خسائر فادحة للحوثيين في صعدة ومقتل 8 عناصر من حزب الله

خسائر فادحة للحوثيين في صعدة ومقتل 8 عناصر من حزب الله

الرياض – أكد التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن، الاثنين، استمرار العمليات القتالية في محافظتي صعدة والحديدة اللتين شهدتا تطورات ميدانية بارزة، ووقوع خسائر كبيرة في صفوف الميليشيات الحوثية في عقبة مران.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان انه تم “استهداف 41 عنصرا إرهابيا في عقبة مران وتدمير عرباتهم ومعداتهم”، مضيفا “من بين القتلى 8 عناصر من حزب الله اللبناني الارهابي. قائد و7 عناصر إرهابية”.

وأوضح التحالف أنه قتل 8 عناصر من حزب الله اللبناني بينهم قائد ميداني خلال عملية عسكرية استهدفت المتمردين شمال العاصمة صنعاء.

وتقع مران في محافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين المتهمين من قبل السعودية بتلقي الدعم العسكري من طهران. وتنفي إيران هذا الاتهام وتقول إن دعمها سياسي.

وهذا أول إعلان رسمي من قبل التحالف عن مقتل مقاتلين من حزب الله اللبناني في اليمن.

لكن العقيد المالكي قال لوكالة فرانس برس انها “ليست المرة الأولى” التي يقتل فيها عناصر في حزب الله في البلد الذي يشهد نزاعا مسلحا منذ سنوات.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اتهم في 6 نوفمبر الماضي حزب الله اللبناني في مقابلة مع قناة “سي ان ان”، بإطلاق صاروخ إيراني من أراضي يسيطر عليها الحوثيون الشيعة في اليمن باتجاه الأراضي السعودية.

إلا أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله نفى خلال خطاب في 20 نوفمبر الماضي، إرسال أسلحة إلى الدول العربية وإطلاق صواريخ من اليمن.

وقال نصرالله “لم نرسل سلاحاً إلى اليمن ولا سلاحاً إلى البحرين ولا إلى الكويت، ولا إلى العراق”، جازماً “لم نرسل سلاحاً لأي بلد عربي، لا صواريخ باليسيتية ولا أسلحة متطورة ولا حتى مسدس”.

وإلى ذلك، أعلن الجيش اليمني، الاثنين، أسر 7 خبراء من “حزب الله” اللبناني، في عملية عسكرية بمحافظة صعدة، معقل الحوثيين، شمالي البلاد.

ونقل موقع “سبتمبر نت”، الناطق باسم الجيش اليمني، عن قائد اللواء الثالث عروبة، الجنرال عبد الكريم السدعي، أن “قوات الجيش نفذت عملية نوعية تمكنت خلالها من أسر قيادي حوثي (لم يفصح عن اسمه)، مع 7 خبراء عسكريين من مليشيا حزب الله اللبناني، خلال معارك عنيفة في جبهة الملاحيط (مركز مديرية الظاهر)، ضمن عملية قطع رأس الأفعى”.

وقال السدعي، إن “المعارك المستمرة منذ أسبوع في جبل الروق، والمناطق المحيطة بها في جبهة الملاحيط، خلفت نحو 220 قتيلا من مسلحي جماعة الحوثي”.

وأشار إلى أن الجيش اضطر إلى دفن جثث قتلى الحوثيين بعد فرار من تبقى من عناصرهم.

ولفت إلى أن قوات الجيش تمكنت من تحرير قمة جبل “حرم” في المديرية ذاتها، والسيطرة النارية على عدد كبير من المواقع المحيطة بها.

وذكر أن العمليات رافقها إسناد من مقاتلات التحالف العربي.

وتقود السعودية في اليمن، منذ مارس 2015، تحالفا عسكريا، بطلب من الرئيس اليمني، ضد مسلحي الحوثي، الذين يسيطرون بقوة السلاح على عدد من المحافظات من بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.

العرب

Print Friendly, PDF & Email