انتخابات الرئاسة في مصر: 10% من الناخبين أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول من الانتخابات

انتخابات الرئاسة في مصر: 10% من الناخبين أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول من الانتخابات

 يستعرض هذا المقال سير العملية الانتخابية في مصر، مشيرًا إلى أن 10% من الناخبين فقط أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول من الانتخابات وسط توقعات السلطات المصرية بتصويت مايزيد عن 60 % ممن يحق لهم الانتخاب، والتوقع بفوز الرئيس السيسي، وتضمن المقال النقاط التالية:

  • بدء أكثر من 50 مليون مصري ممن يحق لهم التصويت التوجه لصناديق الاقتراع لانتخاب رئيس مصر لولاية تمتد لخمسة أعوام، وذلك بالتزامن مع فتح مئات آلاف الصناديق المنتشرة في أقاليم مصر، وبحسب تقارير لجنة الانتخابات المركزية، فقد بغلت نسبة التصويت في اليوم الأول أقل من 10% ممن يحق لهم الانتخاب، في الوقت الذي سادت فيه توقعات بأن تتراوح النسبة بين 60% – 70%.
  • التوقع بنشر نتائج غير رسمية مع حلول مساء يوم الخميس المقبل، حيث أن إعلان النتائج الرسمية لن يكون قبل نهاية الأسبوع القادم لحين الانتهاء من إحصاء 95% من الأصوات، مما يعني أنه لن تكون هناك جولة ثانية، وهو ما يتوقعه الكثيرون خاصة وأن المتنافس أمام الرئيس السيسي هو مرشح مجهول لدى جموع الناخبين، ولذا فإنه بحسب التقديرات، سيفوز الرئيس السيسي بولاية ثانية بأغلبية ساحقة.
  • الإشارة إلى أن جميع المرشحين الآخرين الذين أرادوا أو حاولوا التنافس أمام السيسي، والذي كان من بينهم، رئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان، الذي حظي بشعبية في الشارع المصري تم إقصاؤه بزعم أن الجهاز العام كله بما فيه المحاكم والنائب العام والشرطة وأجهزة الأمن الداخلي متحيزون للرئيس السيسي، وأن الانتخابات مجرد بوتوكول لإظهار انتخابات ديموقراطية.
  • اعتقال رئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان، جاء على خلفية جرائم فساد وجرائم أمنية، وذلك بعد ساعات قليلة من إعلان اعتزامه الترشح للرئاسة، الأمر الذي سبب قلقًا للرئيس الحالي ولإدارته ودفعهم إلى التصريح بأنه لن يتم السماح بقلب ماتم التخطيط له من أجل مستقبل أفضل لمصر.
  • السيسي وإدارته لا يبالون بأصوات النقد القليلة التي تُسمع ضدهم، فكل ما يقلقهم هو عدم مبالاة الشارع المصري بالانتخابات، ولذا فهم حريصون على حث الناخبين على الوقوف أمام صناديق الاقتراع وآداء حقهم في الانتخاب، وتشجيعهم بمنح كل ناخب سندات تأمين على الحياة، ومظلة دعم حكومي.

دانيال سيريوطي

مراسل الشئون العربية بصحيفة “إسرائيل هيوم”

ترجمة

لبنى نبيه عبد الحليم مجاهد

Print Friendly, PDF & Email