السعودية ترحب ببدء مرحلة جديدة من التعاون مع ألمانيا

السعودية ترحب ببدء مرحلة جديدة من التعاون مع ألمانيا

نيويورك ـ رحبت المملكة العربية السعودية، الثلاثاء، بتصريح وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، وما أبداه من رغبه في بذل كافة الجهود لتعزيز العلاقة وتكثيف التعاون بين المملكة وألمانيا في مختلف المجالات.

كما أكدت على عمق العلاقات الاستراتيجية مع جمهورية ألمانيا الاتحادية، كونها علاقة تاريخية وهامة لكلا البلدين.

ولفتت إلى أن الرياض وبرلين لهما دور مهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، إضافة إلى دورهما الرئيسي في الاقتصاد العالمي.

ووجه وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، دعوة إلى نظيره الألماني لزيارة المملكة في أقرب فرصة للبدء بمرحلة جديدة من التعاون الوثيق على كافة الأصعدة، بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين.

وأكد الجبير أن بلاده مستمرة في تعزيز صداقاتها وبناء جسور الحوار والتواصل مع العالم، والعمل لتحقيق الأمن والسلم والتنمية في كل مكان.

وكان وزير الخارجية الألماني قد قال في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إنه “في الأشهر الماضية، شهدت علاقاتنا سوء تفاهم تناقض تناقضاً حاداً مع علاقاتنا القوية والاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية ونحن نأسف بصدق لهذا”.

وتابع ماس: “كان ينبغي لنا أن نكون أكثر وضوحاً في اتصالاتنا وحوارنا من أجل تفادي سوء التفاهم بين ألمانيا والمملكة”، مؤكداً أن السعودية تلعب دوراً حيوياً ومحورياً في المنطقة.

وأعلنت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة أن السعودية ستعيد سفيرها إلى ألمانيا، لتنهي بذلك أزمة دبلوماسية استمرت 10 أشهر بين البلدين.

وبدأ الخلاف في نوفمبر عندما ندد وزير خارجية ألمانيا آنذاك زيجمار جابرييل بما وصفه “المغامرة” في الشرق الأوسط في تصريحات اعتبرها البعض هجوما على السياسات السعودية. وتخوض قوات عربية بقيادة السعودية والإمارات معارك ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في حرب اليمن.

ووصفت الرياض تصريحات جابرييل بأنها مخزية وسحبت سفيرها لدى برلين. وتراجعت الصادرات الألمانية إلى السعودية بنسبة خمسة في المئة في النصف الأول من 2018.

العرب

Print Friendly, PDF & Email