صفقات منظومة الدفاع الروسية لتركيا تسهّل اختراق الناتو

صفقات منظومة الدفاع الروسية لتركيا تسهّل اختراق الناتو

واشنطن – تتجه العلاقات الأميركية التركية إلى المزيد من التأزم على خلفية قرار أنقرة التمسك بصفقة شراء منظومة الدفاع أس-400 الروسية، ما يطرح إشكالية كبيرة حول اتساق السلوك التركي مع قواعد الانتماء إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، فضلا عن مآلات هذا الجدل وتأثيره على مستقبل علاقات أنقرة وواشنطن كما مستقبل تركيا داخل المعسكر الغربي.

ويترتب على بيع صفقة الصواريخ الروسية وجود خبراء روس في تركيا وضباط أتراك يتدربون في روسيا، الأمر الذي يسهل اختراقهم، وانكشاف معطيات عسكرية لا يمكن منع تسربها متعلقة بحلف الناتو الذي تعد تركيا عضوا فاعلا فيه.

وفيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أنّه “من غير الوارد” أن تتراجع أنقرة عن شراء منظومات صاروخية من موسكو، مشيرا إلى أنه قد يفكر حتى في شراء المزيد من الأسلحة الروسية، أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، الخميس، أن بلاده تخطط لاستلام الدفعة الأولى من منظومة الدفاع الصاروخي أس-400 الروسية في يوليو المقبل.

ويؤسس القرار التركي لالتزامات طويلة الأجل مع روسيا تتجاوز مسائل التعاون الاقتصادي باتجاه تحالف استراتيجي سيبدل العقائد التركية العسكرية والأمنية.

وتأتي التصريحات التركية المتحمسة للعلاقة مع موسكو، في وقت تحث فيه واشنطن أنقرة على التراجع عن قرارها شراء منظومة صواريخ أس-400 المضادّة للصواريخ، على اعتبار أنّ هذه الأسلحة الروسيّة لا تتوافق مع المعدّات المستخدمة في جيوش حلف شمال الأطلسي الذي تعتبر الولايات المتحدة وتركيا من أبرز أعضائه.

وفي ديسمبر الماضي، وافقت واشنطن على بيع تركيا منظومة باتريوت الدفاعية المضادة للطيران في صفقة بلغت قيمتها 3.5 مليار دولار. وكانت واشنطن ترمي من وراء هذا العرض إلى ثني أنقرة عن شراء المنظومة الروسية المنافسة.

ويمكن أن يعارض الكونغرس الأميركي بيع تركيا صواريخ باتريوت أو أن يعيد النظر في السماح لها بشراء طائرات أف-35.

ويعتبر أمر الصفقة الروسية واحدا من ملفات الخلاف الكبرى مع واشنطن ويأتي متسقا مع حالة التوتر بين العاصمتين على الرغم مما يوصف بالتواصل الجيد بين أردوغان ونظيره الأميركي دونالد ترامب في الشؤون المتعلقة بالملف السوري.

وانتقد أردوغان القرار الذي أعلنت عنه واشنطن قبل يومين والقاضي بإلغاء امتيازات تجارية تفاضلية تستفيد منها تركيا. وقال إنه “لا ينبغي أن يحاول أحد أن يعاقبنا بمثل هذا النوع من الإجراءات”.

وشن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأربعاء، هجوما ضد حلف الناتو قائلا إن أنقرة طلبت من دول الحلف بيعها منظومات دفاع جوي، لكن الناتو رفض بيعها حتى “الأسلحة البسيطة”.

وتعتقد مصادر تركية مراقبة أن موقف أردوغان تجاوز مسألة المناورة التي يمكن التراجع عنها مقابل صفقات واتفاقات لاحقة مع واشنطن، وأن حسمه في مسألة المنظومة الصاروخية الروسية يدشن حقبة جديدة في التعامل مع كامل المنظومة الغربية.

وصواريخ أس-400 هي منظومة دفاع جوي روسية مضادة للطائرات وللصواريخ الباليستية، ومنافسة لبطاريات باتريوت الأميركية.

ويسعى الرئيس التركي على ما يبدو إلى فرض حالة تعايش تتصالح داخله علاقاته المتقدمة مع روسيا مع علاقات تركيا التاريخية مع الولايات المتحدة.

إلا أن خبراء في شؤون الأمن الاستراتيجي يعتبرون أن الأمر لا يمس العلاقات الثنائية بين عضوين داخل حلف الناتو، بل يطول صيرورة الأمن بالمعنى العسكري داخل الحلف العسكري الغربي الشهير، معتبرين أن شراء منظومة صواريخ روسية من قبل دولة عضو في حلف الناتو سيعني وجود خبراء روس في تركيا وضباط أتراك يتدربون (ويُخترقون) في روسيا.

وقال روبرت بالادينو المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء “حذرنا تركيا بوضوح من أن شراءها المحتمل (لنظام الدفاع الجوي الروسي) أس-400 سيؤدي إلى إعادة تقييم مشاركة تركيا في برنامج المقاتلة أف-35 ويهدد احتمال تسليم أسلحة أخرى في المستقبل لتركيا”.

وحاول أقطاي أن يبتكر معادلة تخفف من موقف أردوغان من خلال تأكيده أن شراء تركيا لمنظومة أس-400 الروسية، لا يعني أنها لن تشتري باتريوت، قائلا “نحن بحاجة إليها، وإذا تحققت شروطنا يمكننا التفاوض لشرائها”.

إلا أن قائد القيادة الأوروبية الأميركية لحلف الناتو، كورتيس سكاباروتي، نصح الولايات المتحدة بألا تبيع مقاتلات أف-35 لتركيا في حال إصرارها على الحصول على المنظومة الصاروخية الدفاعية الروسية.

وأكد أن المنظومة الروسية لا يمكن أن تعمل مع المنظومات الموجودة لدى الحلف ولا في منطقة الدفاع الجوي التابعة للناتو، مشددا على أن بيع واشنطن مقاتلات أف-35 لحليف يمتلك نظاما دفاعيا روسيا، يعتبر أمرا “غير مقبول”.

ومن الواضح أن الموقف التركي يأتي ردا على تراجع الموقف الأميركي من مسألة الانسحاب من سوريا والتراجع عن مسألة السماح لتركيا بالسيطرة على منطقة آمنة داخل سوريا.

ورغم أن الموقف الروسي في هذا الصدد جاء متحفظا غير أن أنقرة اعتبرت أن التراجع الأميركي هو الذي أسس لموقف روسي غير مرحب بمنطقة تركية خالصة في سوريا.

العرب

Print Friendly, PDF & Email