موسكو: لم يعد هناك مبرّر للوجود الإيراني في سوريا

موسكو: لم يعد هناك مبرّر للوجود الإيراني في سوريا

موسكو – وجه المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، الخميس، رسالة دقيقة إلى إيران في حوار مع وكالة بلومبرغ الأميركية مفادها أن لا مبرر للوجود الإيراني أو لوجود الميليشيات الموالية لها.

وقال بوغدانوف، تعليقا على موضوع وجود القوات الإيرانية والموالية لها في سوريا، إنه “لن يكون لديهم سبب للبقاء هناك في حال إعادة السيادة السورية ووحدة أراضي البلاد”.

واعتبر مراقبون أن كلام بوغدانوف يهدف إلى طمأنة الولايات المتحدة ومن ورائها إسرائيل بأن الوجود الإيراني لم يعد له مبرر، وأن الأمر محسوم خاصة بعد إعلان الولايات المتحدة انسحابها من الأراضي السورية.

وأشار المراقبون إلى أن شرط وحدة الأراضي السورية وسيادة الحكومة عليها لم يعد صعبا في ظل تقدم مفاوضات أستانة وتفاهم الدول الثلاث ذات النفوذ على الأرض (روسيا وإيران وتركيا) بشأن أسس الحل وضرورة تسريعه.

وحمّل الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا، بالدرجة الأولى، روسيا المسؤولية عن الحل في سوريا، ما يضعها تحت الضغط ويدفعها إلى ممارسة ضغوط على دول مثل إيران وتركيا وعلى الرئيس السوري بشار الأسد من أجل التوصل إلى صيغة تنهي الوجود الأجنبي في البلاد، وتستجيب لمخاوف الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفشلت التطمينات الروسية المختلفة في وقف القصف الإسرائيلي على مواقع لإيران وحزب الله، وهو ما قد يدفع روسيا إلى الضغط بجدية على إيران وإقناعها بالانسحاب حتى لا تفشل مساعي موسكو لبناء حل في سوريا يتماشى مع رؤيتها ومصالحها ويحافظ على مصالح الدول الإقليمية الحليفة للولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن بلاده تدافع عما أسماه “خطوطها الحمراء” في سوريا، مؤكدا رفض إسرائيل لتوطيد الوجود الإيراني هناك، وذلك بعد سلسلة غارات نفذتها تل أبيب في سوريا.

وأشار بوغدانوف، وهو مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين للشرق الأوسط، إلى أن بلاده ترحب بعودة التقارب بين سوريا وبعض الدول العربية، ومنها الزيارة التي أجراها الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى دمشق الأسبوع الماضي، مضيفا “أعتقد أن الدول العربية تدرك الآن أن قرار تجميد عضوية سوريا لم تكن له أي فائدة، ونحن نرى أهمية عودة العلاقات بين سوريا والعرب”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email