روسيا ضد إيران.. هل بدأ تحالف الأسد بالانهيار؟

روسيا ضد إيران.. هل بدأ تحالف الأسد بالانهيار؟

في خطاب ألقاه وزير الخارجية مايك بومبيو في الحادي والعشرين من مايو/أيار حول الإستراتيجية الأميركية في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترمب بالانسحاب من اتفاق لوزان النووي (الاتفاق النووي الإيراني)، توعد في نبرة قاسية بمواجهة الحرس الثوري الإيراني وشبكات المليشيات الشيعية متعددة الجنسيات في جميع أنحاء الشرق الأوسط. لكن لا يزال يتعيّن مضاهاة الكلمات القوية بالعمل. كافحت الولايات المتحدة لسنوات للتوصل إلى إستراتيجية لاحتواء النفوذ الإيراني في سوريا أكثر ساحات المعارك إثارة للجدل في الشرق الأوسط.

قد يكون هذا على وشك التغير، وذلك بفضل الصدع الناشئ في التحالف المؤيد للرئيس السوري بشار الأسد. على أحد جانبي الانقسام، تجد إيران التي تسعى إلى تعزيز مكاسبها في سوريا من أجل تطبيق الضغط العسكري على إسرائيل. على الجانب الآخر هناك نظام الأسد وحزب الله وروسيا، وكلهم يخشون وقوع نزاع كبير مع إسرائيل يمكن أن يقوض ما ناضلوا من أجله في بلاد الشام خلال العقد الماضي. وقد تزود هذه الانقسامات واشنطن أخيرا بالفرصة التي كانت تسعى إليها للتحقق من طموحات طهران في سوريا.

التفكك

لا يزال موقف الأسد اليوم قويا كما كان منذ عام 2012، عندما بدأت المعارضة المسلحة السورية في اكتساب الزخم. خلال العامين الماضيين، حقق النظام وحلفاؤه مكاسب إقليمية كبيرة، لا سيما في المناطق الإستراتيجية في العاصمة دمشق وحولها وفي آخر أجزاء حكم المتمردين في محافظة حمص. يفتقر معارضو الأسد إلى الإرادة أو القدرة على منعه من كسب الحرب ببطء.

لقد لعبت روسيا دورا أساسيا في مساعدة الأسد على البقاء في السلطة، لكن الحليف الأهم للنظام كانت إيران التي استخدمت تدخّلها في سوريا لوضع أسس وجود عسكري دائم. لقد سمح استثمار الحرس الثوري الإيراني الواسع في البلاد بإعادة تشكيل العديد من قطاعات الدولة الأمنية للأسد، حيث أعطى مباركته لنشر حزب الله آلاف القوات داخل سوريا، واستورد آلاف الأفغان والعراقيين والباكستانيين واليمنيين للقتال نيابة عنهم. قام الأسد بتجنيد وحشد الميليشيات المحلية من مجتمعات الهوية السورية المختلفة بما في ذلك العرب السنيون. كما أصبح الحرس الثوري الإيراني متغلغلا في الاقتصاد السوري من خلال الفوز بعقود لإعادة تأهيل وتوسيع صناعات التعدين والاتصالات في البلاد.

تحاول إيران الآن استخدام قواتها في سوريا لتطبيق ضغط إستراتيجي على إسرائيل. وهي تعمل على مساعدة حزب الله في بناء منشآت لإنتاج الصواريخ والقذائف داخل لبنان ومنطقة الحدود اللبنانية السورية، وتواصل نقل الأسلحة المتطورة إلى المجموعة التي يمكنهم استخدامها لتهديد إسرائيل. وفي الأشهر الأخيرة، قامت إيران بعدد من عمليات الانتشار الاستفزازية بالقرب من حدود إسرائيل وأطلقت صواريخ على مرتفعات الجولان مما أدى إلى ثأر إسرائيلي عنيف.

