rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

أميركا بعد الانتخابات

160427161637_trump_clinton_640x360_bbc_nocredit

أظهرت الحملة الرئاسية الجارية في الولايات المتحدة افتقارها إلى الكياسة ووجود فوارق شاسعة بين المرشحين: رجل الأعمال المناهض للمؤسسة الحكومية دونالد ترامب على الجانب الجمهوري والسياسية المهذبة هيلاري كلينتون مرشحة الديمقراطيين.

كشف السباق من أجل الرئاسة عن التصدعات العميقة الموجودة داخل المجتمع الأميركي التي ألحقت الضرر بسمعة البلاد عالميا. من الأشياء التي يتفق عليها الأميركيون أن الحملة قد استمرت لفترة طويلة جدا، لكن سوف تنتهي قريبا. والسؤال المطروح هو: ماذا سيأتي بعد ذلك؟

تشير استطلاعات الرأي إلى أن كلينتون عضو مجلس الشيوخ ووزيرة الخارجية سابقا، ستهزم ترامب المثير للجدل. لكن لا ينبغي الخلط بين استطلاعات الرأي وبين الواقع. ومع ذلك، فبعد الذهاب إلى استفتاء البريكست في يونيو/حزيران الماضي، اعتقد معظم المراقبين أن فوز مؤيدي “البقاء” في الاتحاد الأوروبي كان أمرا أكيدا. وفي الآونة الأخيرة، رفض الناخبون الكولومبيون اتفاق السلام الذي كان من المتوقع أن ينال موافقة شعبية كبيرة

كل هذا يعني أنه ولو كان فوز كلينتون مرتقبا، لكنه ليس أكيدا. الاستطلاع الوحيد الذي يهم هو الذي سيتم في 8 نوفمبر/تشرين الثاني. وحتى ذلك الحين، كل ما يمكننا القيام به هو التكهن.

لكن هناك بعض التوقعات التي يمكن الإشارة إليها بمزيد من الثقة. ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة ستخرج من هذه الانتخابات مبتورة وبحكومة منقسمة، بغض النظر عن من هو الرئيس أو الحزب الذي سوف يتمتع بالأغلبية في أي من المجلسين (النواب والشيوخ). ولن يتمكن لا الديمقراطيون ولا الجمهوريون من تحقيق أهدافهم دون بعض الدعم من الطرف الآخر.

ولا أحد يعتقد أن الانشطار الوحيد في السياسة الأميركية هو بين الجمهوريين والديمقراطيين. في الواقع، إن الانشقاقات داخل الحزبين الكبيرين عميقة للغاية، حيث إن الفصائل الكبيرة والوازنة ستدفع بعضها البعض نحو التطرف؛ الديمقراطيون إلى اليسار والجمهوريون إلى اليمين. وهذا ما يجعل التوافق الوسطي صعب التحقيق.

إن الاستئناف السريع للأنشطة الرئاسية سيقوض التوافق السياسي إلى حد بعيد. إذا فازت كلينتون، فإن العديد من الجمهوريين سيظنون أنها نجحت فقط بسبب عيوب ترامب، ومن المحتمل أن يحكموا عليها بأنها لن تحظى إلا بولاية واحدة. ونظرا لأن البلاد تساند التغيير، سيقولون إنه من غير المرجح أن يبقي الديمقراطيون في البيت الأبيض لولاية رابعة. وبالتالي فإن العديد من الجمهوريين (وخاصة أولئك الذين ينكرون شرعية فوز كلينتون) سيسعون وراء إزعاج إدارتها، خشية أن تترشح مرة أخرى للرئاسة في عام 2020.

وبالمثل، إذا استطاع ترامب الفوز، فإن معظم الديمقراطيين، وحتى بعض الجمهوريين -بعد تعافيهم من دهشتهم واستيائهم- سيجعلون منه أولويتهم القصوى لضمان عدم حصوله على ولاية ثانية. ونظرا لكثرة المواد غير المقبولة من زملاء ترامب صناع السياسة المدرجة في جدول أعماله؛ فإن الحكم سيكون صعبا للغاية أثناء إدارته.

