rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

فورين بوليسي: سنوات ترامب ستكون صاخبة لمسلمي أميركا

441
قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية إن الأقلية الإسلامية في الولايات المتحدة أصيبت بالصدمة والذعر إثر فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، وسط الخشية من ازدياد التعصب والتعرض للعنف.

وأوضحت أن المسلمين والعرب الأميركيين وأقليات أخرى استيقظوا الأربعاء الماضي على مفاجآت مخيفة بعد تمكن ترامب من الوصول إلى البيت الأبيض، وأضافت أن المدير التنفيذي للمركز العربي خليل جهشان أشار إلى أن “الولايات المتحدة التي نراها الآن صارت تختلف عن الولايات المتحدة التي عرفناها سابقا”.

وأضافت المجلة أن أحد الأئمة المسلمين المؤثرين الذي يتبعه أكثر من مليون شخص في وسائل التواصل الاجتماعي قال إنه يشعر بالصدمة بشكل كبير، وإنه لم يكن يتوقع أن يحدث هذا حتى في أحلامه المزعجة.

مسلمات في مظاهرة بمدينة ويتشيتا بولاية كنساس في مارس/آذار الماضي احتجاجا على ترشح ترامب (رويترز)

كراهية
وقال المحاضر والداعية الإسلامي ياسر القاضي المعروف بالأوساط الإسلامية في الولايات المتحدة “علينا أن نأمل أن يكون ناخبو ترامب من المحرومين والطبقة الريفية والطبقة العاملة وليسوا من العنصريين المتعصبين”.

وأشارت المجلة إلى أن جرائم الكراهية ضد المسلمين صارت بالفعل تصل إلى مستويات قياسية، وأن كثيرا من المسلمين يخشون أن يرى البعض في فوز ترامب رخصة لممارسة العنف ضد المسلمين والأقليات الأخرى في أميركا.

وذكرت أيضا أن القاضي إمام المسجد المحلي في مدينة ممفيس بولاية تينيسي قال إنه قلق على زوجته التي ترتدي الحجاب وأنه أوصاها ألا تذهب ليلا للتسوق بمفردها، وأنه أوصى أولاده باتخاذ كل وسائل الحيطة والحذر.

مسلمون يصلون أمام برج ترامب في منهاتن بنيويورك آخر العام الماضي أثناء مظاهرة ضد ترشح دونالد (رويترز)

خوف
وأشار القاضي إلى أنه متأكد من أن أولاده سيتعرضون للسخرية في المدرسة، ولكن التهكم يبقى أفضل من تطور الأمور إلى أشياء أخرى.

وأما إمام المسجد في جامعة برينستون يونيفيرستي صهيب سلطان، فقال إن “ما قد يحدث لنا مستقبلا يعتمد على ترامب نفسه، إذا ما كان سيطفئ لهب النيران العنصرية التي أشعلها، وإن المواقف في أميركا الآن متقلبة بشكل كبير”.

وقال سلطان إنه يجب على المسلمين أن يتفهموا محنة الناس البيض الفقراء غير المتعلمين الذين هبوا بأعداد كبيرة للتصويت لصالح ترامب.

من جانبها، أعربت كارلا مورغان الأميركية من أصل مكسيكي عن قلقها وقالت إنها أمضت مساء الثلاثاء وهي تبكي، وأشارت إلى أنها صارت تشعر أنه لا هي ولا عائلتها ينتمون لهذه البلاد وأعربت عن الخشية على مستقبل أطفالها.

وأضافت فورين بوليسي: إن دوريات الشرطة تسير في الأحياء الإسلامية بأميركا وتتحقق من الهويات، وأن وسائل التواصل الاجتماعي الأربعاء والخميس كانت تعج بحوادث الاعتداء ضد المسلمين بأميركا .

وقالت أيضا: إن من بين أكثر الأخبار السيئة احتمال أن يقوم ترامب بتعيين عمدة نيويورك السابق رودي جولياني بمنصب النائب العام، وأوضحت أن العمدة السابق جولياني كان يرسل الشرطة السرية إلى المساجد لمتابعة ما يجري في أروقتها، والذي سبق أن وصم المسلمين بالعلاقة بالإرهاب.

وأشارت المجلة إلى أنها ستكون أربع سنوات صاخبة بالنسبة للمسلمين الأميركيين وللكثير من الأقليات الأخرى في الولايات المتحدة.

مجلة فورين بوليسي الاميركية

نقلا عن الجزيرة نت

Print Friendly