لكن الدافع وراء المواجهة هو عندما تدخل أولويات إيران في صراع مع أولويات الأسد وحلفائه الآخرين. ومع قيام الأسد بتوطيد حكمه، يحاول هو ومؤيدوه تطبيع وجوده وتأمين تمويل لإعادة الإعمار. وعلى الرغم من أنه من غير المرجح أن يحصل الأسد على أموال إعادة إعمار من الغرب، فإنه يأمل أن تسعى البرازيل والصين والهند وبعض الدول الأوروبية مثل إيطاليا إلى البحث عن فرص استثمار في إعادة بناء سوريا. لا يريد الأسد الحرب مع إسرائيل، وهي قوة عسكرية قادرة على إلحاق أضرار بالغة داخل سوريا وتقويض مساعيه في الاندماج والتطبيع. علاوة على ذلك، لن يكون هناك استثمار دولي إذا تم استبدال الحرب الأهلية السورية بقتال بين إيران وإسرائيل.

كما يرغب الروس في تجنب الصراع السوري مع إسرائيل. يود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -من جانبه- أن ينهي الحرب في سوريا بطريقة تجلب له الفضل والسمعة الدولية. تريد موسكو تعزيز قبضتها على قاعدتها البحرية في طرطوس وقاعدتها الجوية الوحيدة في الشرق الأوسط في حميميم، والتي تتوسع الآن لدعم العمليات العسكرية المستقبلية في جميع أنحاء المنطقة. كما يرغب بوتين في تأمين عقود إعادة الإعمار لحلفائه، وخاصة تلك المتعلقة باحتياطات الغاز الطبيعي قبالة الساحل السوري والمناطق الصحراوية الغنية بالطاقة في وسط وشرق سوريا. ويضع أي تدخل إسرائيلي كبير كل ذلك في خطر.

يتحاشى حزب الله أيضا الصراع مع إسرائيل. في الوقت الراهن، موقفه داخل لبنان أقوى من أي وقت مضى حيث عززت المجموعة لسلطتها السياسية في الانتخابات في مايو/أيار. كما أنها أبعدت خطر المنظمات السنية المتطرفة مثل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة، وكلاهما حاول ترسيخ لبنان كقاعدة للقتال في سوريا. الحدث الوحيد الذي يمكن أن يهدد هذه المكاسب سيكون حربا مع إسرائيل، يمكن أن تدمر كل ما بناه حزب الله منذ الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله في يوليو/تموز 2006.

إن التحدي الذي يواجهه حزب الله هو أنه في وضع أضعف بكثير في الوقت الحاضر تجاه الحرس الثوري الإيراني من أي وقت مضى منذ تأسيسه. في حين كان حزب الله هو الوكيل الوحيد لإيران في المشرق -مما أعطى ذلك نفوذا كبيرا ضد راعيه- منذ بدء الحرب الأهلية السورية، أنشأ الحرس الثوري الإيراني شبكة ميليشيا أكبر متعددة الجنسيات داخل سوريا. إنه سؤال مفتوح ما إذا كان حزب الله يستطيع أن يرفض إذا ما دفعه الحرس الثوري الإيراني إلى الدخول في حرب مع إسرائيل.

التراجع

تفصل هذه التوترات إيران عن شركائها السابقين في سوريا. على سبيل المثال، شُنّت غارات جوية إسرائيلية ضد أهداف إيرانية وأهداف من حزب الله في سوريا بقبول الروس إن لم يكن بدعمهم أيضا. فقد اختارت روسيا عدم تجميع قواتها مع قوات إيران، والتي عندما تقترن بالإسرائيليين اتفاقية عدم التضارب الروسي-الإسرائيلي على المجال الجوي السوري، تمنح إسرائيل المرونة التي تحتاجها لمهاجمة الموجودات الإيرانية في سوريا. وهذا بمنزلة تذكير من موسكو بأن على الحرس الثوري الإيراني ألا يجرب حظه في الوقت الذي يحاول فيه جعل المناطق التي يسيطر عليها الأسد في سوريا قاعدة خلفية لحرب مستقبلية مع إسرائيل.

