rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

باكستان والسعودية.. جبهة موحدة ضد الإرهاب والتمدد الإيراني

تجتمع العديد من القواسم المشتركة بين كل من السعودية وباكستان، إذ تعتبر كل منهما في طليعة العالم الإسلامي، فضلا عن أن كلتيهما تحتضن شعوبا ذات أغلبية سنية. وعلى الرغم من أوجه التقارب بينهما، فإن كلا البلدين يكافحان لتوطيد علاقاتهما العسكرية، ومرد ذلك التوترات الإقليمية الناجمة عن التدخل الإيراني في شؤون المنطقة وتهديدها للأمن القومي الخليجي بصفة خاصة والعربي عامة.

وكان ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أعلن في ديسمبر عام 2015، عن قيادة الرياض لتحالف عسكري يضم العشرات من الدول المسلمة. وكخطوة لمد جسور التواصل بين السعودية وباكستان، أعلن الأمير محمد بن سلمان عن ضم باكستان إلى قائمة دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية.

وفي الوقت الذي أثار فيه هذا القرار استغراب العديد من الباكستانيين، لم تمتنع الحكومة الباكستانية عن المشاركة في هذا التحالف وإقحام جيشها في التزام بقضية خارجية جديدة واعتبارها أن أمن السعودية أولوية ما فتئت باكستان تؤكد التزامها بها.

ورغم أن إسلام آباد نشرت الأربعاء بيانا مثيرا للجدل، جاء فيه أن رئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف سيرفض قرار تعيينه لقيادة التحالف العسكري الإسلامي، في حال بقيت إيران خارج قائمة الدول المشاركة في التحالف العسكري فإن وزير الدفاع الباكستاني خواجة محمد آصف أكد في تصريحات صحافية اختيار القائد السابق رحيل شريف ليتولى قيادة التحالف العسكري الإسلامي المؤلف من 39 دولة بقيادة السعودية لمكافحة الإرهاب.

ووصف آصف إنشاء التحالف الإسلامي بأنه خطوة جيدة، مشيرًا إلى أن العالم الإسلامي يشهد اضطرابات في الوقت الراهن ويحتاج إلى توحيد صفوفه.

وكانت سلسلة من اللقاءات رفيعة المستوى قد أجريت بين القيادة السياسية والأمنية السعودية ونظيرتها الباكستانية منذ بداية عام 2016 وقد أكد الجانب الباكستاني في هذه اللقاءات حرص بلاده والتزامها بالحفاظ على أمن وسيادة المملكة العربية السعودية، وهو تأكيد ليس بجديد نظراً للعلاقات الاستراتيجية التاريخية بين البلدين. ومع ذلك، تفرض التغيرات المستمرة في المنطقة تحديات جديدة أمام البلدين في طريق تعزيز علاقتهما الاستراتيجية في ظل الفوضى التي تشهدها المنطقة.

وتأتي هذه التحديات بسبب تواجد باكستان في علاقة مد وجزر مع قطبي العالم الإسلامي، السنة والشيعة، نظرا لأنها تقع شرقي كل من إيران والسعودية. علاوة على ذلك، تعكس باكستان الصعوبات التي تواجهها الدول المسلمة في الحفاظ على الحياد، خاصة عندما يتعلق الأمر بالرياض وطهران.

تعتبر باكستان القوة النووية الوحيدة الرسمية في العالم الإسلامي ويعد ذلك مكسبا لأي تحالف عسكري

التحالف الإسلامي

يتمثل المغزى الرئيسي من التحالف الإسلامي إلى حد كبير في العمل على مكافحة الإرهاب، لا سيما في مناطق النزاع وبؤر التوتر في العالم العربي الإسلامي، بما في ذلك العراق وسوريا واليمن وليبيا.

وتعتبر الرياض أن إيران السبب الجوهري وراء حالة عدم الاستقرار في المنطقة والراعي الرسمي للصراع الطائفي عقب تدخلها في شؤون المنطقة بانخراطها في حروب بالوكالة وبالتالي فإن جهود السعودية لبعث التحالف الإسلامي تنطوي على رمزية ضمنية تتمثل أساسا في بناء جبهة موحدة ضد خطر طهران الإقليمي.

غير أن انضمام باكستان في هذه الحالة إلى هذا التحالف، سيضعها في موقف محرج مع إيران. ففي حين تعجز باكستان، ثاني البلدان المسلمة من حيث عدد السكان، عن إدارة ظهرها لبلاد الحرمين الشريفين، لا يمكنها أيضا أن تخاطر بعلاقاتها مع إيران المتاخمة لحدودها.

وعلى الرغم من القواسم المشتركة التي تجمع بين باكستان والسعودية، فإن باكستان تتقاسم بدورها مع إيران العديد من الروابط الثقافية واللغوية والدينية. بالإضافة إلى ذلك، تحتضن باكستان ثاني أكبر نسبة من الجالية الشيعية في العالم، على الرغم من كونها بلدا ذا أغلبية سنية. وبالتالي يمثل الحفاظ على سلاسة العلاقات مع إيران، موطن أكبر عدد من الشيعة في العالم، أولوية قصوى بالنسبة إلى إسلام آباد.

وتعد أولويات باكستان السياسية والأمنية عائقا فعليا أمام رغبة الرياض في إرساء وضبط أسس وقواعد التحالف، الذي لن يسهّل فقط عمليات القتال ضد الجماعات المتشددة مثل تنظيم القاعدة وداعش بل سيساعد أيضا على التصدي لإيران.

