rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

معركة الرقة.. سيناريوهات وخيارات

سقطت مدينة الرقة بتاريخ في الثالث من أبريل/نيسان بيد المعارضة السورية بعد معارك شارك فيها “أحرار الشام” بشكل رئيسي وبمساعدة رمزية من جبهة “النصرة” التي سارعت إلى احتلال مبنى المحافظة واتخاذه مقرا رسميا لها منذ اليوم الثاني للتحرير.

وأدى انشغال فصائل المعارضة باستكمال معارك التحرير في بقية أجزاء المحافظة إلى حدوث فراغ كبير في أجهزة الدولة ومؤسساتها الخدمية، فعمد الناشطون إلى ملء الفراغ حيث شكلت مجموعات ثورية منها “حقنا” و”تجمع أحرار الرقة”.

وتركت جبهة النصرة ساحات القتال -إلَّا نادرا- لتتفرغ للسيطرة على المدينة، وتمكنت من ذلك جزئيا من خلال تقديم الخدمات العامة وتبديل أئمة الجوامع والتقرب من المواطنين.

اللحظة الحاسمة
أعلن أبو بكر البغدادي بتاريخ 9/4/2013 توحيد تنظيمي “الدولة الإسلامية في العراق” وجبهة “النصرة” في تنظيم واحد يحمل اسم تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) وبدأ بعد الإعلان تغلغل عناصر “داعش” الجدد داخل مدينة الرقة مقابل بدء جبهة “النصرة” تخفيف عناصرها والتوجه إلى مدينة الطبقة.

“رغم أن قوات سوريا الديمقراطية حققت انتصارات كبيرة على تنظيم الدولة ولديها الخبرة الجيدة في قتاله؛ فإن أعدادها وتسليحها لا يمكنانها من حسم معارك الرقة، قياسا على معركة الموصل التي حشد لها 120 ألف مقاتل معززين بطيران التحالف وسلاح الجو العراقي وخمسة آلاف مستشار وجندي أميركي”

وبدأ الصراع بين عناصر “داعش” والقوى المدنية التي بدأت تعاني من الضعف الناتج عن الإفراط في المركزية وضعف صلتها بالشارع بفعل غياب التمويل. ووسط هذا الفراغ الجديد الناشئ بدأ تنظيم الدولة بتنفيذ إستراتيجيته كأي نظام ديكتاتوري عبر حملات الاعتقال وممارسة مختلف أساليب التعذيب مما أثار الرعب في قلوب المواطنين ومكّنه من تحقيق السيطرة المطلقة على المدينة ليتوسع بعد ذلك في مناطق سورية عدّة.

غضب الفرات
بتاريخ 6/11/2016 أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (وهي تحالف من فصائل كردية وعربية) انطلاق عملية “غضب الفرات” لتحرير مدينة الرقة من تنظيم الدولة، وحشدت لذلك ثلاثين ألف مقاتل، وتتألف تلك القوات من: وحدات حماية الشعب الكردي، لواء شهداء الرقة، صقور الرقة، كتيبة شهداء حمام التركمان، لواء أحرار الرقة، لواء ثوار تل أبيض، المجلس العسكري السرياني، بينما تم استبعاد لواء ثوار الرقة الرافض للسيطرة الكردية على قوات سوريا الديمقراطية، ,رغم كثرة الفصائل غير الكردية المشاركة في عمليات “غضب الفرات” فإنها تبقى محدودة التأثير في مجريات المعركة وهي ليست أكثر من ديكور تكميلي لقوات سوريا الديمقراطية.

تزامن الإعلان عن معركة “غضب الفرات” مع انطلاق عدّة عمليات عسكرية ضد تنظيم الدولة ستلقي نتائجها بظلالها على معركة الرقة، ومن أهمها:

درع الفرات“: وهي عملية عسكرية تركية سورية، أطلقتها الحكومة التركية لدعم فصائل الجيش الحر بتاريخ 24/9/2016 ولتأمين حدودها الجنوبية من خلال طرد “داعش” ومنع الأكراد من إنشاء كانتون كردي متصل مما يمهد الطريق لإنشاء منطقة آمنة بمساحة خمسة آلاف كيلومتر مربع، وقد حققت العمليات العسكرية إنجازات كبيرة وهي تقاتل على مشارف مدينة الباب حاليا آخر معقل لتنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي، كما تقاتل أيضا ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تحاول الوصول لمدينة الباب ويتوقع أن تدخل ضدها في معارك لاحقة لإجبارها على الانسحاب من مدينة منبج.

