العالم يرحب بإعلان “أون” وقف التجارب النووية

العالم يرحب بإعلان “أون” وقف التجارب النووية

رحبت الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية بإعلان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون تعليق بلاده تجاربها النووية والصاروخية، وإعلانها إغلاق موقع للتجارب النووية شمالي البلاد.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على تويتر إن قرار بيونغ يانغ “أنباء جيدة جدا لكوريا الشمالية والعالم”، معتبرا أن ذلك يعد “تقدما كبيرا”، وقال إنه يتطلع إلى عقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي.

كما رحبت الصين بالقرار الكوري الشمالي، واعتبرت وزارة الخارجية الصينية أن ذلك سيساهم في تعزيز نزع السلاح النووي في المنطقة.

وقال الناطق باسم الوزارة في بيان إن بلاده ترى أن قرار وقف التجارب النووية والتركيز على تطوير الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة السكان سيسهل الوضع بشكل أكبر في شبه الجزيرة الكورية، وسيعزز عملية نزع الأسلحة النووية ومساعي التوصل إلى تسوية سياسية.

من جهتها، أعربت سول عن ترحيبها بقرار بيونغ يانغ، واصفة الإعلان بأنه “تقدم ملموس”، وجاء في بيان صادر عن البيت الأزرق الرئاسي أن “قرار كوريا الشمالية يعد تقدمًا ملموسا لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية والذي يرغب العالم في تحقيقه”.

وأضاف البيان أن القرار “سيخلق بيئة إيجابية للغاية لنجاح القمتين القادمتين بين الكوريتين، وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة”.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للصحفيين إن بلاده ترحب بإعلان كوريا الشمالية باعتباره تحركا للأمام، “لكننا سنظل نتطلع إلى ما إذا كانت هذه الخطوة يمكن أن تؤدي إلى إزالة الترسانات النووية وأسلحة الدمار الشامل بصورة يمكن التحقق منها بشكل لا رجعة فيه”.

تحفظ ياباني
لكن وزير الدفاع الياباني إتسونوري أونوديرا قال للصحفيين في واشنطن -خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة- إن إعلان كوريا الشمالية “غير مرض” و”غير كاف”، مضيفا أن بيونغ يانغ أخفقت في ذكر خطط للتخلي عن صواريخها البالستية القصيرة والمتوسطة المدى، والتي يمكن استخدامها ضد اليابان وكوريا الجنوبية.

وأعلن زعيم كوريا الشمالية أن بلاده ستعلق التجارب النووية والصاروخية، ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن كيم قوله في بيان إن بلاده لم تعد بحاجة إلى إجراء تجارب نووية أو تجارب لإطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات، لأنها استكملت التسلح النووي.

وتحدث كيم جونغ أون عن خوض بلاده حوارا مع المجتمع الدولي لإحلال السلام وتحقيق النمو الاقتصادي.

وبذلك ستتوقف كوريا الشمالية اعتبارا من اليوم 21 أبريل/نيسان الجاري عن إجراء التجارب النووية والصاروخية، وستهدم موقعا للتجارب النووية بشمال البلاد سعيا لتحقيق النمو الاقتصادي وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ويأتي هذا الإعلان قبيل قمة كورية، من المقرر أن تعقد الأسبوع المقبل، حيث سيجتمع كيم مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن لمناقشة مسألة نزع الأسلحة النووية ومعاهدة سلام محتملة لإنهاء الحرب الكورية رسميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Print Friendly, PDF & Email