ترامب يتلقى صفعة من مجلس الشيوخ على خلفية قراره الانسحاب من سوريا

ترامب يتلقى صفعة من مجلس الشيوخ على خلفية قراره الانسحاب من سوريا

وجّه مجلس الشيوخ الخميس صفعةً للرئيس الأميركي، إذ صوّت بغالبيّة كبيرة على تعديلٍ ينتقد قرار دونالد ترامب سحب القوّات الأميركيّة من سوريا، وهو ما يؤشّر إلى المعارضة الكبيرة في صفوف الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس.

وقد عبّر هذا التعديل “عن شعور مجلس الشيوخ بأنّ الولايات المتّحدة تُواجه حاليّاً تهديدات من مجموعات إرهابيّة تعمل في سوريا وأفغانستان، وبأنّ انسحاباً متسرّعاً للولايات المتّحدة يُمكن أن يعرّض التقدّم الذي تمّ إحرازه، وكذلك الأمن القومي، للخطر”.

وجاء التصويت بغالبيّة كبيرة من أعضاء مجلس الشيوخ (68 مقابل 23)، وبالتالي ينبغي الآن طرح هذا التعديل على التّصويت النهائي في الأيّام المقبلة.

ويعني التصويت الإجرائي لوقف النقاش أن التعديل سيضاف إلى مشروع أمني أوسع بشأن الشرق الأوسط من المرجح طرحه لتصويت نهائي في مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

وزعيم الجمهوريّين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل، الذي يتجنّب عادةً انتقاد ترامب علناً، هو من تقدّم بهذا التشريع.

خطر الانسحاب
وتحرك مجلس الشيوخ اليوم هو المرة الثانية في شهرين التي يدعم فيها مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون تشريعا يعارض سياسة ترامب الخارجية، غير أنه يتعين أن يصبح التشريع قانونا ليغير سياساته.

وقال ماكونيل الخميس إنّ الأمر يتعلّق بـ”السماح لأعضاء مجلس الشيوخ بأن يقولوا علناً ما الذي يجب على الولايات المتحدة أن تفعله في سوريا وأفغانستان”.

وأضاف انّ تنظيم “الدولة الإسلاميّة والقاعدة لم يُهزما بعد”، وهو ما يتعارض مباشرةً مع تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي في وقت سابق.

وكان ترامب أعلن بشكل مفاجئ في ديسمبر أنه سيسحب القوات الأميركية من سوريا، قائلاً إنّ جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية هُزموا.

كما أنّ الرئيس الأميركي لا يخفي نيّته مغادرة أفغانستان في أسرع، لكنه ذكر في وقت سابق من الخميس أنه سيعيد القوات الأميركية إلى البلاد إذا جرى التوصل إلى اتفاق سلام لإنهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 17 عاما.

وقد أدّى قرار الرئيس الأميركي سحب القوّات الأميركيّة من سوريا، إلى استقالة وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس وأثار قلق الأوروبّيين والأكراد حلفاء الولايات المتّحدة.

واعتبر السناتور الجمهوري ماركو روبيو في كلمة له قبل التصويت أنّ “هذه فكرة سيّئة. إنّ هذا الإعلان قوّض صدقيّتنا في نظر حلفائنا”، في إشارة إلى قرار ترامب.

وكان ماكونيل قال الثلاثاء أيضاً إنّ “التعديل الذي أريدهُ، سيعترف بالحقيقة الواضحة بأنّ تنظيم القاعدة وداعش ومن يدور في فلكهما في سوريا وأفغانستان ما زالوا يشكّلون تهديداً خطيراً لبلدنا”.

وأضاف “سأعترف بخطر الانسحاب المتسرّع من أيّ من النزاعين، وسأسلّط الضّوء على الحاجة للانخراط الدبلوماسي والحلول السياسية للصراعات الكامنة في سوريا وأفغانستان”. وقد تمّ إلحاق هذا التعديل بقانونٍ أوسع يتعلّق بالسياسة الشرق أوسطية.

للرئيس عادة خطيرة

وإن لم يكن لهذا التعديل تأثير حقيقي على السياسة، لكنه يعبّر عن المعارضة الواسعة حتى داخل حزب ترامب نفسه لسحب القوات الأميركية المتسرّع من سوريا.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات الأميركيّة الثلاثاء إنّ تنظيم الدولة الإسلاميّة لا يزال لديه “الآلاف” من المقاتلين ما يمكّنه من إعادة بناء قوة متماسكة، في حال ترك أي فراغ في هذا البلد الذي مزقته الحرب.

لكن الأربعاء، ردّ ترامب على هذا التحدّي، واصفاً رؤساء أجهزة الاستخبارات بأنهم “سلبيون للغاية وسذج”، مقترحاً عليهم أن “يعودوا إلى المدرسة”.

وأثارت تعليقاته انتقادات من بعض رفاقه الجمهوريين في الكونغرس الذين قدم بعضهم تشريعا من شأنه أن يخالف سياسات ترامب بشأن الأمن القومي، وذلك في انفصال غير مألوف عن سياسات زعيم حزبهم.

وأبلغ رؤساء أجهزة المخابرات الأميركية لجنة في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء بأن التهديد النووي الذي تشكله كوريا الشمالية لا يزال قائما وبأن إيران لم تتخذ خطوات في سبيل صنع قنبلة نووية، وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع تقديرات ترامب بشأن هذين البلدين.

وقال ترامب على تويتر “يبدو أن العاملين في المخابرات سلبيين وسذج للغاية فيما يتعلق بالمخاطر من إيران. هم مخطئون!”. وكان قد بدأ انتقاد أجهزة المخابرات الأميركية قبل توليه الرئاسة. واستشهد ترامب بإطلاق صواريخ إيرانية وقال إن طهران “اقتربت كثيرا”.

وقال السناتور الديمقراطي البارز في لجنة المخابرات مارك وارنر على تويتر “للرئيس عادة خطيرة تتمثل في الحط من شأن مجتمع المخابرات حتى يتوافق مع واقعه البديل”. وأضاف “الناس تخاطر بحياتها من أجل معلومات المخابرات التي يرفضها على تويتر”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email