اتهامات فرنسية لروسيا بالقرصنة الانتخابية

اتهامات فرنسية لروسيا بالقرصنة الانتخابية

12


انتقلت عدوى اتهامات روسيا بالقرصنة الإلكترونية الانتخابية من الولايات المتحدة إلى فرنسا، واتهم حزب فرنسي متسللين روس باستهداف مرشحه لمساعدة منافسيه المؤيدين لموسكو.

وقال الأمين العام لحزب “إلى الأمام” الفرنسي ريتشارد فيران إن وسائل إعلام ومتسللي إنترنت من داخل روسيا يستهدفون مرشح الحزب في انتخابات الرئاسة إيمانويل ماكرون.

وأضاف فيران أن روسيا تؤيد في ما يبدو سياسات الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان ومرشح يمين الوسط فرانسوا فيون، وطالب الحكومة الفرنسية باتخاذ خطوات لضمان عدم وجود “تدخل أجنبي” في الانتخابات.

وقال فيران إن محطة روسيا اليوم ووكالة سبوتنيك نشرتا تقارير زائفة بهدف قلب الرأي العام ضد ماكرون، مضيفا أن روسيا تستهدف ماكرون المؤيد بشدة للوحدة الأوروبية بسبب رغبته في أوروبا قوية موحدة يكون لها دور كبير في الشؤون الدولية بما فيها مواجهة موسكو.

وكانت سبوتنيك عرضت في وقت سابق من الشهر الجاري مقابلة مع نائب فرنسي محافظ اتهم ماكرون -وهو مصرفي سابق- بأنه “عميل للنظام المصرفي الأميركي الكبير”، ونشرت روسيا اليوم التقرير في وقت لاحق.

وذكر فيران أن حملة ماكرون تعرضت إلى “المئات إن لم تكن الآلاف” من الهجمات التي استهدفت أنظمة الحاسوب من مواقع داخل روسيا.

واستشهد المسؤول الفرنسي بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة التي اشتبهت مخابراتها في وجود دور للكرملين في التأثير على العملية الانتخابية، وقال “الأميركيون شهدوا ذلك لكن بعد فوات الأوان”.

وتنفي وسائل الإعلام الروسية الممولة من الحكومة أنها تعمل ذراعا دعائية للكرملين، وتقول إنها تقدم وجهة نظر بديلة يتجاهلها الإعلام الغربي السائد.

وتصريحات فيران هي أول اتهام مباشر من حزب سياسي فرنسي لجهات روسية بمحاولة التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أبريل/نيسان ومايو/أيار المقبلين. وتأتي هذه التصريحات في وقت منيت فيه حملة فيون بفضيحة مالية ترتبط بزوجته أزاحته عن تصدر السباق.

وصعد ماكرون المرشح الوسطي المستقل لملء الفراغ وأصبح مرشحا للفوز بالانتخابات في الجولة الثانية المقررة في 7 مايو/أيار المقبل ضد لوبان المناهضة للوحدة الأوروبية والمؤيدة للسياسة الروسية بشأن أوكرانيا.

المصدر : رويترز

Print Friendly, PDF & Email