسسٍ طائفيةٍ، تنذر بتحويل الثورة السورية إلى نوع من النزاع الطائفي الصرف من جهة، ومن جهة ثانيةٍ تقوية نزعات التقسيم الذي صارت أطراف محلية واقليمية ودولية تروّجه بوصفه المخرج المناسب في هذا الظرف، وتحاول تسويقه حلاً أقل كلفة، يضع حداً للقتال الدائر على الأرض، من دون غالب أو مغلوب.
لو أن خطة فرض الحصار على حلب نجحت، لكانت فتحت صفحةً جديدة في مآلات الموقف السوري. كان سيترتب عليها مجازر جديدة، وحملات تهجير لعشرات الآلاف، فضلا عن إسقاط القاعدة الرمزية للثورة السورية التي بقيت تقاتل منذ أربع سنوات، ولم يتمكّن الحرس الثوري الإيراني والمليشيات العراقية وحزب الله والقصف الروسي من هزيمة المقاومة فيها.
كانت هزيمة حلب ستصير ذات مفاعيل نفسية كبيرة في الشارع السوري الذي تحمل القسط الرئيسي من التضحيات، وبقي يصرّ على رحيل بشار الأسد، ولا يقبل أية تسوية بوجوده.
لم يعد سرأ أن “داعش” ولدت في مناخ الاحتلال الأميركي للعراق. ومنذ ظهور إرهاصاتها الأولى، كان واضحاً أن تدمير الاحتلال الأميركي بنية الدولة العراقية فتح أبواب الجحيم على مصراعيها، والحال الماثل في سورية اليوم لا يختلف عن ذلك، سوى أنه يفوقه في درجة الخطورة، بسبب عنصر التجييش الطائفي. وعلى الرغم من أن جميع الأطراف المتقاتلة تلعب هذه الورقة، إلا أن استخدام إيران لها هو الذي جعل منها كرةً من النار، تكبر في كل يوم، لتلتهم كل شيء في طريقها. ولا يقف الأمر عند حدود زج الجيوش الطائفية الأجنبية في سورية لمقاتلة أهل البلد، بل تعدّاه إلى خطابٍ تعبويٍّ طائفيٍّ، يستهدف الحاضنة الشيعية، لكي تستمر في تغذية آلة الحرب في سورية، ويبدو أن إيران لا تجد في متناول يدها غير السلاح الطائفي لإدامة حربها في سورية، غير مكترثةٍ بالتعايش بين أهل المنطقة الشيعة والسنة.
وجهت داعش، منذ البداية، عملياتها ضد العراقيين، ولم تضع الاحتلال الأميركي على لائحة أولوياتها، ولا تزال حربها مشتعلةً على هذا الأساس، لكنها لم تكسب في سورية، مثلما كسبت في العراق، وفي حال تردّي الوضع السوري، فإن الفصائل المقاتلة مرشحةٌ لأن تتحوّل من الاعتدال إلى التطرف.
لا يزال الموقف العام في سورية تحت السيطرة، وهناك ضوابط محلية وإقليمية ودولية تتحكّم بمستويات تطوره، لكن الكابح الرئيسي هو رغبة السوريين بحل سلمي ووقف القتال. وعلى الرغم من كل ما يقال، لا تزال الفصائل الإسلامية المعتدلة صاحبة الكلمة الرئيسية، الأمر الذي يفسّر تحوّل جبهة النصرة. وعلى الرغم من أن بعض الأطراف اعتبرت المسألة شكليةً، فإنها تعكس مناخاً سورياً عاماً ضد التطرف. وهذا المناخ يمكن أن ينقلب إلى جوٍّ عاصفٍ يدمر كل شيء.
فتح فك الحصار عن حلب ممرات آمنة للجميع. في المقام الأول، جعل من إمكانية إحداث تغيير جذري في عملية الحل التي يقودها المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، أمراً ممكناً بالانتقال إلى مفاوضات جدية، وعلى أسس واضحة لرحيل الأسد، وهذا يحتاج إلى توافق دولي، أساسه تفاهم موسكو وواشنطن، وتلوح في الأفق فرصةٌ ذهبيةٌ أمام روسيا، لتغيير موقفها وتغليب الحل السياسي على التمسك بالأسد.
ما بعد داعش عهد جديد من الحروب الطائفية التي لن تقف عند حدود العراق وسورية، بل هي مرشحة لتضرب المنطقة بأكملها، إذا لم يتم التحرّك اليوم قبل غدٍ.
بشير البكر
صحيفة العربي الجديد

Print Friendly