“قادمون يا نينوى”: أطلقت الحكومة العراقية بتاريخ 17/10/2016 معركة تحرير الموصل، ويشارك فيها الجيش العراقي وقوات مكافحة “الإرهاب” وقوات البشمركة وقوات الحشد الشعبي، وحققت القوات المشاركة نجاحات جيدة حيث سيطرت قوات البشمركة على برطلة وبعشيقة والبلدات المحيطة بهما، وسيطرت قوات الجيش العراقي على حمام العليل وأصبحت على مشارف مطار الموصل، بينما تعمل قوات الحشد الشعبي جاهدة للوصول إلى تلعفر، وإذا تمكنت من تحقيق ذلك فستتقدم باتجاه جبل سنجار لتصبح على تماس مع الحدود السورية. النجاح الأكبر حققته قوات مكافحة “الإرهاب” التي دخلت الجانب الأيسر لمدينة الموصل وتمكنت من السيطرة على عدة أحياء فيها. رغم كل الإنجازات أعلاه لاتزال معركة الموصل مفتوحة على احتمالات عدة وبعيدة عن لحظة الحسم.

“تعتبر الرقة عاصمة دولة الخلافة ومركز الثقل الإستراتيجي في سوريا وستكون الملاذ الأخير له في منطقة الهلال الخصيب إذا تمكنت القوات العراقية من حسم معركة الموصل كما هو متوقع، مما يفرض عليه أن يقاتل حتى الرمق الأخير”

“معركة حلب”: تعيش الأحياء الشرقية لحلب في حصار خانق منذ سيطرة قوات النظام السوري والمليشيات الشيعية الحليفة له وبدعم من الطيران الروسي على طريق الكاستيلو. وقد شن الثوار عمليتين عسكريتين رئيسيتين لفك الحصار المفروض لم تكللا بالنجاح، وقابل النظام ذلك بالإعلان عن معركة استعادة السيطرة على حلب (قيامة حلب وفق التوصيف الإيراني). ثم جاء الإعلان الروسي (بعد أن تكامل بناء قوة مجموعة العمليات البحرية الخامسة) عن توسيع عملياته الجوية لتشمل محافظة إدلب وريف حمص مما يمهد الطريق أمام قوات النظام وحلفائه لتحقيق مزيد من المكتسبات على الأرض توظف لصالح النظام السوري في الأبعاد السياسية والعملياتية، لكن تحقيق تلك الإنجازات يحتاج إلى أسابيع وربما أشهر من العمل العسكري.

في معركة “غضب الفرات” حشدت قوات سوريا الديمقراطية ثلاثين ألف مقاتل مسندة بغطاء جوي محدود جزئيا وبضع مئات من المستشارين العسكريين من قوات التحالف. ورغم أن تلك القوات حققت انتصارات كبيرة على تنظيم الدولة ولديها الخبرة الجيدة في قتالها فإن أعداد تلك القوات وتسليحها لا يمكنانها من حسم معارك الرقة، وذلك قياسا على معركة الموصل والتي حشد لها 120 ألف مقاتل معززين بطيران التحالف وسلاح الجو العراقي وخمسة آلاف مستشار وجندي أميركي لعدّة أسباب منها:

تعتبر الرقة عاصمة دولة الخلافة ومركز الثقل الإستراتيجي في سوريا وستكون الملاذ الأخير له في منطقة الهلال الخصيب إذا تمكنت القوات العراقية من حسم معركة الموصل كما هو متوقع، مما يفرض عليه أن يقاتل حتى الرمق الأخير.

– ينتشر تنظيم الدولة في مناطق واسعة تحيط بمدينة الرقة تمتد من مدينة الباب في ريف حلب الشمالي إلى مشارف مدينة عين عيسى ومدينة الحسكة وأطراف مدينة دير الزور مرورا بالقلمون الشرقي وانتهاء بريف حمص الشرقي وطريق السلمية-خناصر، هذه المناطق الشاسعة تفرض على قوات “غضب الفرات” خوض المعركة على عدّة مراحل رئيسية هي:

– مرحلة العزل والتطويق والتي تشمل السيطرة على طرق الإمداد والمناطق الإستراتيجية الحاكمة.
– مرحلة التقرب وتضييق الخناق والتي سيقاتل فيها تنظيم الدولة قتال إعاقة لإيقاع الخسائر وكسب الوقت من خلال اعتماد إستراتيجية سمكة الصحراء والتي ترتكز على الهجمات الخاطفة والكمائن وعلى السيارات المفخخة والعمليات “الانتحارية” والانغماسية.

