هجمات الناقلات تصعّد القلق الدولي حيال أمن إمدادات الطاقة

هجمات الناقلات تصعّد القلق الدولي حيال أمن إمدادات الطاقة

كارويزاوا (اليابان) – أعربت وكالة الطاقة الدولية عن قلقها البالغ حيال تطورات الوضع في خليج عمان إثر الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان قرب مضيق هرمز التي من شأنها أن تشكل تهديدا كبيرا لأمن إمدادات النفط العالمية.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية الجمعة إن الهجمات التي تعرضت لها ناقلتان في خليج عمان تهدد أمن الطاقة العالمية.

وأثارت الهجمات على الناقلتين أمس الخميس مخاوف بشأن تقلص تدفقات الخام في أحد أهم مسارات الشحن العالمية مما دفع أسعار النفط للصعود 4.5 بالمئة.

وقال بيرول للصحفيين “هذا مبعث قلق كبير لأمن الطاقة العالمية، لأمن النفط العالمي ولأسواق الطاقة العالمية”. وأضاف “نراقب الأحداث على نحو وثيق للغاية” قائلا إن الوكالة مستعدة للتحرك إذا ومتى كان ذلك ضروريا.

وفي ظل تصاعد القلق الدولي من إمدادات النفط، أعربت المملكة العربية السعودية ملتزمة بتزويد الأسواق العالمية بإمدادات “موثوقة” من النفط وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن الرياض زادت الاستعدادات للتعامل مع أي تهديدات في أعقاب هجومين على ناقلتي نفط في الخليج.

وأدان الفالح الهجومين اللذين تعرضت لهما الناقلتان، وإحداهما تحمل شحنة من الميثانول من السعودية، في خليج عمان.

وجاء الهجومان في أعقاب هجمات الشهر الماضي على أربع سفن، من بينها ناقلتا نفط سعوديتان، قبالة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الفالح في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “المملكة ستتخذ الإجراءات التي تراها مناسبة لحماية موانئها ومياهها الاقليمية”. ودعا المجتمع الدولي “لتحمل مسؤولياته لحماية الملاحة البحرية الدولية”.

وأضاف أن وزارة الطاقة في أكبر مصًدر للنفط في العالم وشركة النفط العملاقة أرامكو المملوكة للدولة رفعتا “مستوى الجاهزية للتعامل مع مثل هذه الأعمال العدائية والإرهابية”.

وفي سياق متصل بتطورات الحادثة، قال رئيس شركة الشحن المشغلة لناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم إن “جسمين طائرين” ألحقا أضرارا بالناقلة لكن لم يلحق أي ضرر بشحنتها من الميثانول.

وأضاف يوتاكا كاتادا رئيس شركة كوكوكا سانغيو الجمعة في مؤتمر صحافي بطوكيو أن الناقلة كوكوكا كاريدغس تبحر متوجهة إلى ميناء خورفكان بالإمارات بعد عودة الطاقم إليها. وقال إن البحرية الأميركية ترافق الناقلة.

وقال كاتادا “الطاقم أبلغنا أن جسما طائرا اقترب من السفينة وأنهم وجدوا ثقبا… ثم شاهد بعض أفراد الطاقم الضربة الثانية”.

واستبعد كاتادا أن تكون السفينة التي تحمل 25 ألف طن من الميثانول أصيبت بقذيفة طوربيد. وتابع أن أفراد الطاقم شاهدوا سفينة حربية إيرانية في المكان ليل الخميس بتوقيت اليابان.

العرب

Print Friendly, PDF & Email