إليك أبرز محطات الحرب التجارية بين أميركا والصين

إليك أبرز محطات الحرب التجارية بين أميركا والصين

بدأت اليوم الجولة الأخيرة في المفاوضات التجارية بين الصين وأميركا، قبيل انتهاء الهدنة بينهما في مطلع مارس/ آذار المقبل.

وفي حين قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يوجد إمكانية لتمديد الهدنة في حال عدم التوصل إلى اتفاق قبل الموعد المحدد، إلا أن مسار المناقشات يتجه نحو إعلان وقف الحرب الطاحنة التي دارت بين أقوى اقتصادين في العالم…

ومن المنتظر زيادة الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25% إذا أخفقت الدولتان في التوصل لاتفاق بحلول الأول من مارس/ آذار.

وأظهرت بيانات تجارية صينية نُشرت اليوم أن الواردات من الولايات المتحدة انخفضت في يناير/ كانون الثاني بنسبة 41.2% مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق لتبلغ 9.24 مليارات دولار في أقل قيمة لها منذ فبراير/ شباط 2016.

كما انخفضت الصادرات للولايات المتحدة بنسبة 2.4% إلى 36.54 مليار دولار في أدنى قيمة لها منذ إبريل/ نيسان 2018.

وانكمش الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة إلى 27.3 مليار دولار في يناير/ كانون الثاني من 29.87 مليار دولار في ديسمبر/ كانون الأول.

وقد أدخلت الرسوم الجمركية الإضافية التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي 9 مليارات دولار إضافية للخزينة الأميركية في آخر ثلاثة شهور من العام 2018، بحسب ما أفادت وزارة الخزانة الأربعاء.

وتبادلت الدولتان فرض رسوم على أكثر من 360 مليار دولار من التجارة في ما بينهما مما أرخى بثقله على الأسواق المالية العالمية. وحذّر صندوق النقد الدولي الأحد من “عاصفة” اقتصادية عالمية محتملة وسط تراجع توقّعات النمو العالمي، مشيراً إلى الخلاف التجاري الأميركي-الصيني كأحد أسبابه الرئيسية.

فما هي أبرز محطات الحرب التجارية، وصولاً إلى الهدنة والمفاوضات؟ إليك هذا الجدول الزمني، وفق عدد من المواقع الأميركية والصينية التي تتابع هذا الملف منذ انطلاقته:
21 سبتمبر / أيلول 2011: قبل ترشّحه إلى رئاسة أميركا، كتب دونالد ترامب في صفحته على “تويتر”: “الصين ليست حليفاً أو صديقاً، إنها تريد هزمنا وامتلاك بلدنا”. وكانت التغريدة من بين العديد من التصريحات التي ينتقد فيها ترامب الممارسات التجارية في الصين قبل الترشح للرئاسة.

20 يناير/ كانون الثاني 2017: انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.

22 مايو 2017: وافقت الولايات المتحدة والصين على اتفاق تجاري من شأنه أن يمنح الشركات الأميركية قدرة أكبر على الوصول إلى الزراعة والطاقة وأسواق المال في الصين، بينما تحصل الصين على إمكانية بيع الدواجن المطهوة إلى الولايات المتحدة.

18 أغسطس 2017: بدأ الممثل التجاري الأميركي تحقيقًا في بعض الإجراءات والسياسات والممارسات الحكومية الصينية المتعلقة بنقل التكنولوجيا والملكية الفكرية والابتكار.

22 يناير/ كانون الثاني 2018: وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعريفة بنسبة 30% على الألواح الشمسية، وبنسبة 20% على الغسالات، ما أثار غضب الصين كونها تعتبر من الدول الأكثر تصنيعاً لهاتين السلعتين، ومن بين السلع الأكثر تصديراً للولايات المتحدة الأميركية.

1 مارس/ آذار 2018: فرض ترامب تعريفة بنسبة 25% على الصلب و10% على الألومنيوم.

