كيف نتصرف عندما نغرق في الديون؟

كيف نتصرف عندما نغرق في الديون؟

قد تؤدي بنا الظروف أحيانا إلى الوقوع في أزمة مالية معقدة، فيصبح من الصعب علينا، وربما من المستحيل، إيجاد الحل للخروج من هذا المأزق. فكيف يجب التصرف عند تراكم الفواتير والديون وغياب المداخيل اللازمة؟

في تقرير نشره الموقع التابع لقناة “كنال في” الفرنسية، أشارت سيسيل موريسكي إلى أن الأسباب التي تقود إلى كثرة التداين والأزمات المالية متعددة ومتنوعة، ولعل أكثرها شيوعا تغير الوضع المهني، مثل التعرض للطرد من الوظيفة، أو الدخول في عطلة مرضية مطوّلة، أو العودة لمقاعد الدراسة الجامعية.
الكاتبة قالت إن الاستثمارات الخاطئة تقود في النهاية إلى الفشل المالي. فعلى سبيل المثال، قد يستثمر بعض أشخاص كل مدخراتهم في شراء منزل يكون في حالة غير صالحة للسكن، ثم لا يجدون المال لإجراء التحسينات اللازمة على المبنى.

والأمر مماثل مع سوء التخطيط المالي، حيث يغفل كثيرون عن ادخار مبلغ مالي كل شهر من أجل دفع الضرائب والفواتير ومجابهة النفقات الطارئة.

ويقع كثيرين في مأزق مالي وتخنقهم الديون بسبب عدم انتباههم لنسق مصاريفهم، وإصرارهم على العيش ببذخ رغم محدودية مواردهم.

ولحسن الحظ –تقول الكاتبة- هناك العديد من النصائح للخروج من هذه الضائقة المالية.

دمج الديون
يكون هذا الخيار متاحا عندما لا يكون ملف الديون متضخما، حيث يمكن للبنك تجميع مختلف ديون العميل في دين واحد، والاتفاق معه على تسديدها في شكل قرض مع نسبة فائدة منخفضة. وهذا الحل مثالي عندما تكون الديون متفرقة وحجمها ليس مرتفعا.

إعادة جدولة الديون
يعتبر هذا الخيار الأنسب عندما يكون حجم الديون مرتفعا ويصعب تسديدها في المواعيد المتفق عليها، ويكون الشخص حريصا على عدم خسارة الممتلكات التي اشتراها عن طريق الدين، سواء كانت منزلاً أو سيارة.

وفي هذه الحالة، يمكن للمحامي المتخصص في قضايا الإفلاس التوصل إلى تسوية مع الدائنين، قد تستمر مدتها من عام إلى خمسة أعوام.

الدفع الطوعي
وينصح بهذا الخيار لمن لا تتجاوز ديونهم خمسة آلاف دولار. ولكن هذه الإجراءات لا يتكفل بها المحامي المتخصص في قضايا الإفلاس بل المحكمة، ويجب أن تلتزم بدفع مبلغ شهري محدد حسب حجم مداخيلك، وتقوم المحكمة بإرسال ذلك المبلغ إلى الدائنين إلى أن يتم خلاص كل الديون.

ويمكن أن يتم اقتطاع المبلغ مباشرة من مرتبك، ولكن إذا كان حجم الديون مرتفعا، فيمكن أن يخسر الشخص منزله أو سيارته.

الإفلاس الشخصي
بعد دراسة كل الخيارات المذكورة آنفا، وعدم التمكن من إيجاد أي طريقة لتسوية الديون الخاصة بك، فإنه لن يبقى أمامك خيار سوى إعلان الإفلاس.

وعند اتخاذ هذه الإجراءات القضائية يجب الاستعانة بمتصرف قضائي، تدفع له مبالغ مالية شهرية لمدة تتراوح بين 9 و21 شهرا، بحسب حجم مداخيلك.

كما يتم رسميا حجز منزلك أو سيارتك، وتصبح تحت إشراف المتصرف القضائي، ولا يبقى بحوزتك إلا بعض الممتلكات الشخصية الضرورية مثل الأثاث والملابس وأدوات العمل.

نصائح
ومن أجل تجنب العودة إلى هذه المشكلة مرة أخرى، تنصح الكاتبة بالتالي:

– ضبط الميزانية بشكل دقيق، واحترام النظام الذي تم وضعه.

– عدم استخدام البطاقة الائتمانية إلا في الحالات القصوى.

– تجنب الإقبال على العروض التجارية المغرية وعروض البيع مع الدفع المؤجل.

– اعتماد دفتر صغير لتدوين المصاريف حتى لو كانت بسيطة.

– التعود على ترك البطاقة البنكية في المنزل عند الخروج.

وتعتقد الكاتبة أن أهم نصيحة للحفاظ على التوازن المالي هي الالتزام بمستوى عيش مناسب للدخل الشخصي؛ فمعظم الأشخاص يتداينون عادة لأنهم يريدون مجاراة غيرهم والعيش في بذخ ورفاهية، وهؤلاء مهما ارتفعت مداخيلهم الشهرية سيتعودون على التداين دائما.

المصدر : الجزيرة نت ،  مواقع إلكترونية

Print Friendly, PDF & Email