إخراج إيران من سوريا.. هل تحسمه قمة ترامب بوتين؟

إخراج إيران من سوريا.. هل تحسمه قمة ترامب بوتين؟

نفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بأن يكون إخراج القوات الإيرانية منسوريا هو الموضوع الرئيسي خلال المباحثات بين الرئيس ونظيره الأميركي بقمة هلسنكي في فنلندا منتصف هذا الشهر.

وأضاف بيسكوف أن الأزمة السورية ستكون مادة لتبادل الآراء بين الرئيس فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، لكن اتخاذ قرارات بشأن وجود إيران العسكري في سوريا أمر غير واقعي في غياب إيران عن الاجتماع.

وسبق أن أكد بيسكوف الأسبوع الماضي أن بوتين وترامب سيتناولان بالتفصيل مسألة الصراع الدائر في سوريا خلال قمة هلسنكي، وأضاف أنه “ما من شك في أنه سيجري نقاش تفصيلي بشأن سوريا”.

وأضاف أنه إذا أثار ترامب موضوع التدخل في الانتخابات سيكرر بوتين القول إن روسيا ليس لها وما كان لها أن تفعل شيئا في هذا الموقف.

وتابع أن بوتين على استعداد للمضي صوب تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة بنفس قدر ما تبديه واشنطن من الاستعداد.

وانتقد أعضاء في الحزب الديمقراطي الأميركي قمة هلسنكي المقبلة، ووصفوها بأنها هدية للكرملين معبرين عن مخاوف مما يمكن أن يقدمه ترامب.

وكانت آخر مرة التقى فيها الرئيسان في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في فيتنام على هامش قمة لمنتدى آسيا والمحيط الهادي (أبيك). وسبق أن أعلن ترامب رغبته في تحسين العلاقات مع موسكو.

وكان الرئيس الأميركي قد أبدى الخميس استعداده للقاء نظيره الروسي، مستخدما لهجة ساخرة في الرد على صحفيين طرحوا أسئلة بشأن افتقاره للخبرة والإعداد.

وقال ساخرا “بوتين مستعد جدا ولكن هل سيكون ترامب مستعدا؟” وأضاف الرئيس الأميركي “تعرفون أن الرئيس بوتين من الـ كي جي بي (جهاز الاستخبارات السوفياتي)” في إشارة للمهمات السابقة لبوتين.

ويُنتظر وصول ترامب مساء الثلاثاء إلى بروكسل حيث يشارك الأربعاء والخميس في قمة حلف شمال الأطلسي.

الجزيرة

Print Friendly, PDF & Email