22 مارس/آذار 2018: أطلق ترامب تحقيقاً في تطبيق التعريفات على البضائع الصينية بقيمة 50-60 مليار دولار “ردا على الممارسات التجارية غير العادلة للصين على مر السنين”، وتم إدراج أكثر من 1300 سلعة من الواردات الصينية لتخضع للتعريفات.

2 إبريل/ نيسان 2018: استجابت الصين بفرض تعريفات على 128 منتجًا تستوردها من أميركا، بما في ذلك الألمنيوم والطائرات والسيارات ولحم الخنزير وفول الصويا…

5 إبريل/ نيسان 2018: قال ترامب إنه سيفرض المزيد من الرسوم الجمركية على واردات صينية بقيمة 100 مليار دولار.

20 مايو/ أيار 2018: وافقت الصين على “الحد بشكل كبير من عجز الولايات المتحدة التجاري مع الصين، من خلال زيادة وارداتها من الولايات المتحدة الأميركية.

29 مايو/ أيار 2018: أعلن البيت الأبيض أنه سيفرض تعريفة جمركية على سلع تكنولوجية صينية. وقالت الصين إنها ستتوقف عن إجراء محادثات تجارية مع واشنطن إذا فرضت هذه الرسوم.

15 يونيو/ حزيران 2018: أعلن ترامب أن الولايات المتحدة ستفرض تعريفة جمركية بنسبة 25% على 50 مليار دولار من الصادرات الصينية، بداية من مطلع يوليو/ تموز.
واتهمت وزارة التجارة الصينية الولايات المتحدة بشن حرب تجارية، ولوحت بفرض رسوم مماثلة على الواردات الأميركية.

وبعد ثلاثة أيام، أعلن البيت الأبيض أنه سيفرض تعريفة إضافية بنسبة 10% على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار أخرى في حال ردت الصين.

19 يونيو/ حزيران 2018: ردت الصين بتعريفات طاولت 50 مليار دولار من البضائع الأميركية.

6 يوليو/ تموز 2018: دخلت الرسوم الجمركية الأميركية على 34 مليار دولار من البضائع الصينية حيز التنفيذ. وفرضت الصين تعريفات انتقامية على سلع أميركية ذات قيمة مماثلة.

10 يوليو/ تموز 2018: أصدرت الولايات المتحدة قائمة أولية بقيمة 200 مليار دولار إضافية من البضائع الصينية التي تخضع لتعريفة 10%. تعهدت الصين بالرد برسوم على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار.

8 أغسطس/ آب 2018: نشر مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة قائمته النهائية التي تضم 279 سلعة صينية بقيمة 16 مليار دولار، وتخضع لتعرفة 25% وبدأ تطبيقها في 23 من الشهر ذاته. وفرضت الصين تعريفات بنسبة مماثلة.

17 سبتمبر/ أيلول 2018: أعلنت الولايات المتحدة أن تعريفة قيمتها 10% على السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار ستبدأ في 24 من الشهر ذاته، مع زيادة النسبة إلى 25% بحلول نهاية العام. كما هددت بتعريفات على واردات بقيمة 267 مليار دولار إضافية إذا قامت الصين بالانتقام.

18 سبتمبر/أيلول 2018: ردت الصين بتعرفة 10% على 60 مليار دولار من واردات الولايات المتحدة.

1 ديسمبر/ كانون الأول 2018: تم تأجيل الزيادات المخطط لها في الرسوم الجمركية من الطرف الأميركي. وذكر البيت الأبيض أن الطرفين سوف “يبدآن على الفور مفاوضات بشأن التغييرات الهيكلية فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا القسري، وحماية الملكية الفكرية…”. وانطلقت مفاوضات تجارية لمدة 90 يوماً.

1 مارس / آذار 2019: الموعد النهائي للوصول إلى اتفاق تجاري بين أميركا والصين. في حال فشلها، ستفرض أميركا 25% من الرسوم الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار.

العربي الجديد

Print Friendly, PDF & Email