في الآونة الأخيرة، كان هناك خلاف أيضا بين إيران وروسيا حول ما إذا كانت الميليشيات الأجنبية -الحرس الثوري الإيراني وشبكات المليشيات الشيعية- يجب أن تبقى في سوريا مع الانتهاء التدريجي للصراع. في مايو/أيار، قال بوتين إن على جميع القوات الأجنبية مغادرة سوريا. أوضح مبعوثه السوري “ألكسندر لافرينتيف” فيما بعد أنّ بوتين كان يعني الأميركيين والإيرانيين والأتراك والمليشيات الشيعية الأجنبية، لكن ليس الإسرائيليين. ردا على ذلك، صرحت وزارة الخارجية الإيرانية أنه لا يمكن لأحد أن يُجبر القوات الإيرانية على الخروج من سوريا وأنها ستبقى إلى أن يطلب منها الأسد المغادرة.

كانت هناك أيضا تقارير عن قرار من قبل نظام الأسد بالإذعان لانسحاب القوات الإيرانية والميليشيات الشيعية المتحالفة معها من منطقة التصعيد قرب الحدود الإسرائيلية والأردنية. بدلا من الهجوم العسكري في الجنوب الغربي -وهو ما تفضله إيران- قد يختار الأسد العمل عبر روسيا من أجل الاستيلاء السلمي على الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة من خلال اتفاقات المصالحة التي توفر درجة صغيرة من الحكم الذاتي المحلي. تشير التقارير المحلية من الجنوب الغربي، وخاصة في محافظة درعا بالقرب من الحدود السورية الأردنية، إلى وجود انسحاب حالي من القوات الإيرانية وحزب الله من المنطقة، على الرغم من أنه لا يمكن لأحد معرفة إلى متى سيستمر ذلك. إذا كان الانسحاب حقيقيا، فقد يكون خطوة رئيسية في إبقاء الحرس الثوري الإيراني بعيدا عن الأردن وإسرائيل. ويمكن أيضا أن يكون بمنزلة نموذج لكيفية تقليص مصالح إيران عندما تواجه معارضة موحدة من الأسد وحزب الله وروسيا والتهديد باستخدام القوة الإسرائيلية.

خيارات واشنطن

نظرا لأن الولايات المتحدة قد اختارت الحد من انخراطها في سوريا -لا سيما في غرب البلاد حيث تتمركز قوة إيران- فهي لا تتمتع بقدر كبير من النفوذ. ومع ذلك، هناك عدد من الخطوات التي يمكن أن تتخذها الحكومة الأميركية لتفاقم الانقسامات الحالية في التحالف المؤيد للأسد، مما يقلل من نفوذ إيران في بلاد الشام.

أولا، لا يزال موقف إدارة ترمب الرسمي يؤكد على تغيير النظام من خلال تطبيق ضغوط اقتصادية ورفض تطبيع الأسد. لكن هذا الموقف يُبقي الأسد على مقربة من الحرس الثوري الإيراني والذي بدونه سيكون ضعيفا، في وقت تحاول فيه روسيا فصل الطرفين. للأسف، في هذه المرحلة فإن المصلحة الذاتية لدمشق وموسكو هي أفضل دفاع ضد طهران. تحتاج الولايات المتحدة إلى الاعتراف بذلك والاستفادة منه. هذا لا يعني الانخراط الكامل مع الأسد المسؤول عن مقتل نحو 500 ألف من مواطنيه. لكنه يعني التخلي عن الانخداع بأنه يمكن أن يتم عزل الأسد أو نظامه في أي وقت قريب.

