توظيف الشارع لحسم الخلاف على محافظ البصرة بين الصدر وحلفاء إيران

توظيف الشارع لحسم الخلاف على محافظ البصرة بين الصدر وحلفاء إيران


بغداد – فشل التحالف السياسي الذي يقوده مقتدى الصدر وعمار الحكيم في انتزاع منصب محافظ البصرة من القوى العراقية القريبة من إيران، بعدما عجز عن استكمال النصاب في جلسة استثنائية لمجلس المحافظة الغنية بالنفط، في وقت تظاهر فيه المئات في قلب المدينة في خطوة يعتقد مراقبون أنها تدخل في سياق توظيف الشارع بهدف الضغط على الخصوم.

وتصنف البصرة على أنها عاصمة العراق الاقتصادية، إذ يأتي منها معظم البترول الذي تصدره البلاد، وفيها تقع الإطلالة البحرية الوحيدة للعراق.

وكان تحالف الصدر والحكيم، نجح في انتزاع منصب محافظ بغداد الأربعاء من تحالف يضم نوري المالكي ومنظمة بدر، وحاول الجمعة تكرار الأمر عينه في البصرة، لكنه اصطدم بتحالف متماسك.

ورشح التحالف شداد الفارس عضو تيار “الحكمة” بزعامة الحكيم، لمنصب محافظ البصرة.

ولم يتمكن تحالف الصدر والحكيم من حشد سوى 12 عضوا في مجلس البصرة المكون من 35 عضوا خلال جلسة التصويت، التي دعا إلى انعقادها استثنائيا يوم الجمعة، بالرغم من أنه يوم عطلة رسمية في البلاد.

وحاول التحالف القريب من إيران حشد جمهوره أمام مبنى مجلس البصرة، لمنعه من الانعقاد.

وقال قيادي في تحالف “سائرون” الذي يرعاه الصدر، لـ”العرب” إن “غياب النصاب في جلسة الجمعة لا يعني أننا لا نملك الأغلبية”، مضيفا أن “الجلسات القادمة ستشهد تحقيق أغلبية كافية لتمرير مرشحنا”.

وحذرت أطراف سياسية من إشراك الشارع في الصراع السياسي على المناصب، لا سيما في محافظة البصرة التي شهدت احتجاجات دموية خلال الصيف، بسبب سوء الإدارة وتفشي الفساد ونقص الخدمات.

ونشرت وسائل إعلام محلية، على صلة بالتحالف القريب من إيران، تقارير عن تجمع احتجاجي رافض لـ”صيغة تقاسم المناصب، السائدة بين الكتل السياسية”.

وطالب المئات من المحتجين العراقيين، الجمعة، بإقالة محافظ البصرة (جنوب) أسعد العيداني، ووجهوا له اتهامات بالمسؤولية عن “قمع” الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها المحافظة، منذ أشهر، بحسب شهود وإعلام محلي.

وأفرجت قوات الأمن العراقية، الخميس، عن 9 من المتظاهرين جرى توقيفهم قبل ثلاثة أيام أثناء مشاركتهم في تظاهرة واسعة أمام مبنى المحافظة، تطالب بتوفير وظائف.

وبدأت الأزمة بشأن منصب محافظ البصرة، عندما تحول المحافظ الحالي، أسعد العيداني، من تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، إلى تحالف البناء، بزعامة هادي العامري، عقب فوزه بمقعد في البرلمان العراقي في انتخابات مايو الماضي.

ويقول تحالف الإصلاح الذي يضم الصدر والعبادي وإياد علاوي إن منصب محافظ البصرة هو جزء من استحقاقه، فيما يجادل تحالف البناء بأن المنصب من حصته.

ويكتسي منصب المحافظ في البصرة اهتماما سياسيا بالغا في بغداد، بالنظر لموقع المحافظة على الخليج، ومحاذاتها لإيران، وآبار النفط العملاقة التي تملكها.

والبصرة مهد موجة مظاهرات شعبية منذ أشهر، شملت عدة محافظات وسط وجنوبي البلاد، تطالب بتحسين الخدمات العامة وفرص العمل ومحاربة الفساد، شهد بعضها أعمال عنف أدت إلى مقتل وإصابة العشرات.

ويقول مراقبون عراقيون إن الصراع على المناصب هو في حقيقته صراع على مواقع النفوذ التي يمكن من خلالها كسب المزيد من الغنائم، وإن ما حدث في أغنى المحافظات العراقية وأفقرها في الوقت نفسه إنما هو تجسيد لاستمرار ماكنة الفساد في عملها استعدادا للمرحلة المقبلة.

ويرى مراقب سياسي عراقي في تصريح لـ”العرب” أن التيار القريب من إيران قد جهز نفسه للاستمرار في الهيمنة على المحافظة الغنية بالنفط انطلاقا من رغبته في تعويض أي خسائر محتملة يمكن أن يُمنى بها على صعيد تشكيل الحكومة التي يقودها عادل عبدالمهدي وبالأخص في ما يتعلق بمنصب وزير الداخلية، لذلك فإن هيمنته على البصرة ستجعله قادرا على الضغط على حكومة بغداد في أي لحظة يشعر فيها بأن مصالحه في خطر.

وأضاف المراقب أن حدود البصرة المفتوحة على إيران ستكون بوابة غير مسيطر عليها لإدخال المخدرات إلى العراق لقاء تسريب العملة الصعبة إلى إيران كسرا للعقوبات الأميركية المفروضة عليها، مشيرا إلى أن هذه نقطة أساسية تدفع الكتل الموالية لإيران إلى رص صفوفها من أجل القيام بواجبها الذي صار بمثابة خشبة الخلاص بالنسبة لطهران.

العرب

Print Friendly, PDF & Email