الاقتصاد التركي يسجل نمواً أعلى من المتوقع في الفصل الأول

الاقتصاد التركي يسجل نمواً أعلى من المتوقع في الفصل الأول

سجل الاقتصاد التركي نمواً بنسبة 7.4 في المئة، ليفوق التوقعات للفصل الأول من العام 2018 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، بحسب أرقام رسمية نشرت اليوم (الاثنين).

وتخطت الأرقام، التي نشرت قبل أسبوعين من انتخابات رئاسية وتشريعية، نسبة 7 في المئة التي اجمعت عليها توقعات السوق. إلا أن خبراء حذروا من أن الاقتصاد التركي مقبل على فترة تباطؤ.

وجاء النمو المسجل في الفصل الأول من 2018 بدعم من قطاعات الصناعة والبناء والخدمات بالاضافة إلى زيادة الصادرات، بحسب الأرقام الرسمية التي نشرها معهد الاحصاء التركي.

وكان الاقتصاد التركي سجل نمواً بنسبة 11.3 في المئة في الفصل الثالث من العام 2017، في مقابل نمو نسبته 7.3 في المئة في الفصل الرابع من العام نفسه.

ورحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالارقام الأخيرة، مؤكداً أن الاقتصاد التركي «لا يزال بين الأسرع نمواً». وكتب اردوغان على «تويتر» أنه «على رغم الهجمات التي تعرض لها الاقتصاد والآلاعيب التي مورست، نستمر في النمو بقوة مع أساسيات متينة للاقتصاد الكلي».

واتهم اردوغان مراراً قوى خارجية لم يسمها بالتآمر لاضعاف تركيا وليرتها. وتشهد تركيا في 24 حزيران (يونيو) انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة يرجح أن تمنح أردوغان صلاحيات موسعة.

الا ان اقتصاديين بينهم خبراء مركز الابحاث «كابيتال ايكونوميكس» ومقره لندن، أشاروا إلى أن الأرقام الأخيرة هي عن الفترة السابقة للاضطرابات التي شهدتها الاسواق المالية أخيراً.

وقال خبير الاسواق الناشئة في المركز جيسون تافي إن الاقتصاد التركي مقبل على فترة «تباطؤ حاد في الفصول المقبلة».

وعلى رغم تحقيق نمو هائل، تسود مخاوف من انهاك اقتصادي في تركيا في وقت سجل التضخم في أيار (مايو) مستويات مرتفعة عند 12.15 في المئة مع تزايد عجز الحساب الجاري.

وأشار تافي إلى أن المصرف المركزي التركي رفع أسعار الفائدة بتراكم بلغ 500 نقطة أساس في الأسابيع الاخيرة، محذراً من أن التجارب السابقة تظهر أن تشديد الاوضاع المالية «بالشكل الذي شهدناه في الأشهر الأخيرة» غالباً ما يؤدي إلى إبطاء النمو السنوي للاقتصاد.

ورفع المصرف المركزي التركي أسعار الفائدة مرتين في غضون أسبوعين، بعد أن تراجعت قيمة الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها، إذ تم تداولها في 23 أيار (مايو) عند 4.92 ليرات للدولار الواحد، قبل ان تقلص بعضاً من خسائرها عقب رفع نسب الفائدة الرئيسة.

والاثنين تم التداول بالعملة التركية عند 4.52 ليرات للدولار الواحد بعد الساعة 8:45 ت غ، مسجلة خسائر بنسبة 1.2 بالمئة.

ومنذ مطلع العام 2018 خسرت الليرة التركية 19.7 في المئة من قيمتها في مقابل الدولار.

الحياة اللندنية

Print Friendly, PDF & Email