نتانياهو يركز جهوده على منع الوجود العسكري الإيراني في سوريا

نتانياهو يركز جهوده على منع الوجود العسكري الإيراني في سوريا

 أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت الاربعاء لهجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع للجيش في جنوب غرب سوريا قرب هضبة الجولان المحتلة.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن “طيران العدو الإسرائيلي أطلق عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا بالقنيطرة واقتصرت الأضرار على الماديات”.

من جانبها أوضحت مصادر محلية أن القصف الجوي الإسرائيلي كان موجهًا لمواقع تمركز حزب الله اللبناني في بلدات تل كروم جبا بريف القنيطرة الغربي والصمدانية بريفها الأوسط، وحي العمالية بمدينة البعث مركز محافظة القنيطرة الإداري”.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الإسرائيلي استهدافه ليلة الأربعاء/الخميس، “3 مواقع عسكرية سورية ردًّا على خرق طائرة بدون طيار المجال الجوي الإسرائيلي”، أسقطت أمس فوق بحيرة طبريا بصاروخ باتريوت”.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إنه “سيواصل التحرك بشكل قوي وصارم ضد محاولات خرق سيادة دولة إسرائيل والمساس بمواطنيها”.

وقبل يومين استهدفت طائرات إسرائيلية مطار التيفور العسكري التابع للنظام وسط سوريا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام النظام.

ويأتي الهجوم الصاروخي مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نيامين نتنياهو إلى موسكو.

وذكر مسؤول إسرائيلي كبير إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ روسيا بأن حليفها الرئيس السوري بشار الأسد سيكون في مأمن من إسرائيل، لكن على موسكو أن تشجع القوات الإيرانية على الخروج من سوريا.

وجاءت الرسالة، التي قال المسؤول إن نتنياهو عبر عنها في محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد ساعات قليلة من إسقاط إسرائيل طائرة سورية دون طيار اخترقت أجواءها اليوم الأربعاء مما يبرز تصاعد حدة التوتر عند الحدود.

وإسرائيل في حالة تأهب قصوى فيما تحرز القوات الحكومية السورية تقدما على حساب مسلحي المعارضة في محيط مرتفعات الجولان التي احتلتها إسرائيل أجزاء كثيرة منها في حرب عام 1967 وضمتها في خطوة لم تلق اعترافا دوليا. وتخشى إسرائيل أن يسمح الأسد لحلفائه من إيران وحزب الله بالتمركز قرب الخطوط الإسرائيلية.

وقال المسؤول الإسرائيلي “هم (الروس) لديهم مصلحة في استقرار نظام الأسد ومصلحتنا في خروج الإيرانيين. هاتان (المصلحتان) يمكن أن تتصادما أو تتلاقيا”.

ونقل المسؤول عن نتنياهو قوله لبوتين في موسكو “لن نتخذ إجراءات ضد نظام الأسد”.

ونفى ديفيد كييس المتحدث باسم نتنياهو أن يكون رئيس الوزراء الإسرائيلي قد قال ذلك لبوتين.

وردا على سؤال بشأن السياسة الإسرائيلية تجاه سوريا قال كييس “نحن لا نتورط في هذه الحرب الأهلية. سنعمل ضد أي أحد يعمل ضدنا”.

وقال المسؤول الإسرائيلي الذي طلب عدم نشر اسمه إن روسيا تعمل على إبعاد القوات الإيرانية عن الجولان وكانت قد اقترحت أن تبقى على بعد 80 كيلومترا، لكن ذلك لم يرق إلى تلبية طلب إسرائيل بالخروج الكامل إلى جانب الفصائل المسلحة التي ترعاها طهران.

وأبلغ مسؤول إسرائيلي ثان رويترز بأن رسالة نتنياهو لم تشكل أي عرض لروسيا يقوم على “المقايضة”.

ولم يصدر أي تعليق من المسؤولين الروس عن الاجتماع.

ومنذ تحويلها دفة الحرب الأهلية السورية بالتدخل عسكريا عام 2015 لصالح الأسد، غضت روسيا الطرف عن عشرات الضربات الجوية الإسرائيلية على أهداف تابعة لإيران وحزب الله أو استهدفت عمليات نقل أسلحة في سوريا، بينما أوضحت أنها لا تريد تعريض حكم الأسد للخطر.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس إن الطائرة، التي حلقت أيضا في أجواء الأردن وليست مسلحة فيما يبدو ومصممة للمراقبة، أسقطت قرب بحيرة طبريا عند سفوح مرتفعات الجولان. وأدى اعتراضها إلى إطلاق صفارات الإنذار في الجولان وقرب الحدود الأردنية.

وتابع قائلا “لا نزال نبحث لماذا عبرت- وما إذا كانت في مهمة عسكرية وعبرت عن قصد أو ضلت الطريق، مضيفا في الوقت نفسه أن الاحتمال الأخير “غير شائع”.

وهددت الحكومة الإسرائيلية بفتح النار على أي قوات حكومة سورية تحاول الانتشار في المنطقة العازلة في الجولان والتي أقيمت وفقا لهدنة جرى الاتفاق عليها عام 1974 وتراقبها الأمم المتحدة. وجددت الأمم المتحدة الشهر الماضي تفويض قوتها للمراقبة في الجولان المعروفة رسميا باسم (قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك)، ودعت اليوم جميع الأطراف إلى الالتزام باتفاقات الهدنة التي ترجع إلى 44 عاما.

وقال متحدث من الأمم المتحدة “ينبغي ألا تكون هناك قوات مسلحة في المنطقة غير قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك”.

وأبقت إسرائيل على احتمال إقامة علاقات في نهاية المطاف مع سوريا في ظل رئاسة الأسد.

وأجرت سوريا في ظل حكم عائلة الأسد مفاوضات مباشرة مع إسرائيل في الولايات المتحدة عام 2000 ومحادثات غير مباشرة بوساطة تركية عام 2008. وارتكزت تلك المناقشات على تسليم إسرائيل لكل مناطق الجولان أو أجزاء منها.

وهذه هي المرة الثانية في أقل من ثلاثة أسابيع التي تقول فيها إسرائيل إنها أطلقت صاروخ باتريوت على طائرة عبرت إلى أجوائها. وتزايد التوتر عند الحدود مع تقدم القوات الحكومية السورية نحوها في هجومه ضد مسلحي المعارضة.

وقال الجيش الإسرائيلي في 24 يونيو حزيران إنه أطلق صاروخ باتريوت على طائرة بدون طيار قادمة من ناحية سوريا لكنها عادت أدراجها دون أن يلحق بها ضرر. وقال قائد سوري إن الطائرة بدون طيار كانت تشارك في عمليات في سوريا. وفي السادس من يوليو تموز، استهدفت إسرائيل موقعا سوريا قالت إنه قصف المنطقة العازلة في الجولان.

العرب

Print Friendly, PDF & Email