أردوغان يعطّل تفاهم حماس مع مصر

أردوغان يعطّل تفاهم حماس مع مصر

35


رام الله – عززت تأكيدات اللواء جبريل رجوب، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الأنباء عن عزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس زيارة تركيا في السابع والعشرين من الشهر الجاري والاجتماع في اليوم التالي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من الدور الذي تقوم به تركيا في تعطيل التفاهمات المصرية مع حماس.

وتأتي هذه الأنباء وسط معلومات رشحت عن الزيارة التي قام بها الرئيس التركي إلى عمان، الإثنين، عن خطط لأردوغان لإطلاق مبادرة تهدف إلى إحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والتدخل لإنعاش الوحدة الداخلية الفلسطينية من خلال المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وتكشف أوساط فلسطينية عن قيام رجوب بزيارة تركيا مؤخرا موفدا من الرئيس عباس لاستكشاف إمكانية ممارسة أنقرة نفوذا على حماس من أجل إنهاء الانقسام والدخول بتسوية وفق رؤى الرئيس الفلسطيني.

وتضيف هذه الأوساط أن عباس يسعى لسحب البساط من تحت التفاهمات التي جرت مؤخرا بين حماس وتيار القيادي الفتحاوي محمد دحلان برعاية القاهرة.

وفيما أقر الرجوب بدوره في ترتيب زيارة عباس لأنقرة، أكدت أنباء أخرى أن الرجوب زار الدوحة مؤخرا لمناقشة سبل إجهاض الانفتاح المصري الإماراتي على حركة حماس في غزة ومنع عودة تيار دحلان للمشاركة في توسيع قطاع غزة لإتاحة دخول مساعدات مصرية وإماراتية وفتح معبر رفح.

وتؤكد مصادر تركية مراقبة أن أردوغان يسعى، من خلال الملف الفلسطيني، إلى لعب دور جديد يحسّن موقع تركيا في المنطقة على خلفية تصدّع علاقات أنقرة مع مصر والدول المقاطعة لقطر وفشل مساعيه الأخيرة في الخليج لحل النزاع مع الدوحة.

وتقول هذه المصادر إن الزيارة التي قام بها أردوغان للعاصمة الأردنية ولقاءه مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يهدفان إلى إزالة الالتباس الذي رافق مواقف تركية سابقة عن دور لأنقرة في حماية المسجد الأقصى، ومحاولة جس نبض الأردن من مسألة المساعي التركية في الملف الفلسطيني.

وتستبعد أوساط فلسطينية مطلعة نجاح أردوغان في إحداث اختراق في مسألة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، وأن الأمر يخضع لما تخططه الإدارة الأميركية الحالية في هذا الإطار. كما تستبعد هذه الأوساط نجاح أنقرة في إخراج تسوية لإنهاء الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس.

ويقول مراقبون في غزة إن أردوغان لن ينجح في تجاوز خطة الرباعية العربية التي طرحت قبل عام لإعادة الوحدة إلى حركة فتح كمنطلق لأي مصالحة فلسطينية.

ويضيف هؤلاء أن ضريبة الجغرافيا تبقي الموقع المصري متفوقا وأولوية كراع لأي تسوية تتعلق بشؤون غزة، وأن حظوظ أردوغان في هذا الصدد تبقى ضعيفة ويشوبها قصر نظر إذا ما كان هدفها تجاوز القاهرة في شأن متعلق بأمن مصر الاستراتيجي.

العرب اللندنية

Print Friendly, PDF & Email