“حماس” تبحث تشكيل هيئة “عُليا” لمواجهة “صفقة القرن”

“حماس” تبحث تشكيل هيئة “عُليا” لمواجهة “صفقة القرن”

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، أنها تبذل جهودا لتشكيل هيئة عُليا مكوّنة من قوى فلسطينية وعربية وإسلامية، لمواجهة الخطة الأمريكية للتسوية السياسية في فلسطين والشرق الأوسط المعروفة إعلامية باسم (صفقة القرن).

جاء ذلك على لسان صلاح البردويل، عضو المكتب السياسي للحركة، خلال مشاركته في ندوة بعنوان “آليات مجابهة صفقة القرن”، نظّمها المكتب الإعلامي الحكومي، بمدينة غزة.

وبيّن أن حركته وضعت استراتيجية جديدة لها بعنوان “مواجهة صفقة القرن”، مؤكدا أنها ستكون “بخطوات عملية لا تعتمد على تصريحات الرفض والاستنكار للصفقة”.

وذكر أن تلك الاستراتيجية تنبثق منها عدة أهداف أولها “تحقيق الوحدة الفلسطينية القائمة على الشراكة والثوابت”.

وأما الهدف الثاني، بحسب البردويل، فهو “مواجهة التطبيع العربي مع إسرائيل”.

وقال في ذلك الصدد: “هذه الآفة (التطبيع) التي تنخر في جسد الأمتين العربية والإسلامية، لا يجب أن نجامل فيها أحداً، ولا يجب أن نظل على مسافة الرفض أو الاعتراض أو النصائح وغير ذلك، فلا بد أن نتلاحم لوقف تلك السياسة التي تستهدف بالأساس القضية الفلسطينية والمقدسات”.

ويتمثل الهدف الثالث لاستراتيجية حماس، وفق البردويل، بـ”تعزيز صمود الشعب الفلسطيني سواء من الداخل الفلسطيني كرفع الإجراءات التي فرضتها الحكومة السابقة على قطاع غزة، أو من دول وأطراف عربية وإسلامية”.

وبيّن أن الهدف الرابع يتمثل في بناء شراكات مع الدول العربية والإسلامية، التي تواجه تهديدا وجوديا من صفقة القرن.

وقال: “بعض الدول متخوفة، تخوفا وجوديا من الصفقة، إذن لماذا لا نبني شراكة في المقاومة لمواجهة الصفقة؟ المخاطر مشتركة بيننا وبينها؟ حسب ما رشح عن الصفقة، فإنها تمس الأردن ولبنان من خلال مشاريع توطين الفلسطينيين والسيطرة على بعض الأراضي”.

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية، قد نشرت ما قالت إنها تسريبات حول بعض بنود “صفقة القرن”، تتضمن نقل “الوصاية على المقدسات”، من الأردن إلى دول أخرى مثل، السعودية والمغرب.

ودعا البردويل الدول العربية المتضررة من “صفقة القرن” كالأردن ولبنان إلى “بناء شراكة لمقاومة ومواجهة الصفقة”.

وفي 15 أبريل/ نيسان الجاري، قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن الخطة، من المحتمل أن تُسقط ضمان إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة.

الأناضول

Print Friendly, PDF & Email