– مرحلة الحصار والتي تتطلب السيطرة على البلدات المحيطة خاصة مدينة الطبقة وسد الرقة.
– معركة الرقة الحاسمة والتي سيكون فيها تجمع ما تبقى من قوات لتنظيم الدولة، وبما أنها ستكون المعركة الأخيرة الحاسمة له فيتوقع أن تكون معركة طويلة الأمد ودموية.

البدائل الأميركية المتاحة
مما تقدم يتبين لنا أن قوات سوريا الديمقراطية غير قادرة مبدئيا على حسم المعركة، وهذا يفرض على الإدارة الأميركية والقيادة المركزية البحث في كافة البدائل المتاحة والتي تتلخص في:
– تعزيز القدرات القتالية (العدد والمعدات والتدريب والإسناد الناري) لقوات سوريا الديمقراطية، وهذا الخيار يحتاج إلى إطار زمني واسع وغير مضمون النتائج.

– القبول باقتراح هادي العامري بإرسال قوات الحشد الشعبي العراقية إلى سوريا، وهو اقتراح تدعمه إيران ومرحب به من النظام السوري ولكنه مرفوض إقليميا، كما هو مرفوض من إدارة الرئيس أوباما مما يجعله غير قابل للتطبيق.

“ينتشر تنظيم الدولة في مناطق واسعة تحيط بمدينة الرقة، وهو ما يفرض على قوات “غضب الفرات” خوض المعركة على عدة مراحل رئيسية هي: مرحلة العزل والتطويق، ومرحلة التقرب وتضييق الخناق، ومرحلة الحصار التي تتطلب السيطرة على البلدات المحيطة”

– القبول بالمقترح التركي بالمشاركة المباشرة في عمليات تحرير الرقة مع استبعاد مشاركة قوات الحماية الكردية، وهذا البديل مرفوض من قبل إيران والنظام السوري وستتحفظ عليه روسيا بالإضافة لعدم الرغبة الأميركية بالتخلي عن الأكراد مما يضع العديد من العراقيل أمام تبنيه.

– مشاركة القوات السورية في معركة الرقة، وهذا ما ترفضه الإدارة الأميركية الحالية ولكنه قد يلقى قبولا من إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترمب استنادا إلى تصريحات ترمب الأخيرة، خاصة إذا ما نجحت الحملة الجوية الروسية في تسهيل مهمة تلك القوات في ريف حمص الشرقي مما يجعلها على تماس مع قوات تنظيم الدولة في محيط مدينة الطبقة.

– يبقى الخيار الأخير والذي يتلخص بالمزاوجة بين قوات “درع الفرات” وقوات “غضب الفرات” على أن ينفذ كل منها مرحلة عملياتية مستقلة، تقوم قوات “غضب الفرات” بعمليات الحصار والتقرب، بينما تقوم قوات “درع الفرات” والقوات غير الكردية المشاركة في “غضب الفرات” باستعادة السيطرة على مدينتي الطبقة والرقة.

ويؤمن هذا الخيار بعض المطالب التركية حيث يمنع قيام كانتون كردي متصل يمتد من القامشلي إلى عفرين، كما يساعد في إنشاء منطقة آمنة ويعزز دور قوات المعارضة السورية التي ترعاها تركيا، لكنه يبقي على بعض الهواجس التركية ومن أهمها تزايد قوة ونفوذ قوات الحماية الكردية شرق الفرات وفي منطقة الجزيرة السورية، وقيام تلك القوات بعمليات تهجير عرقي كما حدث في مدينة تل أبيض وغيرها من البلدات والقرى العربية والتركمانية، مما يجعل من تلك المناطق ملجأ لحزب العمال الكردستاني، وبديلا مناسبا لجبل قنديل في العراق.

يمكن لتركيا أن تقبل بهذا البديل إذا حصلت على ضمانات أميركية موثوقة تضمن عدم قيام كانتون كردي مستقل والتعاون لقتال حزب العمال الكردستاني، عند ذلك تبقى إدارة العمليات العسكرية غير معقدة وتستطيع القيادة المركزية وبالتعاون مع رئاسة الأركان التركية الإشراف على سير العمليات العسكرية وإيجاد الحلول المناسبة لأية مشكلات تواجهها.

فايز الدويري

 الجزيرة

Print Friendly