الجيش السوداني يدعم إجراء انتخابات ديمقراطية

الجيش السوداني يدعم إجراء انتخابات ديمقراطية

الخرطوم – من المقرر استئناف المحادثات بين ائتلاف الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي في السودان مساء الأحد بعد اتفاق الجانبان على فترة انتقالية تستمر ثلاث سنوات قبل إجراء انتخابات مع تشكيل مجلس تشريعي تخصص ثلثا مقاعده لجماعات المعارضة والاحتجاج .

وقالت قوى ” إعلان الحرية والتغيير” الأحد، إنها ستناقش في جلسة التفاوض مع المجلس العسكري، القضايا العالقة بشأن ” نسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته”.

وأوضحت أن استئناف جلسات التفاوض مع العسكري تأتي في إطار عملية تسليم مقاليد الحكم بالبلاد من قبل سلطة مدنية إنتقالية.

وأضافت ” ستكون جلسة التفاوض، الأحد عند الساعة التاسعة مساءً بالتوقيت المحلي وتناقش الجلسة القضايا العالقة فيما يختص بنسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته”.

وأكدت على تمسكها بمجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري محدود ورئاسة مدنية.

من جانبه أبدى الفريق محمد حمدان دقلو نائب زعيم المجلس العسكري السوداني الحاكم حماسه لإجراء انتخابات ديمقراطية وذلك خلال لقاء مع جمع من زعماء القبائل ودبلوماسيين كبار السبت في الوقت الذي سعى فيه لتفادي المسؤولية عن العنف الذي وقع بالخرطوم الأسبوع الماضي.

وهددت الاشتباكات بتعطيل محادثات المجلس مع تحالف لجماعات الاحتجاج والمعارضة يقوم بالضغط من أجل انتقال سريع للحكم المدني بعد سقوط الرئيس السابق عمر البشير الشهر الماضي.

وبرز دقلو القائد الشاب لقوات الدعم السريع كأبرز أعضاء المجلس العسكري الانتقالي الذي أطاح واعتقل البشير بعد احتجاجات استمرت شهورا.

وتحدث دقلو السبت لمدة 20 دقيقة تقريبا بعد الإفطار أمام تجمع يضم أكبر مسؤول في السفارة الأميركية والسفير السعودي بالإضافة إلى وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وقال” الديمقراطية دي مشورة …خلاص احنا ديارين الديمقراطية الحقيقية ..الدور الجاي دة اي زول عندو قريشات بجيبهن من برة داير يشتري فلان ويشتري علان والله ما بينجح …دايرين زول يخش الصندوق زينا زي الاخرين …. الدور دة دايرين انتخابات حرة نزيهة”. وكان كثيرون من الحاضرين من منطقة دارفور بغرب السودان.

وتفجرت أعمال عنف يومي الاثنين والأربعاء في مناطق بالخرطوم كانت قوات الأمن تحاول فيها إزالة حواجز وضعها المحتجون ومن بينها حواجز حول اعتصام أمام وزارة الدفاع بدأ في السادس من نيسان.

ويحث المحتجون على التحول للحكم المدني والقصاص لعشرات المتظاهرين الذين سقطوا قتلى منذ ديسمبر.

واتهم البعض قوات الدعم السريع بإطلاق النار على المتظاهرين الأسبوع الماضي.

وقال حميدتي إن تم ضبط المسؤولين داخل جامعة الخرطوم وداخل الاعتصام. وأضاف “الناس دي اتقبضوا واعترفوا ومسجلين بالكاميرا”.

وأعلن المجلس العسكري في السودان، أنه تم توقيف 15 متهما في إطلاق النار وقتل معتصمين بمحيط مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.

جاء ذلك في لقاء بثه تلفزيون السودان، فجر الأحد، مع لجنة التحقيق التي شكلها المجلس العسكري لحادثة الهجوم على المعتصمين.

وقال المستشار القانوني لهيئة الاستخبارات العسكري،خالد خضر، إنه تم توقيف 15 متهما، 5 منهم سجلوا إعترافا قضائياً.

وأوضح أن التحري لازال مستمرا وجاري القبض على آخرين شاركوا في إطلاق النار على القوات النظامية والمعتصمين..

وأضاف” لدينا معلومات أخرى، وسنقدم المتهمين إلى محكمة عادلة”.

من جانبه أوضح اللواء الركن، محمد عبد الله مدير إدارة الاستخبارات بقوات الدعم السريع (تابعة للجيش) أن اللجنة بدأت التحقيق منذ الإثنين الماضي، عقب إطلاق النار على المعتصمين وقوات الجيش والدعم السريع.

وأضاف أنه “تم إزالة المتاريس في الشوارع البعيدة من محيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش، ولكن عند الوصول إلى متاريس في شارع النيل والمك نمر تعرضت القوات الحكومية والمعتصمين لإطلاق نار”

بدوره أشار قائد الحرس الجمهوري، محمد الأمين، أن الموقوفين الـ15 بينهم جنود (دون تحديد).

وعرض التلفزيون الرسمي عدداً من المهتمين وأفاد “أنها اعترافات لهؤلاء المتهمين وتسجيلات للمشاركين في الهجوم على المعتصمين”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email