rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

قواعد الغوطة: حكم العدالة بانتظار الأسد

بشار-الاسد-الكي

استخدام غاز السارين قبل ثلاث سنوات قتل المئات من السوريين في ضاحية دمشق، والأسد لا يزال ينكر فعلته. على مرّ التاريخ لجأ الطغاة أمثال بشار الأسد في سوريا إلى استخدام القوة القاهرة والمجازر للحفاظ على حكمهم.

أمّا من أمروا ونفّذوا هذه الفظاعات، فغالباً ما حاولوا تبريرها على أنها استخدام شرعي للقوة ضد منشقّين من أهل البلد، أو من خلال اللجوء الى استخدام سيناريو المؤامرة من قوى خارجية.

هذا الأسبوع على سبيل المثال، اتهّم بشار الجعفري، ممثّل الأسد في الأمم المتحدة، الاستخبارات الفرنسية بالقيام بالاعتداء بالسارين عام 2013 على الغوطة في ضواحي دمشق.

هذا الاتهام السخيف والهشّ أشبه بأقوال الشخصيات المجنونة التي نصادفها في الصحف المبتذلة، التي تزعم بأنّ كائنات فضائية قامت بخطفها وإجبارها على القيام بأمور لا يمكن الحديث عنها.

ويدلّ تصريح الجعفري هذا، على سخافته، على الحدّ الذي وصل إليه الأسد وحلفاؤه من التفكير والخطاب غير المنطقيين.

في 21 آب 2013، شهد العالم تداعيات استخدام الأسد السلاح الكيميائي ضد شعبه، حيث أدّى وفقاً لتقرير أميركي إلى ما يُقدّر بـ 1429 قتيلاً، بينهم 426 طفلاً.

ما من شخص سويّ شكّ للحظة بأنّ الأسد هو المرتكب لهذا الفعل الشنيع، ومن أنّه سيلقى عقابه على يد المجتمع الدولي هو وحلفاؤه في ارتكاب هذه الجرائم.

وفي مقابلته الأخيرة في مجلة Atlantic، تحدّث الرئيس الأميركي باراك أوباما كيف أنّه سبق أن رسم خطاً أحمر محذّراً الأسد بأنّ أي استخدام للأسلحة الكيميائية سوف يستدعي من الولايات المتحدة رداً عسكرياً مباشراً.

إلاّ أنّ حكم عقيدة أوباما الشهيرة، التي تمنع الولايات المتحدة من التدخّل في الشرق الأوسط، كان هو السائد. نتيجةً لذلك، وعقب اعتداء الغوطة، قرّر أوباما سلوك الطريق السهل من خلال الطلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الراعي الأول للأسد، أن ينظّف الفوضى التي تسبّب بها هذا الأخير.

وفقاً لذلك، رتّب وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفاقاً مخزياً لا يرقى إلى أكثر من مستوى النزاع الكلامي بين متنمرين في ملعب المدرسة.

قواعد حماه
بدل تدمير قدرات الأسد على إطلاق أي صواريخ أو اعتداءات جوّية في المستقبل، وُجّه اليه أمر بتسليم كامل أسلحته الكيميائية المخبّأة – في إجراء لا يبدو بأنّ لديه تأثيراً كبيراً على قدرة النظام على قتل المدنيين.

على ما يبدو بأنّ الأسد نال مكافأة على جرائمه، تلك كانت النتيجة الفعلية للمأساة التي ارتكبها. وهكذا وقف المجتمع الدولي لا حول له ولا قوّة فيما دفع التوافق الأميركي- الروسي الحرب في سوريا الى مستوى جديد.

إلاّ أنّ الأسد، بقتله شعبه، كان يسير على خطى والده الذي دمّر قبل 31 عاماً مدينة حماه، حين أطلق حافظ الأسد رغبته بالانتقام وجنوده، ليقتلوا 20000 من أبناء شعبه، ويسوّوا مدينة حماه في الأرض، بعد تعرّضه لتحديات من قبل الإخوان المسلمين في سوريا.

يوما، كتب مراسل “نيويورك تايمز” في المنطقة، توماس فريدمان، أنّه سأل سائق تاكسي أين ذهبت كل المنازل والناس التي فيها، فأجابه: “إنّك على الأرجح تسير عليها بسيارتك”.

مضى فريدمان الى استخدام مصطلح “قواعد حماه” لوصف المنطق الذي دفع الأسد للتصرّف بمثل هذه الوحشية. وتوصّل فريدمان الى استنتاج أنّه في ما خصّ المنطقة فإنّ قواعد حماه تعني غياب أي قواعد، والبقاء للأقوى أو للأكثر وحشية.

وفي حين أنّ هذا القواعد البربرية لا تزال تًطبّق حتى يومنا هذا، لاسيما ضمن السياق السوري، فإنّ أموراً كثيرة تغيّرت. في البداية، كان لدى حافظ الأسد فهماً أفضل للسياسة المحلية والإقليمية، وكان يعرف شعبه أفضل من معرفة نجله طبيب العيون بأشواط.

ثانياً، من خلال سماحه لإيران وأتباعها – حزب الله والفصائل العراقية – فتح أعمال خاصة بها في سوريا، بدا بشار الأسد غير مناسب لمناورة أي من المجموعات المعارضة المحلية أو التصدي لها، حاثاً حلفاءه الروس والإيرانيين على القيام بمعظم الأعمال الميدانية.

الفارق الأساسي بين الأب والابن هو بأنّ حافظ الأسد لم يُنكر يوماً أنّه أمر بتنفيذ مجزرة حماه، فبقي صامتاً دون أن يحاول تبرير نفسه أمام شعبه أو العالم.

أما بشار الأسد، فقد كان وقحاً بما يكفي لكي يطلق الغاز على الرجال والنساء والأطفال ويتهم غيره بهذه الفعلة.

باستطاعة الأسد اتهام فرنسا، والمعارضة السورية أو حتى سكان المريّخ بارتكاب مجزرة الغوطة، وهذا ما سيستمر بفعله، ولكن الحقيقة القاسية تبقى جليّة، وهي بأنّ دماء باقي المدنيين السوريين في دوما، ومضايا، وحلب، ودرعا، وحمص سوف تضمن حصوله على العقاب عاجلاً وليس آجلاً.

مـكـرم ربـاح

موقع NOW mmedia

Print Friendly