في كلا السيناريوهات، قد يكون ممكنا إحراز تقدم في بعض المجالات الرئيسية. قد تستطيع الحكومة الأميركية القادمة سن تشريع لتمويل تحديث البنية التحتية القديمة في أميركا، وهي سياسة يؤيدها المرشحان وكثيرون في الكونغرس. وقد تكون أيضا قادرة على حشد الأغلبية لإصلاح قانون الضرائب في الولايات المتحدة، وخاصة، تخفيض النسبة العالية للضريبة على الشركات وزيادة الضرائب على الأثرياء. ومن المحتمل إصلاح الرعاية الصحية، بالنظر إلى أن توقيع الرئيس باراك أوباما أدى إلى مشاكل حقيقية في تنفيذ النظام الحالي.

لكن من غير المرجح أن يتم تناول القضايا الأخرى التي تتطلب التعاون بين الكونغرس والرئيس في وقت قريب. القضية الأولى تتمثل في إصلاح قوانين الهجرة، والتي هي مثيرة للجدل في الولايات المتحدة كما هو الحال في أوروبا. والثانية تتعلق بالتجارة: وإذا كانت البيئة السياسية المحلية تجعل صناع السياسة حذرين بشأن دعم سياسات سيتصدى لها المعارضون، فإن كلا من ترامب وكلينتون سيعارضان الشراكة عبر المحيط الهادئ، على الرغم من أن تصديقها سيفيد اقتصاد أميركا ومكانتها الإستراتيجية. وفي الوقت نفسه، فإن عجز وديون أميركا سترتفع، ويبدو أن ليست هناك أي إرادة للحد من مصاريف الاستحقاقات.

وتختلف تداعيات الانتخابات على السياسة الخارجية بعض الشيء، فبموجب الدستور الأميركي، يتمتع الرئيس بحرية التصرف. بينما يمكن للكونغرس فقط أن يعلن رسميا عن الحرب أو التصديق على المعاهدات. قد يستخدم الرؤساء -أو يرفضون استخدام- القوة العسكرية دون موافقة الكونغرس الواضحة.

كما يمكنهم الموافقة على اتفاقات دولية أخرى غير المعاهدات وتعيين موظفين أقوياء في البيت الأبيض، وتغيير السياسة الخارجية للولايات المتحدة من خلال العمل التنفيذي، كما فعل أوباما مؤخرا بشأن كوبا.
من المرجح أن تقوم إدارة كلينتون بترجمة هذه الحرية إلى إنشاء منطقة أو مناطق آمنة في سوريا، وتوفير أسلحة دفاعية لأوكرانيا، واتخاذ موقف أكثر حزما تجاه كوريا الشمالية في الوقت الذي تواصل فيه تنمية السلاح النووي والصواريخ الخاص بها.

وخلافا لذلك، من الصعب تخمين ما سيقوم به ترامب. فهو بعد كل شيء، سياسي غريب، لذلك لا أحد يعرف كم من خطب حملته الانتخابية ستُترجم إلى سياسات. ومع ذلك، يمكن للمرء أن يتوقع أن تنأى إدارة ترامب بنفسها عن بعض الحلفاء التقليديين في أوروبا وآسيا وأن تتخذ موقفا متحفظا من الشرق الأوسط.

ما سيحدث بالضبط لأميركا بعد الانتخابات الرئاسية لا يزال مسألة غامضة. على الرغم من إمكانية توقع بعض النتائج، فاليقين الحقيقي الوحيد هو أن 96٪ من سكان العالم الذين لا يصوتون في الانتخابات الأميركية سوف يشعرون بآثارها مثلهم مثل الأميركيين.

ريتشارد ن. هاس

الجزيرة

Print Friendly