rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

ماكرون ولوبان يتبادلان الاتهامات في مناظرة تلفزيونية


استهل المرشحان للانتخابات الرئاسية الفرنسية مارين لوبان وإيمانويل ماكرون مساء أمس الأربعاء مناظرتهما التلفزيونية بهجمات متبادلة شديدة تابعها أكثر من 15 مليون فرنسي.
وقالت لوبان إن “ماكرون مرشح العولمة المتوحشة والهشاشة والوحشية الاجتماعية وحرب الجميع ضد الجميع والتخريب الاقتصادي” في حين وصف ماكرون إستراتيجية زعيمة الجبهة الوطنية بكونها “ترداد أكاذيب”.
وأضاف ماكرون في المناظرة “إنك وريثة نظام يزدهر على غضب الفرنسيين منذ عقود”.
وقالت لوبان “في أي حال فإن امرأة ستقود فرنسا، أنا أو السيدة ميركل” وذلك بعد أن اتهمت ماكرون بأنه لا يفعل شيئا بدون مباركة من المستشارة الألمانية.
وأضافت “لقد ذهبت لرؤية ميركل، لقد ذهبت تطلب مباركتها لأنك لست عازما على فعل شيء بدون موافقتها” منددة بـ “خضوع” مرشح حركة “إلى الأمام” لـ الاتحاد الأوروبي.

تصدر ماكرون
لكن ماكرون رد قائلا “بالطبع أريد لـ فرنسا علاقات ندية مع ألمانيا” طالبا من منافسته التوقف عن إطلاق “هذه العبارات السخيفة”.
وأردف “لحسن الحظ، لقد كان لبلادنا قادة ذوو رؤية، فـ الجنرال ديغول والمستشار أديناور (أول مستشار لجمهورية ألمانيا الاتحادية) علما كيف يعملان معا، وقد بنيا أوروبا الحالية”.
وفيما يتعلق بالأمن، اتهمت لوبان ماكرون بتبني موقف متساهل، وقالت “ليست لديك خطة وإنما أنت متساهل مع الأصوليين الإسلاميين”.
ورد ماكرون بقوله إن الأمن سيكون أولويته إذا انتخب يوم الأحد، متهما منافسته بتبسيط الأمور أكثر من اللازم. وأضاف “ما تطرحينه وهم” مشيرا إلى مقترحاتها بإغلاق الحدود الفرنسية.
وتناولت هذه المناظرة -التي استمرت أكثر من ساعتين في حضور صحفيين اثنين طرحا الأسئلة- أربعة عناوين كبرى هي الاقتصاد والإرهاب والتربية وأوروبا.
وبعد عشرة أيام من حملة شرسة بين المرشحين، لا يزال ماكرون الذي تصدر الدورة الأولى متقدما طبقا لاستطلاعات الرأي، لكن الفارق تقلص بينه وبين زعيمة اليمين المتطرف.
ويدلي الناخبون بأصواتهم الأحد، في تصويت ينظر إليه على نطاق واسع بأنه أهم انتخابات تشهدها فرنسا منذ عقود، وستكون لها تداعيات على دورها على مستوى أوروبا والعالم.

المصدر : وكالات

Print Friendly