rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

لجم أطماع إيران في باب المندب

كانت الأطماع الإيرانية، ولا تزال، تتجاوز الحد المعقول، وتهدد الأمن القومي الخليجي والعربي. غير أن رغبة إيران في إيجاد نفوذ لها في منطقة القرن الأفريقي وتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر انطلاقاً من مضيق باب المندب، كان التهديد الأبرز، مما تطلب تدخلاً مدروساً للجم مخططات إيران ووضع حد نهائي لها على المدى الطويل. لذلك تحركت دولة الإمارات في هذا الإطار، بالتوازي مع دورها الرئيس ضمن جهود قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

لقد كانت التحديات المتصلة بإنقاذ اليمن من الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً تتداخل وتتنوع، لتشمل ما يتجاوز الحدود الجغرافية للجبهات العسكرية في الداخل اليمني، وصولاً إلى أهمية قطع الطريق أمام المحاولات الإيرانية للسيطرة على الملاحة في البحر الأحمر، إلى جانب إفشال سعي إيران الدائم لدعم الحوثيين بأسلحة مهربة عبر الشريط الساحلي الغربي لليمن. ونعلم أن طهران وجدت في الجنون المذهبي لدى الحوثيين فرصة لإشاعة الفوضى في اليمن ونشر الخرافات والأوهام المرتبطة بأيديولوجيا ثورة الخميني ومن جاء بعده من الكهنة. ورأت أن تخريب أمن اليمن والجزيرة العربية لا يشفي غليلها، وطمعت في توسيع رقعة الفوضى إلى ممر باب المندب ودول القرن الأفريقي. ويبدو أن طهران لم تكن تتوقع أن دول التحالف العربي سوف تتعامل مع ما يجري في اليمن برؤية أوسع بكثير من تحرير المحافظات اليمنية من الانقلابيين الحوثيين. لأن التهديد الذي طال أمن دول الإقليم استدعى أن تكون المعركة ذات نفس أطول وذات أبعاد استراتيجية تراعي الأفق الجيوسياسي للصراع وأبعاده المحتملة.

وفي هذا الإطار اعتادت الإمارات على الإنجاز في الميدان وعدم الاهتمام بالحديث الإعلامي عن الآليات والخطوات الاستباقية ذات البعد المستقبلي، مع التركيز على إعطاء الأولوية لكل ما هو استراتيجي وجوهري في حرب استعادة اليمن إلى محيطها العربي وإنهاء التطفل الإيراني الذي أراد اختطاف جنوب الجزيرة العربية.

ومن المؤكد أن الحرب في الجبهات قادرة على حسم الصراع لمصلحة حكومة شرعية يمنية تمثل كل اليمنيين، لكن ما لم يلتفت له البعض أن الصراع مع إيران يتجاوز استخدامها للحوثيين لتخريب اليمن، إلى محاولة زعزعة الأمن الإقليمي وأمن البحر الأحمر عموماً، لذلك لاحظنا مدى انشغال الإعلام الإيراني بالدور الإماراتي في استعادة مدينة المخا الساحلية، التي يعتبر تحريرها من الانقلابيين ضمانة لتأمين مضيق باب المندب ولحرمان إيران من إمكانية تهديد الملاحة الدولية في هذا المضيق الحيوي.

وأخذت معركة «الرمح الذهبي» أبعاداً أصابت الإعلام الإيراني بالهلع، إلى درجة اعتراف طهران بالدور العسكري القوي للإمارات، لكن الصحف الإيرانية فتحت الباب للحديث حول هذا الموضوع عندما تطرقت إليه بلكنة استغراب وحسد ممزوج بالصدمة.

لم يكن دور الإمارات عبثياً في أفريقيا، وإنما تم بهدف لجم التوسع الإيراني في القرن الأفريقي، بالتوازي مع التقدم المستمر في استعادة المدن اليمنية من قبضة عملاء طهران.

كما يحسب للإمارات نجاحها في بناء علاقات مع إرتيريا والصومال قائمة على التعاون الإيجابي الذي يخدم التنمية ويسهم في إقامة مشروعات كبرى في مجال البنية التحتية، وذلك بالطبع يوفر فرص عمل مستقبلية للصوماليين والإريتريين، ويضمن تطوراً اقتصادياً مبشراً بالخير في القرن الأفريقي.

سالم حميد

صحيفة الاتحاد

Print Friendly, PDF & Email