تخوف تركي من دور الأكراد في معركة إدلب

تخوف تركي من دور الأكراد في معركة إدلب

اسطنبول- قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في رسالة إلى صحيفة نيويورك تايمز نشرت الخميس، إن وحدات حماية الشعب الكردية قد تساعد الحكومة السورية في الهجوم على إدلب، وهي آخر منطقة كبيرة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في سوريا.

وحذرت الولايات المتحدة وتركيا، اللتان تعارضان حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، من أن أي هجوم على إدلب تقوم به الحكومة السورية بدعم من روسيا وإيران قد يزيد من زعزعة استقرار المنطقة وإلحاق الضرر بالمدنيين.

وتعهد الأسد باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية، لكن تركيا والولايات المتحدة تختلفان في وجهات النظر بشأن وحدات حماية الشعب الكردية.

وكانت الوحدات حليفا قويا للولايات المتحدة في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية. لكن تركيا تعتبر الوحدات منظمة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد الدولة التركية منذ ثمانينات القرن الماضي. وعبرت أنقرة مرارا عن غضبها من الدعم الأميركي للوحدات.

وفي الرسالة إلى محرري صحيفة نيويورك تايمز ردا على مقال رأي نشرته الصحيفة الأسبوع الماضي، حذر جاويش أوغلو من أن واشنطن ينبغي أن “تقيم من هم حلفاؤها الحقيقيون في المنطقة”. وانتقد التسامح مع أنشطة تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي قرب حدود تركيا.

وأوضح جاويش أوغلو أن تقرير نيويورك تايمز محق من ناحية تسليط الضوء على عملية دموية من قبل نظام الأسد على آخر معاقل المعارضة في سوريا، في إشارة إلى محافظة إدلب شمال غربي البلاد.

ولفت الوزير الانتباه إلى تحذير أحد المسؤولين الأمميين من حدوث خسائر بشرية هي الأكبر في القرن الواحد والعشرين بسبب العملية المحتملة على إدلب، وذلك لعدم بقاء أي مكان يذهب إليه آلاف الناس.

لكن جاويش أوغلو، أشار إلى أن تقرير نيويورك تايمز لم يتطرق إلى تطور آخر مروع، وهو أن حلفاء الأسد الذين ينفذون الهجمات يتلقون دعمًا من الولايات المتحدة.

وشدّد على وجود تقارير حديثة تُشير إلى تلقّي تنظيم “ي ب ك” الإرهابي الناشط في سوريا، أسلحة ومساعدات يتم شراؤها من ضرائب المواطنين الأميركيين.

وأكّد أن التقارير تُشير أيضًا إلى إقامة التنظيم تحالفًا مع الأسد وإرساله قوات لمساعدة الأخير في استعادة السيطرة على إدلب، بموجب اتفاق توصلا إليه في يوليو الماضي.

كما قال إن التحالف بين الأسد و”ي ب ك/ بي كا كا” ازداد منذ المفاوضات التي أجرتها قوات سوريا الديمقراطية مع نظام الأسد بشأن الحصول على مكان لها في سوريا التي سيعاد بناؤها من جديد.

وتابع “أن ’ي ب ك‘ هو الذراع السوري لـ’بي كا كا‘ التي تمارس حملة إرهاب عنيفة في تركيا منذ أكثر من 30 عاما”، مشيرًا إلى إعلان “بي كا كا” منظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وختم جاويش أوغلو رسالته بالتأكيد على عدم إمكانية الدفاع عن نشاط “ي ب ك” على بعد كيلومترات قليلة من الحدود التركية، وأن “الوقت حان بالنسبة إلى واشنطن كي تقرر من هو حليفها الحقيقي في المنطقة”.

وقالت تركيا إنها تعمل مع روسيا وإيران لبسط الاستقرار في إدلب في دلالة على استمرار الجهود لتجنب هجوم الحكومة السورية. والتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بزعيمي إيران وروسيا الأسبوع الماضي في طهران لكنه لم يحصل على تعهد بوقف إطلاق النار.

العرب

Print Friendly, PDF & Email