100 مليون شخص في خطر.. أعاصير تجتاح الجنوب الأميركي وتقتل وتجرح العشرات

100 مليون شخص في خطر.. أعاصير تجتاح الجنوب الأميركي وتقتل وتجرح العشرات

قتل ثمانية أشخاص وجرح العشرات بعد اجتياح عاصفة كبيرة الولايات الجنوبية للولايات المتحدة محدثة أعاصير وعواصف رعدية، في حين أصبح نحو 100 مليون شخص في دائرة الخطر بسبب تلك الأعاصير.

وأفادت تقارير إعلامية بأن ثمانية أشخاص -بينهم ثلاثة أطفال- لقوا حتفهم في الأعاصير والرياح العاتية والفيضانات المفاجئة في تكساس ولويزيانا.

وتوفي طفلان بمقاطعة أنجلينا في تكساس عندما سقطت شجرة على السيارة التي كانا يستقلانها مع والديهما، وفي ويست مونرو في لويزيانا المجاورة توفي صبي في الـ13 من عمره بسبب فيضان مفاجئ.

وتوفيت امرأة عندما تعرض منزلها المتنقل للدمار بسبب إعصار بالقرب من هيوستن، كما أصيب أربعة أشخاص آخرين.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن حصيلة تلك الأعاصير تمثلت حتى الآن في ثمانية قتلى وعشرات الجرحى وانقطاع الكهرباء عن عشرات آلاف البيوت.

وقد وصل إعصار اليابسة واتجه نحو إنيجما بولاية جورجيا أول أمس السبت بعدما تم الإبلاغ عن 17 إعصارا يومي السبت والأحد في الأنحاء الجنوبية من تكساس إلى ألاباما.

وشهدت مدينتا فرانكلين في تكساس وهاميلتون في ميسيسبي أضرارا شديدة جراء إعصار، وكانت مدن الساحل الشرقي -بما في ذلك نيويورك وواشنطن- في حالة استعداد.

تحذيرات
وأصدرت السلطات تحذيرات من الأعاصير -التي يستمر بعضها حتى اليوم- إلى معظم مناطق وست فرجينيا وأغلب أجزاء كارولينا الشمالية فضلا عن فرجينيا وبنسلفانيا وميريلاند وأجزاء من أوهايو ونيويورك، وتعني التحذيرات أن الظروف مواتية لتشكل الأعاصير.

وقالت شبكة “سي إن إن” الأميركية إن العواصف المميتة والأعاصير التي تضرب جنوبي الولايات المتحدة تضع نحو 100 مليون شخص في خطر.

وقال خبير الأرصاد في الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية بوب أورافيك إن أكثر من 100 مليون شخص من وسط الولايات الأميركية وحتى الساحل الشرقي تلقوا تحذيرات من عواصف رعدية شديدة وموجة أعاصير أخرى.

وذكر موقع “فلايت أوير” لمتابعة حركة النقل الجوي أن قرابة 2300 رحلة أميركية ألغيت مساء أمس الأحد، أكثر من 90% منها كانت متجهة إلى مطارات شيكاغو وهيوستون وتكساس وشارلوت وكارولينا الشمالية وبيتسبرغ وكولومبوس وأوهايو وأكثر من عشرة مطارات على الساحل الشرقي.

المصدر : وكالات

Print Friendly, PDF & Email