طائرة عراقية تستهدف بالخطأ موقعاً للشرطة غرب الموصل

طائرة عراقية تستهدف بالخطأ موقعاً للشرطة غرب الموصل

60


الموصل ـ «القدس العربي» ـ وكالات: نفذت، أمس الأربعاء، مروحية عراقية، غارة خاطئة استهدفت موقعاً للشرطة غربي الموصل، فيما ارتفع عدد النازحين من الجانب الغربي لمدينة الموصل إلى 690 ألفا منذ بدء القوات العراقية هجومها.
وقال أحمد اللهيبي الضابط برتبة ملازم أول في شرطة نينوى، إن «شرطياً قتل وأصيب ستة آخرون بجروح بقصف جوي خاطئ صباح أمس، لمروحية عراقية على مقر لفوج طوارئ شرطة نينوى الرابع في منطقة الموصل الجديدة غربي الموصل قرب جامع اليقظة».
وأوضح أن «الشرطة كانت تتخذ من منزل مقراً لها حين قصفته مروحية عراقية دون معرفة الأسباب».
ولم يصدر عن العمليات المشتركة أي بيان أو توضيح بهذا الخصوص حول القصف الخاطئ
كذلك، قتل شرطي آخر وأصيب ضابط برتبة عقيد بهجوم لتنظيم «الدولة» فيما أصيب 4 عناصر للشرطة في هجوم للتنظيم. وقال المقدم ضياء الأحمد، من الشرطة الاتحادية، أن «شرطيا قتل وأصيب العقيد أحمد جمعة آمر فوج طوارئ شرطة نينوى الرابع بجروح بهجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع لهم قرب المجمع الطبي على مشارف حي الشفاء شمال غربي الموصل».
وأضاف أن «الدولة شن هجوماً آخر ضمن تخوم الموصل القديمة على الخطوط الدفاعية للشرطة في منطقة باب الطوب وسط الموصل وفجر سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت مواقع الشرطة في المنطقة ما أسفر عن إصابة 4 من عناصر الشرطة».
والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنية، وتعد ثاني أكبر مدن العراق، سيطر عليها «الدولة» صيف 2014، وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت في 19 شباط/فبراير الماضي معارك الجانب الغربي.
وتدور المعارك في آخر معقلين لتنظيم «الدولة» في الموصل وهما حي «الشفاء» و»المدينة القديمة». وقد تسببت المعارك خلال الفترة الماضية بنزوح عدد كبير من سكان المدينة.
وفي هذا السياق، قال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف، إن عدد النازحين من الجانب الغربي لمدينة الموصل ارتفع إلى 690 ألفا منذ بدء القوات العراقية هجومها على غرب الموصل.
وقال الوزير العراقي في مؤتمر صحافي عقده في مخيم للنازحين شهد إصابة مئات النازحين بالتسمم قبل يومين شرقي الموصل، إن «عدد النازحين من الساحل الأيمن للموصل (الجانب الغربي) وصل إلى 690 ألفا منذ بدء الهجوم في شباط/فبراير الماضي».
وأشار في المؤتمر الذي بثه التلفزيون الرسمي إلى أن «الارتفاع المتواصل لعدد النازحين يضع الحكومة تحت ضغط شديد لتوفير الخدمات لهم».
وبين أن «مخيمات النازحين المنتشرة شرق وجنوب الموصل بحاجة إلى المزيد من الخدمات وخاصة المياه والكهرباء».
وتحدث الوزير عقب جولة في مخيم «حسن شام» في منطقة الخازر شرق الموصل، اطمئن خلالها على مئات النازحين الذين أصيبوا بتسمم غذائي تسببت به وجبة إفطار قدمتها منظمة خيرية لألفي شخص في المخيم.
ونفى الجاف تسجيل أي حالة وفاة بين النازحين جراء إصابتهم بالتسمم، قائلا «لم تسجل أي حالات وفاة بين النازحين جراء حالات التسمم التي شهدها مخيم حسن شام».
ويأتي هذا النفي رغم تأكيد وزارة الصحة العراقية أول أمس في بيان عن وفاة طفل وامرأة جراء تسمم نحو 800 نازح بسبب وجبة الإفطار.
وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت أول أمس أنها فتحت تحقيقا في الواقعة وقالت إن سبعة أشخاص اعتقلوا للتحقيق معهم في مسعى للوصول إلى سبب الإصابات.
وحسب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة فإن الأطفال يشكلون نسبة 55٪ من نازحي الموصل.
وأضافت المنظمة في تقرير لها أمس أن «أكثر من 25 ألف مدني نزحوا من غربي الموصل خلال الأيام الخمسة الأخيرة».
ولفتت إلى أن «موقع الطوارئ الذي أنشأته المنظمة في مطار القيارة (القاعدة الجوية) يضم 28387 طفلا من أصل 49564 نازحا، فيما يضم الموقع الثاني في منطقة حاج علي (جنوبي الموصل) 20390 طفلا من أصل 34561 نازحا».
وتابعت المنظمة، حسب التقرير أنه «ومع اشتداد المعارك فإن العديد من الأطفال شهدوا مقتل آبائهم أو أفراد أسرهم الذين قتلتهم الجماعات المسلحة أثناء فرارهم أو من جراء عبوات ناسفة محلية الصنع».
إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية بأن 12 شخصا من تنظيم «الدولة» والبيشمركه الكردية والجيش العراقي، قتلوا وأصيب 10 آخرون في هجمات متفرقة في مناطق تابعة لمحافظة، شمال شرقي بغداد.
وقالت المصادر إن «طيران الجيش العراقي قصف مواقع لتنظيم الدولة في قرى الميتة التابعة لناحية قرة تبة الحدودية مع محافظة صلاح الدين شمال شرقي بعقوبة، ما أسفر عن مقتل ستة من مسلحي التنظيم».
وحسب المصادر «قتل عنصران من قوات البيشمركه وأصيب ستة آخرون بجروح في هجوم شنه تنظيم الدولة على قرى العبودة في ناحية قرة تبة شمال شرق بعقوبة».
وذكرت أن «عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق عند مدخل ناحية السعدية شمال شرقي بعقوبة انفجرت أثناء مرور دورية للجيش العراقي، ما أدى إلى مقتل ثلاثة من منتسبي الدورية، فيما تسبب انفجار عبوة ناسفة موضوعة قرب كراج بغداد في قضاء الخالص إلى مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بجروح».

القدس العربي

Print Friendly, PDF & Email