محاكمة جنود بتهمة محاولة اغتيال أردوغان

محاكمة جنود بتهمة محاولة اغتيال أردوغان

40


أنقرة – بدأت، الاثنين، محاكمة أكثر من 40 جنديا تركيا متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس رجب طيب أردوغان خلال محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي حيث تشير لائحة الاتهام إلى أن ممثلي الادعاء يطالبون بالسجن المؤبد.

ونقل المتهمون وسط حراسة مشددة في حافلات إلى محكمة في مدينة موجلا التي تقع بجنوب غرب تركيا ولا تبعد كثيرا عن المنتجع الذي فر منه أردوغان وأسرته بشق الأنفس من الجنود في طائرة هليكوبتر قبل أن يتعرض الفندق الذي كانوا يقيمون فيه للهجوم.

وقتل أكثر من 240 شخصا خلال محاولة الانقلاب في 15 يوليو عندما قادت مجموعة من الجنود المارقين دبابات وطائرات حربية وهليكوبتر وهاجموا البرلمان وحاولوا الإطاحة بالحكومة.

وتشير لائحة الاتهام إلى أن ممثلي الادعاء في موجلا وجهوا اتهامات عدة، الاثنين، إلى 47 مشتبها بهم، وجميعهم تقريبا جنود، منها محاولة اغتيال الرئيس وانتهاك الدستور والانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح.

وتقول تركيا إن محاولة الانقلاب من تدبير رجل الدين فتح الله غولن.

ومنذ الانقلاب الفاشل ألقي القبض على أكثر من 40 ألف شخص وأقيل ما يربو على 100 ألف أو أوقفوا عن العمل في الجيش والخدمة المدنية والقطاع الخاص.

وبدأت تركيا في ديسمبر أولى محاكماتها الجنائية المتعلقة بمحاولة الانقلاب ومن المتوقع أن يليها المزيد من المحاكمات.

وصفت لائحة الاتهام سونميزاتيز وهو بريجادير جنرال سابق بأنه أحد قادة المهمة وهو ما نفاه في المحكمة. كما نفى أيضا اتهامات بأنه عضو بشبكة غولن.

وقال للمحكمة في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني “لقد كان من أجل البلاد.. من أجل الأمة أن نضع حدا للفساد في الداخل وأن ننهي الرشوة وأن نحمي بلادنا من حزب العمال الكردستاني”.

وكان المشتبه بهم ومن بينهم معاون شخصي سابق لأردوغان يرتدون سترات عندما نقلوا من السجن إلى المحكمة. ووجدوا في استقبالهم حشدا من نحو 200 شخص يلوحون بالأعلام ويطالبون بإعدامهم.

وألغت تركيا رسميا عقوبة الإعدام في إطار محادثاتها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 2002.

العرب اللندنية

Print Friendly, PDF & Email