rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

إيران مرنة مع الغرب وعدوانية بالشرق الأوسط

441-1
أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن إيران تتبع سياسة متناقضة في أعقاب الاتفاق النووي، وأن إيران تمضي في بسط نفوذها بالشرق الأوسط بينما تتعامل مع الغرب بمرونة

، وأن المرشد الأعلى علي خامنئي يقف وراء هذه السياسة.

وأوضحت أن الجنرالات الإيرانيين يقومون بتوجيه الحرب البرية في سوريا، وأن المستشارين العسكريين الإيرانيين يدربون المليشيات الشيعية التي تقاتل في العراق وسوريا.

وأضافت أن إيران تزود المتمردين الحوثيين في اليمن بالأسلحة وبأشكال أخرى من الدعم، وأن آية الله علي خامنئي طالما وجه انتقادات ضد الولايات المتحدة، بينما يفتح الباب أمام رأس المال والخبرة الغربية.

وأشارت إلى أن وجهة نظر خامنئي تتمثل في بناء علاقات اقتصادية مع الدول الغربية دون التأثر بنفوذها السياسي المحتمل أو سياستها الاستعمارية الجديدة.

وأضافت أن إيران قامت بتخفيف القيود على تأشيرات الدخول إلى البلاد وعلى الاستثمار الأجنبي، وأن السفراء الإيرانيين ينشطون بأنحاء العالم ويروجون للاستثمار في بلادهم.

بسط نفوذ
وأشارت الصحيفة إلى أن إيران تبحث عن الخبرة والمعرفة الغربية، وأنها تسعى إلى تطوير اقتصاد بلادها، بينما تواصل بسط نفوذها في المنطقة.

وأضافت أن خامنئي يطلق تصريحات علنية معادية للولايات المتحدة لطمأنة أنصاره من المتشددين، وأنه صرح الأسبوع الماضي بأن المشاكل بين إيران والولايات المتحدة لن تُحل.

وأشارت إلى أن خامنئي يطلق تحذيرات متكررة بأن تنظيم الدولة الإسلامية يمثل في جوهره تهديدا سنيا ضد إيران الشيعية، وأنه يدعو إلى مقاتلة تنظيم الدولة في سوريا قبل أن تضطر إيران إلى مواجهته داخل مدنها مثل كرمنشاه وهمدان.

وأضافت أن المغامرات العسكرية للبلاد تبدو بعيدة كل البعد عن الحياة اليومية لكثير من الإيرانيين، وأن الإيرانيين يؤيدون الرأي العام الذي يقول إنه يجب أن تبقى بلادهم قوية ومؤثرة.

وأشارت إلى أن خامنئي غالبا ينتقد الاتفاق النووي على العلن، لكن المتشددين ببلاده يعرفون أنه كان مهندس الاتفاق، وأضافت أنه لم يتوقف عن مناقشات شراء طائرات مدنية أميركية، مما يعني علاقات تجارية واسعة النطاق مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن كثيرا من الأشياء يتم طرحها في إيران للاستهلاك المحلي، ونسبت إلى محللين قولهم إن كلا من انفتاح إيران الجزئي على الغرب وتورطها بصراعات الشرق الأوسط أمران يتمان بتوجيه من خامنئي بنفس اللحظة وأن على الغربيين ألا يأملوا في تغييرات عميقة وكبيرة بإيران.

الجزيرة

Print Friendly