rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

عون جسر لمن؟

%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%8a%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b7%d9%86%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85

ليس غريبا أن يكون الاختلاف في لبنان هو سيد الموقف غالبًا، فهو بلد الـ17 طائفة دينية المعترف بها رسميا. وتأثير هذا البلد الصغير أكبر من حجمه، مساحته نحو نصف مساحة دولة الكويت، ولعل هذه الصورة توضح سبب استمرار التنافس الإقليمي على ترابه ومؤسساته منذ استقلاله إبان الحرب العالمية الثانية.

وقد أضيف فصل جديد لتاريخه الصعب بوصول الجنرال ميشال عون إلى كرسي الرئاسة في أقدم جمهورية في العالم العربي، وهي كبقية دول المنطقة تحتفظ بشكليات الجمهورية، مثل الانتخابات والبرلمان وتداول السلطة، لكنها أقرب ما تكون إلى حكم النخبة. وحتى نفوذ النخبة السياسية التقليدية للطوائف تقلص، عندما كانت هناك توازنات. الوضع حاليا في لبنان يهيمن عليه بشكل كبير فريق واحد، «حزب الله»، وأخيرًا صار له ما أراد، بخضوع الأطراف المعارضة له بترئيس عون، بعدما كان يعتبر وصوله من المحرمات وسابع المستحيلات.

والكثير من اللبنانيين، وغيرهم، غير راضين على وصول عون للرئاسة سواء كان رفضًا لشخصه، أو اعتراضا على هيمنة «حزب الله» على القرار الرئاسي، الذي يفترض أنه خاص بالطائفة المسيحية المارونية، وفق اتفاق الطائف. لكن، ورغم الغضب والاستنكار، فإن السؤال هل يغير منصب الرئيس، بغض النظر من يسكن قصر بعبدا، في الواقع اليومي للدولة اللبنانية، أو علاقاتها الخارجية؟ هل هناك ما يستوجب الاعتراض وافتعال معركة أو الإبقاء على الفراغ الرئاسي والدستوري؟ منصب الرئيس محكوم بقيود كثيرة، وقد همشت الميليشيات والقوى السياسية المتحاربة الدولة ومناصبها الرئاسية الثلاثة.

وفي رأيي الشخصي أن الرئيس عون هو من سيحتاج إلى خصومه، أكثر مما هم محتاجون إليه. وهو من عليه أن يخشاهم بعد أن كانوا يخشونه عندما كان في المعارضة. لن يستطيع لوحده إيجاد الحلول والحفاظ على السلم الأهلي وتمضية أربع سنوات مريحة من دون أن يقرب المسافات البعيدة بينه وبين الآخرين.

لبنان مسرح كبير للعالم العربي، والمنطقة عموما، لعب دائما دور المضيف للقوى الإقليمية المختلفة، تصارع على أرضه الناصريون والملكيون، العروبيون والانعزاليون، السوريون والفلسطينيون، المسيحيون والمسلمون، السنة والشيعة، الإيرانيون والخليجيون، الخليجيون فيما بينهم. وهذا سبب دماره وسبب اهتمام الجميع به.

هناك الكثير من الأسئلة التي ستفرض نفسها، ومن خلالها يمكن استقراء الوضع القائم والمستقبل القريب حول وضع الطوائف، والعلاقات مع الأقطاب المتنافرة، في دمشق ومع إيران، والخليج، وفرنسا، وروسيا، وغيرها. هل سيرد الرئيس الفضل لـ«حزب الله» الذي أوصله للمنصب بتمكين الحزب من مؤسسة الرئاسة؟ وما الذي يمكن أن يفعله الرئيس عون في ظل تجاذبات محلية وإقليمية بلغت أسوأ مراحلها؟ القليل جدا. نحن نبالغ في دور الرئيس نتيجة للسلطات الهائلة التي يملكها الزعماء العرب الآخرون، في لبنان صلاحيات رئيس الجمهورية محدودة في ظل الدستور واتفاق الطائف المكمل له، وكذلك محدودة سلطات رئيس الحكومة.

من الأفضل أن نبدأ دائمًا متفائلين. فالرئيس عون يستطيع أن يطرح برنامج مصالحة يقرب بين الأطراف المختلفة، وينهي النزاع الذي كان طرفا فاعلا فيه، وسيكون أفضل رئيس عرفته الجمهورية منذ أيام الرئيس بشارة الخوري. وهذا فيه تفاؤل مفرط. وبإمكانه أن يكون أسوأ من الرئيس إميل لحود، فيزيد الفرقة ويشعل المزيد من الخلافات. إن أراد المصالحة فهو يستطيع تحقيقها، وإن أراد تعزيز وضع «حزب الله» فإنه سيصطدم بالواقع اللبناني القاسي، بالقوى المختلفة التي لن تتنازل له على حساب وجودها.

أصبح عون رئيسا للبنان وكل اللبنانيين، وفق أصول اللعبة «الديمقراطية» اللبنانية، وليس على الجميع إلا أن يعترف به، بغض النظر عن الآراء والتحفظات والخصومات، والتعامل معه وحثه على أن يكون جسرا للمصالحة.

عبدالرحمن الراشد

صحيفة الشرق الأوسط

Print Friendly