rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

باحثة أميركية: أوجه الإرهاب الإيراني في أميركا الجنوبية متعددة

drapeau-iran_0

راكيل أهيرنفيلد قالت إن الاتجار بالمخدرات وتجارة السلاح هي الوجوه الحقيقية للتواجد الإيراني في أميركا اللاتينية

بوغوتا: لويزا بوليدو

ليس سرا خفيا أن الدول التي يقوم بزيارتها وزير خارجية النظام الإيراني متورطة بشكل أو آخر في دعم ما يسمى «حزب الله»، الذراع الإرهابي لإيران، بل وترويج الاتجار بالمخدرات، وهو التحالف الذي على أساسه يقوم الاستثمار الإيراني هناك. التحالفات المريبة المرتبطة بهذه الأنشطة غير المشروعة ساهمت بشكل أو آخر في زعزعة السلم والمحيط الإقليمي لبعض هذه الدول، حسب تأكيدات راكيل أهيرنفيلد الخبيرة في شؤون الإرهاب والباحثة في المعهد الأميركي للديمقراطية.

وحسب خبراء الإرهاب فإن دولا مثل فنزويلا وكوبا وبوليفيا وإكوادور ونيكاراغوا قد ساعدوا النظام الإيراني، ولو من تحت الطاولة، عبر ذراعه، ما يسمى «حزب الله»، بالتوغل في الأوسط الللاتينية.

ومع المحطة الأولى لزيارة وزير خارجية النظام الإيراني إلى كوبا، وهي الدولة التي بالكاد انفتحت على العالم مؤخرا بعد سنوات من الحصار، فقد أبرزت الصحافة الحكومية الكوبية أن مغزى الزيارة هو الجانب الاقتصادي، ولكنْ معروف أن الجزيرة إنتاجها يكفي بالكاد سكانها بل وتحتاج الجزيرة لسد حاجاتها وهو ما يدفع بالتساؤل: عن أي تبادل اقتصادي نتحدث؟

صحيفة «غرانما» الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الحاكم في كوبا أشارت إلى أن الزيارة شملت لقاءت مع الرئيس الكوبي رؤول كاسترو وتم تباحث العلاقات المشتركة.

زيارة ظريف لن تتوقف عند كوبا بل ستشمل عددا آخر من الدول هناك من أصحاب الهوى المعادي للرأسمالية الأميركية وصاحبت الزيارة تصريحات ترحيب من فنزويلا، التي طالما وجهت إليها الاتهامات بأنها كانت بوابة النظام الإيراني إلى القارة اللاتينية.

الباحثة والخبيرة الأميركية راكيل أهيرنفيلد في معهد الديمقراطية الأميركي تحدثت إلى «الشرق الأوسط» حول الزيارة وأشارت إلى أن التبادل الاقتصادي الذي تتحدث عنة إيران في أميركا الجنوبية هو الاتجار بالمخدرات والسلاح على حسب قولها.

* ما المصالح الإيرانية في أميركا الجنوبية؟

– إن إيران تستعرض عضلاتها وتتحدى الولايات المتحدة في أميركا الجنوبية، وليس خفيا أن إدارة الرئيس أوباما لم تفعل ما يكفي لصد التمدد الإيراني في القارة كما أن إيران تركت جماعات ما يسمى «حزب الله» وغيرها، التي تحمل شعار «الموت لأميركا» أن تنمو في الفناء الخلفي لها.

* لماذا زيارة دول بعينها في القارة اللاتينية؟

– العداء الإيراني مشترك مع فنزويلا وكوبا وبوليفيا وإكوادور ونيكاراغوا، وبالتالي فإن بعد رفع العقوبات وحصول إيران على أموال قد تستطيع استثمار جزء منها هناك، أما بالنسبة لتشيلي فهي دولة استأنفت العلاقات الدبلوماسية مع طهران مؤخرا ومع انكماش اقتصادها قد تبحث عن المال الإيراني.

* هل فتحت دول تكتل «الألبا» أبوابها لميليشيات ما يسمى «حزب الله»؟

– حدث ذلك ومنذ زمن بعيد.

* ما نتيجة هذة الزيارة؟

بالطبع الزيارة في صالح ما يسمى حزب الله ونظام الملالي، خصوصا بعض رفع العقوبات؛ وذلك لأن الإجراءات المشددة في مراقبة الأموال الإيرانية ستكون أقل، مما يدفع بتعزيز غسل الأموال والاتجار بالمخدرات.

* ما الروابط الحقيقة بين ميليشيات ما يسمى «حزب الله» وأميركا الجنوبية؟

– الاتجار في المخدرات بأميركا الجنوبية لاقى رواجا كبيرا من ميليشيات ما يسمى «حزب الله»، خصوصا أن هناك بعض الدول التي تسخر من الديمقراطية الغربية وتشجعها في ذلك أنظمة الحكم، مما يدفع إيران إلى التغلغل هناك.

* هل فعلا هناك تورط لميليشيات ما يسمى «حزب الله» بالاتجار بالمخدرات وما الروابط بين الميليشيات وتجار المخدرات؟

– بالطبع هناك تورط وهو نوع من التجارة الذي يحتاج إلى النقل ورعاية دول، وهذا ما تسهله إيران لهذه الجماعات سواء بالنقل أو الاتجار بالسلاح وذلك لتسهيل عملية الربح.

* هل هناك دول تسهل عمل ميليشيات ما يسمى «حزب الله»؟

نعم. جميع الدول التي سيزورها وزير الخارجية الإيراني، ما عدا تشيلي، وفنزويلا خاصة.

* هل هناك ما يقلق باقي الدول اللاتينية من علاقة إيران بدول تكتل «الألبا»؟

– تورط إيران في أي مكان يعني القلق ويكفي التذكير بدور إيران في اليمن وسوريا ولبنان.

* من هم أكثر الجماعات علاقة بميليشيات ما يسمى «حزب الله» هناك؟

– المجموعات المسلحة والإرهابية وجماعات التمرد كافة، خصوصا «فارك» الكولومبية.

* كيف ينقل ما يسمى «حزب الله» السلاح إلى أميركا الجنوبية؟

– عبر البحر والجو.

* منذ متى وأنت تدرسين تحركات ميليشيات ما يسمى «حزب الله» في القارة اللاتينية؟

– أنا أدرس التحركات الإيرانية في أميركا الجنوبية منذ عام 1980 خصوصا أنشطة «حزب الله» في منطقة المثلث الحدودية بين الباراغواي والبرازيل والأرجنتين، وتابعت علاقات الحزب لاحقا بجماعات في كولومبيا والمكسيك وفنزويلا، وتعرضت لذلك في كتابي «ناركو تيروريزم» (NARCO – TERRORISM).

بوغوتا: لويزا بوليدو

جريدة الشرق الاوسط

Print Friendly