هذه أبرز الأحزاب السياسية في روسيا

هذه أبرز الأحزاب السياسية في روسيا

بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في بداية التسعينيات، ظهرت العديد من الأحزاب السياسية في روسيا، وأصبحت بعضها رئيسية ممثلة في مجلس الدوما (النواب)، وأبرزها حزب الرئيس فلاديمير بوتين “روسيا الموحدة”، وبعضها الآخر مرخصة لكنها تفتقد الحضور السياسي القوي.

وفي ما يلي أبرز الأحزاب السياسية في روسيا:

حزب “روسيا الموحدة”: تأسس في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2001 بتوحيد حركتي “الوحدة” و”الوطن- روسيا كلها”، زعيمه هو رئيس الوزراء ديمتري ميدفيدف، وله فروع في كافة أقاليم روسيا، وبحلول فبراير/شباط 2008، بلغ عدد أعضاء الحزب مليون وثمانمئة ألف شخص.

منذ تأسيسه، يحتل حزب “روسيا الموحدة” مركز الصدارة على الساحة السياسية الداخلية في روسيا، حيث فاز بأغلبية المقاعد في مجلس الدوما الروسي خلال انتخابات الأعوام 2003 و2007 و2011 و2016.

وحصل الحزب على الأغلبية البرلمانية في انتخابات مجلس الدوما التي جرت عام 2016 بحصوله على 343 مقعدا من مقاعد مجلس الدوما البالغ عددها 450.

وفي عام 2012، خاض بوتين الانتخابات الرئاسية كمرشح عن حزب “روسيا الموحدة”.

الحزب الليبرالي الديمقراطي: تأسس في 13 ديسمبر/كانون الأول 1989 من قبل فلاديمير جيرينوفسكي الذي ما يزال يتزعمه، وخاض الحزب الانتخابات البرلمانية الروسية وحصل على التمثيل النيابي في البلاد خلال الانتخابات التشريعية التي شهدتها روسيا منذ زوال الاتحاد السوفياتي.

ترشح جيرينوفسكي للانتخابات الرئاسية في 18 مارس/آذار 2018، وذلك للمرة السادسة، لكنه لم يشارك في انتخابات عام 2004، حين رشح الحزب النائب في مجلس الدوما أوليغ ماليشكين.

وحصل جيرينوفسكي خلال انتخابات الرئاسة عام 2008 على أكثر من 9% من الأصوات، وفي انتخابات مجلس الدوما التي جرت عام 2016 حصل الحزب على 39 مقعدا.

الحزب الشيوعي: تأسس عام 1993 عن مؤتمر شيوعيي روسيا الاستثنائي، ويتزعمه غينادي زيوغانوف، وهو مرشح للانتخابات الرئاسية في مارس/آذار 2018.

ويعتبرالحزب الشيوعي الروسي قوة سياسية يسارية، ويقدم نفسه كقوة معارضة للسلطة، وحصد في انتخابات الدوما عام 2011 على أصوات 20% من الناخبين الروس، ليشغل بذلك 92 مقعدا نيابيا من أصل 450. وفي انتخابات مجلس الدوما التي جرت عام 2016 حصل الحزب على 42 مقعدا.

ويضم الحزب أكثر من 1.5 مليون عضو في صفوفه، ويحظى بتمثيله في أجهزة السلطة الفدرالية والمحلية في روسيا.

“روسيا العادلة”: تأسس عام 2006، وعقد مؤتمره التأسيسي الأول شتاء 2007 في مدينة بطرسبورغ عاصمة الشمال الروسي، ويتزعمه سيرغي ميرونوف، ويملك كتلة برلمانية في مجلس النواب (الدوما)، وحصل في انتخابات مجلس الدوما التي جرت عام 2016 على 23 مقعدا.

ورشح زعيم الحزب نفسه مرتين لمنصب الرئاسة: الأولى عام 2004، والمرة الأخيرة عام 2012، وكان حينها مرشحا عن حزب “روسيا العادلة” للانتخابات الرئاسية. ودعم الحزب ترشيح الرئيس بوتين لمنصب الرئاسة في انتخابات مارس/آذار 2018.

وفي انتخابات مجلس “الدوما” عام 2011، حصل حزب “روسيا العادلة” على 13.24% من أصوات الناخبين ليشغل 64 مقعدا نيابيا ويحتل المركز الثالث في الدوما تاركا المركزين الأول، لحزب “روسيا الموحدة” الحاكم، والثاني للحزب الشيوعي الروسي.

حزب رودينا: تأسس هذا الحزب القومي المحافظ عام 2003، من قبل دميتري روغوزين، وحمل في البداية اسم “اتحاد رودينا الشعبي الوطني”، علما بأن كلمة “رودينا” تعني “الوطن” باللغة الروسية.

وتم حل الحزب عام 2006، لكنه عاد إلى الساحة السياسية الروسية عام 2012، وترأسه من حينها ألكسي جورافلويف، الذي كان نائبا في تشكيلة مجلس الدوما الأخيرة. لكن مؤسس الحزب دميتري روغوزين -الذي يشغل في الوقت الراهن منصب نائب رئيس الوزراء الروسي- ما زال يعد الزعيم غير الرسمي لحزب “رودينا”.

في الانتخابات البرلمانية عام 2003، نال الحزب 9% من أصوات الناخبين، وحصل على 29 مقعدا في مجلس الدوما، لكن خلافات عميقة ظهرت مباشرة بين مؤسسي الحزب، مما أدى إلى تشكيل ثلاث كتل برلمانية مختلفة تابعة له في البرلمان.

المصدر : مواقع إلكترونية

Print Friendly, PDF & Email