وكانت العلاقات السعودية الباكستانية قد شهدت حالة من الفتور والتوتر نتيجة إصرار باكستان على ضم إيران إلى التحالف، في الوقت الذي واجهت فيه السعودية صعوبة في إقناع الدول العربية الأخرى بضرورة الانضمام إلى الناتو الإسلامي ، بما في ذلك لبنان ومصر وأحدث الأعضاء؛ عمان.

تعد أولويات باكستان السياسية والأمنية عائقا فعليا أمام رغبة الرياض في إرساء وضبط أسس وقواعد التحالف

وما يحفز السعودية على السعي إلى كسب دعم عسكري باكستاني، المعطيات التاريخية التي تجمع بينهما بغض النظر عن التقارب الديني، فعلى مر العقود السابقة أظهرت باكستان استعداداً لتقديم المساعدة إلى السعودية. وتبدّى ذلك في سياق الدعم الذي قدمته باكستان للرياض في حادثة احتلال الحرم المكي الشريف عام 1979 على يد مسلحين، كما نشرت باكستان قواتها لحماية السعودية أثناء حرب إيران والعراق، يضاف الى ذلك أن العلاقات الشخصية بين قادة البلدين والسياسية والأمنية قوية جداً، فعندما عزل رئيس الحكومة الحالي نواز شريف من منصبه عام 1999 وجد في السعودية منفى مريحا، حتى سُمح له بالعودة إلى بلاده عام 2007.

وكان للملف النووي دور بارز في تعزيز العلاقات إذ قدمت المملكة لباكستان دعماً مادياً سخياً من أجل صناعة “قنبلة نووية إسلامية”.

ويذكر أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على باكستان نتيجة إجرائها تجارب نووية، لكن الرياض قدمت الدعم المادي اللازم لباكستان لتخفيف أثر العقوبات، إذ منحتها بالإضافة إلى المال نفطاً خاماً. وعليه، ترجح التقديرات أن الدعم السعودي لباكستان في بناء قدراتها النووية يعني أن الأخيرة ستستجيب للسعودية عند طلبها الاستعانة بقدرات باكستان النووية.

ويعتقد متابعون أن إيران رغم اعتبارها جاراً قريباً للغاية من باكستان، تشكل في الوقت نفسه عقبة نووية أمام إسلام آباد، فضلاً عن أنها تسعى حالياً للخروج من سنوات العزلة والحصار، هذه العوامل ستحتم على إسلام آباد النظر إلى إيران بنظرة مغايرة في تجاوبها مع مطالبة السعودية لها بالانضمام إلى التحالفات التي تقودها، والتي تسعى لوضع حد للتغول الإيراني في المنطقة.

أولويات باكستان

تعتبر باكستان القوة النووية الوحيدة الرسمية في العالم الإسلامي وصاحبة سادس أكبر جيش في العالم، ويعد ذلك مكسبا لأي تحالف عسكري. وعلى الرغم من مساعي السعودية لنيل الدعم العسكري الباكستاني في اليمن، الذي يعد من بين المطالب التي تردد صداها على مسامع كل أعضاء التحالف، فإن إسلام آباد رفضت الانخراط في التدخل العسكري في اليمن بأي شكل من الأشكال. وعلى الرغم من التحالف التاريخي بين البلدين، قررت باكستان عدم الانضمام إلى التحالف العربي لمحاربة المد الحوثي في اليمن، والذي يتلقى دعماً من إيران.

وكان من بين أسباب الرفض التخوف الباكستاني من التوترات الطائفية بداخلها، لكونها تضم نسبة كبيرة من الشيعة المتأثرين بإيران، إلى جانب سعي باكستان للحفاظ على علاقتها الاقتصادية مع إيران خاصة من ناحية الملف الثقيل المتعلق بأزمة الكهرباء، كما أن الجيش الباكستاني مشغول بحماية ومراقبة حدوده مع الهند وأفغانستان، ويبدو أنه لم يكن معنياً بفتح جبهة جديدة. هذا إلى جانب المصلحة المشتركة بين إيران وباكستان في قمع الحركة الانفصالية البلوشية الناشطة في كلا البلدين.

في المقابل أشارت مصادر “ستراتفور” إلى أن نواز شريف يؤيد تعيين رحيل شريف، رئيسا للتحالف السعودي كجزء من خطة استرضاء الرياض، والذي بدوره عبر عن تأييده لمثل هذا القرار في حين أنه يعلم علم اليقين أن رحيل شريف لن يقبل بمثل ذلك المنصب.

وأكد مركز الدراسات الأميركي أن باكستان تقيم تحالفًا مشروطًا مع السعودية، بسبب تقاسم أهداف مشتركة بين الدولتين كلاهما يسعى إلى تحقيقها، إضافة إلى التحديات الإقليمية الراهنة.

وتحاول السعودية تعزيز دورها القيادي في دول العالم الإسلامي في إطار جهود تبذلها الرياض لتشكيل تحالف ضد التوسع الإيراني الذي يستهدف أمن الخليج ودول العالم العربي والإسلامي، وهو ما نتج عنه تعيين الجنرال الباكستاني المتقاعد مستشاراً للدفاع وقائداً للتحالف الإسلامي بقيادة السعودية وفق ما أعلنه وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف.

صحيفة العرب اللندنية

Print Friendly