واشنطن تعتزم إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية

واشنطن تعتزم إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية

تعتزم الإدارة الأميركية إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة “المنظمات الإرهابية”، في إجراء من شأنه أن يزيد الضغوط على هذه القوة العسكرية، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر أمس الجمعة نقلا عن مسؤولين في الإدارة الأميركية لم تنشر أسماءهم، إن الولايات المتحدة ستعلن عن هذا القرار الاثنين القادم.

والحرس الثوري (باسدران) هو جيش عقائدي أنشئ في 1979 لحماية الثورة الإسلامية في إيران من التهديدات الداخلية والخارجية، ويتمتع بنفوذ سياسي واقتصادي كبيرين.

ويعتبر “فيلق القدس”، قوات النخبة في الحرس الثوري، الذراع الخارجية لهذه القوة شبه العسكرية، وهو يدعم خصوصا نظام الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله في لبنان.

وكانت الولايات المتحدة فرضت في 2018 عقوبات اقتصادية مشددة على الحرس الثوري.

ومن شأن إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية أن يمنع المواطنين الأميركيين والكيانات الأميركية من القيام بأي تعاملات مع هذه القوة العسكرية، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

وبحسب الصحيفة الأميركية فإنّ الجيش الأميركي ووكالات الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) يشكّكان في جدوى هذا الإجراء الذي ينطوي على دلالات رمزية كبيرة بالنسبة إلى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويخشى البنتاغون و”سي آي أي” كذلك التداعيات المحتملة لهذا الإجراء على القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة.

وكثّفت واشنطن ضغوطها الاقتصادية على إيران منذ قرّر ترامب في العام الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى في 2015.

الصحافة العالمية

Print Friendly, PDF & Email