rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

اليمن إلى صراعٍ مُمتد

295

كان متوقعاً فشل الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة في اليمن، فهي إجبارية لم تنبع من قناعةٍ، أو حتى من مصلحة حقيقية للأطراف المنخرطة في الحرب. تقول كل المعطيات العسكرية والسياسية، بوضوح، إن الحرب لن تنتهي قريباً، وإن الصراع متواصل حتى إشعار آخر. يتلخص سبب هذه النظرة التي قد يراها بعضهم متشائمةً في عدم مقدرة أيٍّ من الأطراف على فرض إرادته عسكرياً على الأرض، وبالتالي سياسياً في المفاوضات. ذلك التوازن النسبي في القوة كفيل بجعل أي محاولةٍ لإنهاء الحرب في اليمن أقربَ إلى التمرين الذهني من أي شيء آخر.
يفسّر هذا الوضع المعقد حالة الإحباط التي غلبت على أداء المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، وهو يسعى بغير حماسٍ إلى تمديد الهدنة التي شهدت خروقاتٍ متتالية، قبل أن تنتهي كما بدأت، من دون تغيير فعلي، لا في الموقف العسكري، ولا في المواقف السياسية، فضلاً عن المعاناة الإنسانية المستمرة بدرجاتٍ متفاوتةٍ للمدنيين في مختلف أنحاء اليمن.
لا يدعو أداء ولد الشيخ نفسه إلى التفاؤل، إذ يعيد إنتاج الأداء الباهت لسلفه جمال بن عمر، مع اختلاف طبيعة الأزمة من تمرّد فصيل اجتماعي وسياسي مسلح على السلطة الشرعية إلى صراع بين قوتين تسيطر كل منهما على جزءٍ من الدولة. لذا، الأمر بالنسبة لولد الشيخ أكثر تعقيداً، وبالتالي صعوبة. ولكن، وضع ولد الشيخ أقل حرجاً وصعوبة من الأطراف الأصيلة في المشكلة، فقد صارت تواجه بدائلَ محدودة، المفاضلة بينها عسيرة، خصوصاً بعد التطورات الأخيرة، فالقصف الذي استهدف بالخطأ مجلس عزاء قبلي استند على معلوماتٍ تلقتها قوات التحالف العربي من داخل الجيش اليمني. ما يعني ضرورة مراجعة الأسس والقواعد الحاكمة لعمليات التنسيق والتوجيه وتبادل المعلومات مع الجيش اليمني. إضافة إلى ما ستسفر عنه التحقيقات الداخلية التي أمر الرئيس عبد ربه منصور هادي بإجرائها، لتحديد الثغرات، أو بالأدق مواطن الخلل التي سمحت بدسّ معلومات مغلوطة ضمن قائمة الأهداف المُنسقة يمنياً مع قوات التحالف العربي. هذه المسألة شديدة الخطورة على مجمل العمليات العسكرية للتحالف العربي، ما يستوجب مراجعة فعالة وصارمة لمقومات تماسك الجيش اليمني وضماناته، ومدى التزام عناصره بالشرعية.
زاد تعقيد الصراع وتشعبه تعرُّض سفن حربية أميركية إلى قصف صاروخي من قوات الحوثيين قريباً من السواحل اليمنية، ففي ذلك التطور إشارتان مهمتان، أولاهما أن ثمّة محاولة لجرجرة الولايات المتحدة نحو التدخل المباشر في الحرب اليمنية. والثانية حصول الحوثيين على أسلحةٍ متقدمةٍ، أتاحت لها استهداف القطع البحرية الأميركية.
بهذه الخطوة، يخوض الحوثيون (ومن ورائهم إيران) مقامرةً خطرة، فلن تسمح إدارة أوباما، المعروفة بالتردّد والسلبية، بتعرّض الجنود الأميركيين للخطر، أو النيْل من هيبة الجيش الأميركي، وتهديد فرص هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة. وقد ينقلب السحر على الساحر، ويندم الحوثيون على استفزاز واشنطن. وهم يعانون أصلاً من عزلة وحصار اقتصادي وعسكري، بما يجعل الاستمرار في الحرب والمماطلة في التفاوض، وعدم جدية التعاطي مع الحلول السياسية، أمراً باهظ التكلفة، فأرسلت طهران قطعاً بحرية عسكرية قريباً من البحر الأحمر، في خطوةٍ تعكس مأزق الحوثيين، وتعد دليلاً عملياً على حاجتهم إلى تكثيف مستوى الدعم الإيراني ورفعه.
في المحصلة، يتسم ميزان القوة بين الأطراف بتكافؤ نسبي، يجعل من العسير على أي طرفٍ حسم الحرب عسكرياً. لذا، لن تكون الهدنة الأخيرة، ولن تتوقف محاولات التسوية السياسية. لكن، ما دامت المعطيات الراهنة مستمرة، لا الهُدن ولا المفاوضات ستوجد حلاً سياسياً ينهي الصراع.

سامح راشد

صحيفة العربي الجديد

Print Friendly