ثانيا، على الولايات المتحدة أن تعلن بشكل لا لبس فيه أنها تخطط للبقاء في شمال شرق سوريا على المدى الطويل. تحتوي منطقة الولايات المتحدة في شمال وشرق سوريا على غالبية موارد النفط والمياه والزراعة الرئيسية في البلاد، مما يوفر لإدارة ترمب الكثير من النفوذ على مستقبل سوريا. كانت تعليقات ترمب التي أعرب فيها عن رغبته في الخروج من سوريا غير مفيدة، حتى لو سافر إليها لاحقا. إذا غادرت الولايات المتحدة شرق سوريا، فإنها ستوحد الأسد وإيران وروسيا في محاولة لاستعادة هذه الأراضي. تطمح موسكو ودمشق إلى موارد الطاقة في هذه المنطقة، والتي يمكن أن تساعد في تمويل التدخل الروسي وإعادة الإعمار في سوريا. بالنسبة إلى إيران، فإن سيطرة القوات الصديقة على هذه الأراضي ستزيد بشكل كبير من قدرة قوات الميليشيا على المناورة في العراق وسوريا. طالما أن الولايات المتحدة تحتفظ بقوات في هذا الجزء من البلاد، سوف تضطر القوات الموالية للنظام إلى التركيز في أماكن أخرى مما يزيد من حدة الانقسامات داخل التحالف.

ثالثا، ما زالت الولايات المتحدة قادرة على تشكيل النتيجة في جنوب غرب سوريا، حيث تعمل مع الأردن وإسرائيل، وقد استثمرت بنجاح في قوة معارضة معتدلة احتفظت بهذه الأرض خلال السنوات القليلة الماضية. تقع هذه المنطقة في مرمى “فيلق الحرس الثوري الإيراني”، وهو المكان المرجح أن تندلع فيه حرب -في سوريا- بين إسرائيل وإيران. يجب على إدارة ترمب أن تعلن بشكل واضح أن المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في جنوب غرب سوريا يجب أن تظل مستقلة، وتحافظ على السيطرة على الحركة من وإلى مجتمعاتها، وتواصل الوصول إلى المساعدات الإنسانية والتجارة عبر الحدود مع الأردن.

لدعم هذه الأهداف، يجب على ترمب إلغاء تجميد مبلغ 200 مليون دولار المخصص لتمويل الاستقرار في سوريا. تم تخصيص جزء كبير من هذه الأموال لتدريب مجموعات المعارضة المسلحة ونقلها إلى أدوار أمنية محلية ودعم الحكم المحلي في هذه المجتمعات. هذه الجهود عملية وواقعية؛ لكن لن يؤدي أي منها إلى تعطيل المفاوضات الحالية بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة حول مستقبل الجنوب الغربي، وستشير هذه الجهود إلى أن ترمب لا يزال مستثمرا في استقرار المنطقة.

      

أخيرا، فيما يتعلق بإسرائيل، أثبتت قوات الدفاع الإسرائيلية قدرتها على ضرب أهداف إيرانية في سوريا. يعتبر التهديد بضربات مستقبلية نقطة مهمة للضغط على طهران. ومع ذلك، ينبغي استخدام هذه العصا بحذر. من المؤكد أن الولايات المتحدة ستواصل دعمها لإسرائيل، لكن عليها أيضا أن تشجع ضبط النفس من جانب حليفتها.

إن إستراتيجية الولايات المتحدة التي تركز على احتواء نفوذ إيران في سوريا من خلال استغلال الانقسامات مع شركائها ستكون متسقة مع القيود التي واجهتها إيران في أجزاء أخرى من الشرق الأوسط. لقد نجح الحرس الثوري الإيراني من خلال الاستفادة من الفرص التي أتاحتها الحروب الأهلية في المنطقة: أولا في لبنان ومؤخرا في العراق وسوريا واليمن. وقد دخل هذه الصراعات من خلال العمل مع الشركاء المحليين الذين منحهم حرية واسعة في العمل لأن أهدافهم تتقاطع ببعضها البعض. لكننا نرى مرارا وتكرارا تداخل الحرس الثوري الإيراني، مما يسبب رد فعل قومي من شركائه المحليين. قد تصل الآن إلى طريق مسدود داخل سوريا، حيث تتباعد مصالحها أخيرا عن مصالح حلفائها.

Print Friendly, PDF & Email