rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

النظام السوري يسيطر على عين الخضرا والمعارك تتواصل

قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني سيطرا فجر اليوم الأحد على عين الخضرا في وادي بردى بريف دمشق، مضيفة أن المعارك باتت على مشارف قرية عين الفيجة حيث يقع نبع المياه الذي يغذي العاصمة دمشق.
وأظهرت مشاهد مصورة بثتها الهيئة الإعلامية لوادي بردى ما قالت إنه احتراق إحدى سيارات ورشة إصلاح منشأة نبع عين الفيجة جراء استهدافها من قبل قوات النظام أثناء العمل على إصلاح هذه المنشأة الحيوية.

وكانت قوات النظام السوري وحزب الله قد سيطرا على قرية بسيمة في وادي بردى بعد هجوم جديد على المنطقة من ثلاثة محاور، كما توقف عمل فرق إصلاح منشأة نبع عين الفيجة بسبب القصف.

وأكدت مصادر للجزيرة مقتل اللواء المتقاعد في جيش النظام السوري أحمد الغضبان المكلف بالتفاوض بين الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة في وادي بردى وعين الفيجة بريف دمشق. وقال مصدر أمني سوري لوكالة سبوتنيك الروسية إن الغضبان اغتيل.

والغضبان معين من قبل النظام السوري لتنسيق عملية المصالحة في هذه المنطقة على غرار ما حصل بمناطق سورية أخرى سابقا.

وتأتي عملية الاغتيال غداة الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين قوات النظام والفصائل المعارضة في وادي بردى أتاح أول أمس الجمعة دخول ورش الصيانة لبدء عملية إصلاح الأضرار التي لحقت بمصادر المياه المغذية لدمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر في النظام أن دمشق أرسلت منذ أول أمس الجمعة خمس حافلات إلى قرية دير مقرن بوادي بردى لنقل مقاتلي المعارضة خلال الساعات القليلة القادمة باتجاه إدلب تنفيذا لاتفاق الوادي.

وتضم المنطقة التي تبعد 15 كيلومترا شمال غرب دمشق المصادر الرئيسية التي ترفد دمشق بالمياه المقطوعة منذ 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي بصورة تامة عن معظم أحياء العاصمة، وتبادل طرفا النزاع الاتهامات بالمسؤولية عن قطع المياه.
مواطن سوري ينقب في أطلال منزله الذي أتى عليه القصف في إدلب (رويترز)

وفي وقت سابق أمس السبت ذكرت شبكة شام أن اشتباكات دارت بين المعارضة وقوات النظام في بلدات البحارية وحزرما وميدعاني بالغوطة الشرقية لدمشق، وأن مدينة الزبداني تعرضت لقصف بقذائف الهاون.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل تسعة مدنيين وإصابة العشرات جراء قصف جوي روسي استهدف منطقتي الفرن وسوق الهال في مدينة معرة مصرين بريف إدلب، كما تسبب القصف في حرق عدد من المحال التجارية ودمار في الممتلكات بما فيها المخبز الوحيد في المدينة.

وفي حماة، قالت وكالة مسار برس إن جرحى سقطوا في إثر غارات للطيران الروسي على بلدة عكش بناحية عقيربات في الريف الشرقي، كما قصفت قوات النظام بلدات طيبة الإمام ومعركبة ولحايا والبويضة، بينما هاجمت المعارضة قوات النظام في بلدة الربيعة بالصواريخ.

المصدر : الجزيرة

Print Friendly, PDF & Email