مبعوث أميركي إلى السودان للدفع نحو استئناف الحوار

مبعوث أميركي إلى السودان للدفع نحو استئناف الحوار

واشنطن – في إطار الجهود الإقليمية والدولية لاحتواء تفاقم الأزمة في السودان وتجنيب البلاد الانزلاق في الفوضى والعنف، دعت واشنطن إلى استئناف الحوار بين المجلس العسكري وقادة الحركة الاحتجاجية وتجاوز الخلافات عبر طاولة الحوار.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنّ مساعد وزير الخارجية لشؤون أفريقيا تيبور ناج سيزور الخرطوم خلال الأيام القليلة المقبلة لحث المجلس العسكري الحاكم وقادة الحركة الاحتجاجية، الذين يطالبون الجيش بتسليم السلطة للمدنيين، إلى “استئناف” الحوار في أقرب وقت ممكن.

وتأتي الدعوة الأميركية على خلفية تصاعد التوتر بين الأطراف السودانية وسقوط قتلى في عملية فض اعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني بعد تعثر المفاوضات بين الطرفين ووصولها إلى طريق مسدود.

وقالت الخارجية في بيان إنّ زيارة ناج إلى السودان تندرج في إطار جولة أفريقية تستمر من 12 ولغاية 23 يونيو الجاري، مشيرة إلى أن المبعوث الأميركي سيدعو في الخرطوم أيضاً إلى “وقف الهجمات على المدنيين”.

وأدانت الولايات المتحدة الهجمات على المحتجين الذين يطالبون المجلس العسكري بنقل السلطة إلى المدنيين بعد إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير في 11 أبريل.

وتتزامن زيارة المبعوث الأميركي مع وساطة إثيوبية تعمل على تقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية.

ومن المقرّر أن يلتقي تيبور ناج خلال زيارته إلى السودان ممثلين عن كلّ من المجلس العسكري والحركة الاحتجاجية.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيانها أنّ جولة ناج ستتخلّلها محطة في أثيوبيا حيث مقرّ الاتّحاد الأفريقي، مشيرة إلى أنّ مساعد وزير الخارجية الأميركي سيبحث في أديس أبابا مع مسؤولي الاتّحاد الأفريقي “الجهود المبذولة لدعم حلّ سياسي” في السودان.

وجاء الإعلان عن زيارة المبعوث الأميركي في اليوم الثاني من العصيان المدني الذي دعا إليه قادة الاحتجاجات في السودان والذي تميّز أيضاً بانقطاع خطوط شركة الاتصالات السودانية سوداتل، مزود الانترنت الرئيسي في البلاد، مما أدّى إلى “انقطاع شبه كامل” للشبكة في السودان.

#السودان #سونا| #السودان #سونا| لجنة التحقيق حول فض الاعتصام تباشر عملها

أكد المجلس العسكري الانتقالي أنه تم تشكيل لجنة تحقيق مشتركة، باشرت مهامها فور تكوينها. وأبان المجلس العسكري أن تكوين اللجنة جاء في إطار العهد الذي قطعه المجلس العسكري على نفسه أمام الشعب السوداني بتمليكه

وفي مساع لخفض منسوب التوتر لدى الشارع السوداني، أعلن المجلس العسكري الانتقالي أنه فتح تحقيقا بشأن سقوط قتلى في عملية فض اعتصام الخرطوم، كما تم احتجاز عدد من الجنود في أعقاب مقتل العشرات من المتظاهرين السلميين الأسبوع الماضي.

وذكر المجلس في بيان له إنه تم العثور على “أدلة أولية” ضد عدد من عناصر القوات النظامية الذين تم وضعهم بعد ذلك في الحجز العسكري ، قبل إحالتهم إلى السلطات القضائية بشكل عاجل.

وأكد المجلس العسكري الانتقالي أنه لن يكون هناك تأخير في محاسبة من يثبت إدانتهم وفقا للوائح والقوانين”.

وينفذ قادة الاحتجاجات عصيانا مدنيا لليوم الثالث على التوالي في محاولة لمزيد الضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى مدنيين.

العرب

Print Friendly, PDF & Email