الحركة الإسلامية بين أسئلة التدبير وأسئلة الهوية

الحركة الإسلامية بين أسئلة التدبير وأسئلة الهوية

Revolution, people protest against government, man fighting for rights, silhouettes of hands up in the sky, threat of war

بعد أن أوصلت رياح التغيير الحركة الإسلامية إلى تصدر المشهد السياسي، تناسلت العديد من التساؤلات وانبجست على الساحة عدة قضايا وإشكالات، تباينت لتشمل الحقل السياسي والاقتصادي، والهوياتي والثقافي، والبرنامج الانتخابي. وهي أسئلة حارقة لاهبة تستدعي الطرح العميق والتسلح بقدر كاف من الأدوات المنهجية المساعدة على تلمس واستبانه معالم الرؤية الواضحة والاهتداء بصوى مُعينة على الخروج من متاهة الضباب الكثيف الذي يعشو الأبصار ويغلف البصائر. ومن هذه القضايا العويصة ذات المناحي المتشابكة تلكم المرتبطة بأحقية حيازة فضل السبق والأفضلية والرجحان، سؤال التدبير أم سؤال الهوية.

هل تركز الحركة الإسلامية جهودها على معالجة القضايا المرتبطة بمظاهر التدين في الفضاءات العامة، وفي البرامج الإعلامية، والبرامج الدراسية، والإنتاج السينمائي والأدبي والفني، أم الأولوية اليوم للحكامة الجيدة، وربط المسؤولية بالمحاسبة، والتنافس الشريف، وضمان مبدأ تكافؤ الفرص، وحماية المال العام، ومعالجة هموم الناس اليومية” الصحة والتعليم، والسكن، والأمن، والشغل…”

وهل الظرفية التي تعيشها بلدان الربيع العربي اليوم تتحمل رجات هوياتية، وتقاطبات حادة، أم المرحلة مرحلة تدبير وتعاون ومشاركة لا إقصاء ومغالبة.

في هذه المحاولة المتواضعة سنعمل على مقاربة الموضوع استنادا إلى معطيات واقعية، وتأملات ومرافقات لكتابات رصينة وإسهامات مستفزة للعقل والوجدان لنفض الران عنه، وإيقاظ ملكة النقد المحركة للمياه الراكدة والأسنة، بغية التذكير والمشاركة لا التعليم وإعطاء الدروس، ذلك أن الممارسة النقدية من أهم مؤشرات الوعي بالذات وسمة على الحياة، فالسمكة الحية هي التي تسبح ضد التيار لا التي تجاريه وتسير في ركبه، شريطة ألا يكون هذا النقد موضة نساير بها أخر الصيحات في عالم الأفكار، ونداهن هواة تصدر المشاهد والمنابر.

لقد واكب ظهور الحركة الإسلامية تصورات ورؤى نقدية رافقتها في مختلف محطاتها اتسمت بالجدة والرصانة وقدر من الإنصاف والمعقولية، على الرغم من نظرة الشك التي رمقت بها. والموقف المنصف يكشف أن أصحابها كان لهم فضل السبق وبراءة الاختراع في التنبيه إلى مطبات، ومآلات غير محمودة الغب – العواقب – وكانوا يجابهون أن هذا ليس وقت التقويم والتصويب والترشيد، وإنما زمن العمل والجد والمثابرة والتعبئة والجندية. ولكن السنن الاجتماعية لا تحابي وقوانين الطبيعة لا ترحم، من أخذ بها أسعفته وطاوعته، ومن عاكسها دحرته وتجاوزته.

واليوم يمكن أن نرصد الوضع الذي توجد عليه الحركة الإسلامية نظرا لانتظارات الجمهور، سواء جماهيرها أو جماهير غيرها. وكذا المواقع التي تخسرها، والرهانات التي لا تكسبها، والانجازات المتواضعة. فهل آن أوان المراجعات الشاملة، وإصلاح الأعطاب والعلل الكامنة، أم الاحتماء بمنطق المظلومية والعقلية التبريرية.

” تفيد الدراسات المتخصصة في علم الاجتماع السياسي أن الجمهور لا يتحمس لمساندة أي تيار إلا إذا توفر فيه شرطان :

ـ الأول أن يفهم الجمهور مقاصد التيار وأهدافه، والثاني أن يجد الجمهور لدى التيار حلا لمشاكله الحقيقية التي يعاني منها، لذا ينبغي على الحركة الإسلامية أن تعرض نفسها على الجمهور في صورة واضحة ومفهومة وميسرة، وعليها من جانب آخر أن تحدد بعلمية وموضوعية مشاكل الجمهور – وفق معطى الواقع لا خيالات الحركة- وان تطرح الحلول لها والقيام بتعبئة الجمهور وتحريكه لصالح الحلول التي تطرح. من هنا صار لزاما على الحركة أن تتحاشى الغرق في الخلافات الفقهية المتعلقة بقضايا عفا عليها الزمن ولا علاقة لها بشأن الناس، إذ الابتعاد عن الجمهور يؤدي إلى طغيان مركبات الفشل والكراهية وروح الانعزال فتتحول الحركة إلى فرقة أو في أحسن الأحوال – طائفة دينية- أو طريقة منكفئة في زاوية من زوايا الوجود الاجتماعي المهمش.”[1] إذا لم يتغير منهج التفكير، وتصحح منطلقاته فسوف يبقى العقل المسلم عاجزا عن النظر الناقد والرؤية النافذة، وسوف يظل يراوح في حلوله ومحاولاته المتكررة الفاشلة على مر القرون والأجيال والدول

” هناك وهم بأن حقن الأمة بشحنات من الحماسة والخطب، ومزيد من التوثب الروحي، والتذكير بالأمجاد المشرقة للواقع التاريخي كفيل بانطلاق الأمة من جديد نحو حياة إسلامية راغدة، وحضارة إسلامية جديدة ووحدة إسلامية شاملة، دون بناء عالم فكري ومفاهيمي ومعرفي وثقافي صحيح، يوجه حركة الأمة ويرسي قواعد سيرها ونهجها، وفي هذا الكثير من المجازفة وفقدان الرؤية الصائبة، والاكتفاء بالإحساس بالمشكلة عن التفكير في إدراك الحل لها، ويشهد على ذلك الواقع المتردي الذي تعيشه وتعاني منه الأمة”[2]

” فإذا لم يتغير منهج التفكير، وتصحح منطلقاته فسوف يبقى العقل المسلم عاجزا عن النظر الناقد والرؤية النافذة، وسوف يظل يراوح في حلوله ومحاولاته المتكررة الفاشلة على مر القرون والأجيال والدول”[3]

من هنا يطرح السؤال التالي: هل يمكن للخطاب الأخلاقي المتضخم أن يجيب عن الأسئلة القلقة للشباب، ويستجيب لطموحاتهم ويلبي تطلعاتهم وانتظاراتهم. الواقع لا يدع لنا فرصة نترنح فيها لالتقاط مبررات أو مسوغات، فالشمس لا يحجبها الغربال كما يقال.

وإلى الحلقة القادمة بحول الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  الحركة الإسلامية ثغرات في الطريق د. عبد الله فهد النفيسي

[2]  إصلاح الفكر الإسلامي مدخل إلى نظم الخطاب في الفكر الإسلامي المعاصر طه جابر العلواني، المعهد العالمي للفكر الإسلامي ص 51

[3]  أزمة العقل المسلم عبد الحميد أبو سليمان ص 50

مصطفى فاتيحي

موقع إسلام أون لاين

Print Friendly, PDF & Email